Shadow Shadow
كـل الأخبار

رفداً للكوادر بوجه ’الجائحة’

الصحة تكشف عن آلية جديدة لاستيعاب الخريجين في المجالات الطبية

2020.06.30 - 16:19
الصحة تكشف عن آلية جديدة لاستيعاب الخريجين في المجالات الطبية

بغداد – ناس

كشفت وزارة الصحة والبيئة، الثلاثاء، عن توجه من أجل وضع آلية لاستيعاب الخريجين في المجالات الصحية والطبية ورفد الوزارة بهم في ظل جائحة كورونا.

وقال وكيل الوزارة جاسم الفلاحي في حديث للوكالة الرسمية، تابعه "ناس" (30 حزيران 2020)، إن "اللجنة العليا في اجتماعها الأخير أوصت بدعم وزارة الصحة وتوفير المستلزمات الأساسية للمواطنين ومعالجة أي نقوصات قد تحصل، بالإضافة الى رفد الوزارة بملاكات جديدة عبر وضع آلية لاستيعاب الخريجين في المجالات الطبية والصحية".

وأرجع الفلاحي "أسباب زيادة حالات الشفاء في الفترة الأخيرة الى الجهود المبذول من الملاكات الصحية، بالإضافة إلى تضافر الجهود المجتمعية والحكومية في مواجهة الوباء".

وأضاف أن "اللجنة العليا قررت تمديد فترة الحظر الجزئي ساعة واحد نتيجة لطول فترة النهار، حيث أصبح من الساعة السابعة مساء لغاية السادسة صباحاً".

واشار الى أن "اللجنة أوصت بتشديد الإجراءات من القوات الأمنية والتطبيق الصارم للحظر"، مبيناً أن "الوزارة لديها تقييم بشأن مدى النتائج المتحققة من الحظر، وقدمته الى اللجنة العليا، ،وكان القرار الاستمرار بإجراءات الحظر الجزئي مع ضرورة زيادة حملات التوعية".

وكان مجلس الأمن الوطني قد كلف في وقت سابق، وزارة الصحة والبيئة وبالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتوجيه الدعوة لطلبة كليات الطب في جامعات العراق كافة، للمرحلتين الخامسة والسادسة، الراغبين بالتطوّع للعمل في المستشفيات، بهدف دعم الملاكات الطبية في المستشفيات وتعزيز المشاركة المجتمعية في مواجهة جائحة كورونا، على أن تُعتمد تلك المشاركة ضمن التقييمات العلمية للدراسة والدرجات المطلوبة للنجاح.

 

واعتبر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الإثنين، أن التحدي الذي يواجهه العراق في مواجهة جائحة كورونا بأنه غير مسبوق، وأنه كشف الأخطاء الإدارية التي تراكمت عبر سنوات من سوء الإدارة، وهو ما زاد من المصاعب والآلام.  

وأكد الكاظمي خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وفقا لبيان صدر عن مكتبه، وتلقى "ناس"، نسخة منه (29 حزيران 2020)، أن "هذا التحدي جعلنا أمام خيار واحد وهو العمل الدؤوب، والمتفاني من أجل المواجهة وتسخير الإمكانيات كافة، خدمة للمصابين، ولأجل الحد من انتشار المرض".  

وأضاف البيان أنه "تقرر خلال الاجتماع مايلي:  

1- الموافقة على تهيئة التخصيصات المالية اللازمة لوزارة الصحة، عبر المناقلات على وفق أحكام قانون الإدارة المالية الاتحادي (6 لسنة 2019).  

2- استيعاب ما تحتاجه وزارة الصحة من الملاكات الطبية، عن طريق التعيين او التعاقد، على أن تؤمّن رواتبهم أو اجورهم عن طريق المناقلة، استنادًا إلى أحكام المادة (25) من قانون الإدارة المالية الاتحادية (6 لسنة 2019).  

3- أن تعد الدائرة القانونية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء مشروع قانون يتضمن منح المتوفين من ذوي المهن الطبية والصحية نتيجة مواجهة (فايروس كورونا) راتباً تقاعدياً مساوياً لآخر راتب و مخصصات تقاضوها.  

4- السماح لبعض المختبرات الأهلية المعتمدة بإجراء الفحوصات الخاصة بالكشف عن (فايروس كورونا)، وبما يضمن فحص أكبر عدد ممكن من المواطنين، وفق معايير مشددة تضعها وزارة الصحة بالتنسيق مع هيئة المستشارين.  

5- تأجيل استيفاء مبالغ بيع قناني(الأوكسجين) من وزارة الصحة لحين تحسن الوضع المالي للوزارة .  

6-  تتولى وزارتا الصحة والخارجية التنسيق مع المعنيين في الدول التي أعلنت احتمالية توصلها إلى علاج (فايروس كورونا)، وكذلك التفاوض من أجل حصول العراق على الأدوية والمستلزمات الطبية، وبما يضمن الحد من عدد الوفيات، وفق السياقات المعتمدة من قبل وزارة الصحة .  

7- أن تقدّم الشركات العامة الرابحة، والتشكيلات التي تعمل بنظام التمويل الذاتي الدعم اللازم لوزارة الصحة في جهودها لمواجهة الجائحة، على أن تستخدم المبالغ التي ستقدم من الجهات المذكورة من قبل مديريات الصحة العامة العاملة في المحافظات لشراء الأدوية والمستلزمات والمواد الطبية شراءً مباشراً .  

8- تحديد أوقات حظر التجوال الجزئي من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة السادسة صباحاً، توافقاً مع زيادة ساعات النهار.  

9-  تتولى قيادات العمليات في بغداد والمحافظات كافة تطبيق إجراءات حظر التجوال تطبيقاً دقيقاً، ويتحمل أفراد القيادة أو الجهة المعنية المسؤولية القانونية عن أي خروقات.  

10- الموافقة على دخول مادة (الأوكسجين) من المنافذ الحدودية كافة .  

11- استثناء العاملين في الشركة العربية لصناعات المضادات الحيوية ومستلزماتها (اكاي) من إجراءات فرض حظر التجوال ، لضمان استمرارية الإنتاج وتأمين حاجة البلد من مستحضرات المضادات الحياتية وتجاوز أزمة شحة الدواء.  

12- وجه رئيس مجلس الوزراء بقيام أمانة بغداد ومديرية الدفاع المدني العامة بحملات تعفير واسعة في بغداد تشمل المناطق التي شهدت تسجيل نسبة عالية من الإصابات".