Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

حزب طالباني يُهدد بتعليق مشاركته في حكومة كردستان

2020.06.23 - 14:03
App store icon Play store icon Play store icon
حزب طالباني يُهدد بتعليق مشاركته في حكومة كردستان

بغداد – ناس

قال الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهر شيخ جنكي، الثلاثاء، إن تعليق المشاركة في الحكومة والبرلمان أحد الخيارات للاتحاد الوطني.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال جنكي في في تدوينة تابعها "ناس"، (23 حزيران 2020)، إن "المجلس القيادي سيعقد اجتماعا، وفي حال عدم توصل حكومة اقليم كردستان الى اتفاق مع الحكومة الاتحادية، ولم تكن هناك شفافية في الايرادات والمصروفات، فإن الاتحاد الوطني لن يقبل بقطع الرواتب".

وأضاف لاهور شيخ جنكي ان "تعليق المشاركة في الحكومة والبرلمان والذهاب الى انتخابات مبكرة هي احدى الخيارات أمامنا".

 

وأعرب الاتحاد الوطني الكردستاني، في وقت سابق، عن رفضه قرار حكومة الإقليم استقطاع جزء من مرتبات الموظفين للشهر الحالي.  

وقال عضو المكتب السياسي في الاتحاد ميران محمد في تصريح لـ"ناس" (22 حزيران 2020) إن "الاتحاد الوطني لا يسمح بتمرير وتطبيق هذا القرار، وسنتخذ كل ما يلزم لإيقافه، ومنع تمريره".  

وأضاف، أن "الاتحاد سيعقد اجتماعاً في أقرب وقت لمجلس القيادة، لمناقشة هذا القرار، ولا نستبعد استدعاء أعضاء الاتحاد في الحكومة لمنع تطبيق هذا الاستقطاع".  

ووصل الوفد الكردي الذي من المقرر ان يجري سلسلة حوارات مع الحكومة الاتحادية، في وقت سباق اليوم، إلى العاصمة بغداد.  

وافاد مراسلنا، أن الوفد الكردي برئاسة الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني ونائب رئيس حكومة اقليم كردستان قوباد طالباني، وصل العاصمة بغداد.  

me_ga.php?id=2561me_ga.php?id=2562  

وقال وزير الإقليم للشؤون الاتحادية في حكومة إقليم كردستان خالد شواني في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (23 حزيران 2020) إن "الوفد، الذي يرأسه نائب رئيس حكومة الاقليم قوباد طالباني وعضوية وزيري المالية والتخطيط في الإقليم ووزير الاقليم للشؤون الاتحادية في حكومة اقليم كردستان، سيلتقي المسؤولين في الحكومة الاتحادية لاستئناف الحوارات السابقة بشأن الملفات الاقتصادية والمالية العالقة".    

وأوضح أن "الوفد سيبحث قضايا تتعلق بالموازنة الاتحادية واستحقاقات الاقليم المالية وكذلك الملف النفطي ومشاركة إقليم كردستان في التزام العراق بتخفيض إنتاج النفط الخام، والتزام الإقليم بتسليم النفط لدعم الموازنة الاتحادية للعام الحالي, إضافة الى تأمين مستحقات وموازنة الاقليم ورواتب الموظفين".    

وأشار شواني إلى أن "هناك إرادة حقيقية من قبل الحكومتين الاتحادية والاقليم للتوصل الى اتفاقات وإيجاد معالجات جذرية لجميع الاشكالات العالقة وفق الدستور وبما يصب بمصلحة الشعب العراقي".    

بدوره، استبعد عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني آراس شيخ جنكي التوصل الى أي اتفاق بين الطرفين، محذراً من "انفجار الوضع في الاقليم مالم تجد الحكومة الحل، وأن يأتوا بخبراء ليعالجوا الوضع الاقتصادي للإقليم، وليس من العيب أن نأتي بخبراء من الخارج".    

في المقابل، قال مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني شوان محمد طه، إن "أعضاء الوفد المفاوض من الاقليم يحملون الأوراق والأرقام التي تطلبها بغداد بشكل مستمر، مما يدل على أن هناك جدية لحل جميع الاشكالات العالقة منذ سنوات".    

وأضاف أن "التأجيل المستمر لتلك الملفات؛ سيتسبب بتأزم الأمر لدى الطرفين"، مؤكداً ان "السنوات السابقة كانت خير دليل على حساسية الموقف بين الإقليم والمركز بسبب التأخير الحاصل في حل المسائل بينهما".    

ودعا إلى "وضع خارطة جديدة من قبل الحكومة الاتحادية في حل جميع الأزمات المستقبلية بينها وبين الاقليم؛ وحتى الحكومات المحلية الاخرى".    

وأكد مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي، "أننا شركاء في هذا البلد ولا نسمح بأية انتقادات توجه للحكومة،لأن تلك الانتقادات تمسنا كوننا جزءا منها ونتحمل جميع السلبيات والايجابيات التي تقوم بها كوننا جزءا من القرار الذي يتخذ في هذا البلد".    

  

وقال رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الاثنين، إن حكومته مستعدة لحل جميع المشاكل مع بغداد بشكل جذري مقابل تأمين حقوق ومستحقات الاقليم الدستورية.  

وذكر بيان عن رئاسة الحكومة حصل "ناس" على نسخة منه، (22 حزيران 2020) أنه أشرف رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، على "اجتماع خاص بشأن المباحثات مع الحكومة الاتحادية، بمشاركة نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني، وذلك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بنظام (الفيديو كونفرانس)".      

وأضاف أنه "شارك في الاجتماع أعضاء الوفد المفاوض، حيث جرى "التباحث بشأن آخر نتائج المحادثات وسبل حسم المشاكل العالقة مع الحكومة الاتحادية بموجب الدستور، بهدف التوصل إلى اتفاق يضمن تأمين الحقوق والمستحقات الدستورية لإقليم كردستان".      

وقال بارزاني بحسب البيان، "مستعدون لحل جميع المشاكل مع بغداد بشكل جذري والإيفاء بما علينا من التزامات مقابل تأمين حقوقنا ومستحقاتنا الدستورية، والوصول إلى اتفاق شامل يرضي الطرفين ويحدد حقوق والتزامات كل منهما".      

وأشار إلى أن حسم المشاكل بين الجانبين يصب في مصلحة جميع المواطنين العراقيين، وهو عامل مهم لاستتباب الاستقرار في المنطقة.      

وتقرر في الاجتماع إرسال وفد رفيع المستوى إلى بغداد برئاسة نائب رئيس الحكومة يوم غد الثلاثاء.