Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

كلفت الدولة مبالغ ’طائلة’

الإعلام والاتصالات تفصح عن نتائج عملية ’الصدمة’ للحد من تهريب سعات الإنترنت

2020.06.15 - 21:44
App store icon Play store icon Play store icon
الإعلام والاتصالات تفصح عن نتائج عملية ’الصدمة’ للحد من تهريب سعات الإنترنت

بغداد - ناس

أعلنت هيئة الإعلام والاتصالات، الاثنين، نجاح عمليات "الصدمة" التي انطلقت للحد من تهريب سعات الانترنت، مشيرة إلى أن جهازي الأمن الوطني والمخابرات شاركا في تنفيذ العملية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال مدير دائرة تنظيم الاتصالات في هيئة الاعلام والاتصالات عادل سلمان في تصريح للوكالة الرسمية، تابعه "ناس"، (15 حزيران 2020)، إن "عمليات الصدمة التي انطلقت لمكافحة تهريب سعات الانترنت حققت نجاحات كبيرة في قطع دابر التهريب وبصورة نهائية"، لافتا إلى إن "العمليات انطلقت بمشاركة جهازي الأمن الوطني والمخابرات العراقية ووزارة الاتصالات، حيث أنها تأتي استكمالا للعمليات السابقة التي انطلقت لمحاربة عمليات التهريب".

وأضاف أن "هذه العمليات تستهدف أماكن تهريب سعات الإنترنت من الأبراج والكيبل الضوئي طيلة فترة ثلاث سنوات الماضية حيث أن عمليات التهريب تتم من خلال المناطق المحاذية لإقليم كردستان والمناطق محاذية للحدود العراقية، فضلا عن للسيطرة على مواطن تهريب السعات في مناطق مختلفة من العراق وتحديدا في ديالى وكركوك وصلاح الدين والموصل طيلة السنوات الماضية حيث كانت هنالك مجموعات تقوم بعمليات تهريب السعات إلى شركات الميكرويف وشركات الكيبل الضوئي"، مبينا أن "عمليات التهريب كلفت الدولة العراقية مبالغ طائلة كون أن السعات لا تدخل عبر البوابات الرسمية التابعة لوزارة الاتصالات".

 

وأعلن وزير الاتصالات أركان شهاب الشيباني، السبت، انطلاق "عمليات الصدمة" بتوجيه من رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، لكشف ومكافحة تهريب سعات الانترنت في العراق وهي أكبر عمليات تخصصية مشتركة.  

وقال الشيباني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (13 حزيران 2020) إن "عمليات الصدمة انطلقت صباح اليوم السبت بتوجيه مباشر من السيد رئيس مجلس الوزراء وبدعم وتعاون وتنسيق مشترك مع جهازي المخابرات والامن الوطني وهيئة الاعلام والاتصالات وقوات الرد السريع (وزارة الداخلية) للكشف عن مواقع وأبراج وعُقد ومنظومات تهريب سعات الانترنت في محافظة ديالى وباقي المحافظات ومستمرين بهذه العمليات لحين القضاء على التهريب بشكل كامل".  

وأوضح الشيباني أن "عمليات الصدمة بدأت في جميع قواطع محافظة ديالى بتعاون كبير بين كافة الجهات بما ضمنها محافظة ديالى وقوات الاسايش في بعض المناطق والجهات الامنية المختصة التي اخذت بدورها تغطية الجانب الامني للوصول الى المهربين الحقيقيين لينالوا جزائهم العادل وفق القانون".  

ودعت الوزارة "كافة الشركات الوطنية العاملة في قطاع الاتصالات والانترنت ان تكون داعمة لعمليات الصدمة وان يقوموا بإبلاغ وزارة الاتصالات عن أي عملية تهريب للسعات لكي يتم كشفها ومكافحتها للحفاظ على الامن الوطني والاقتصاد العراقي".