Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

7 نواب يقدمون طلباً إلى رئيس الحكومة بعد العملية التركية داخل العراق

2020.06.15 - 19:48
App store icon Play store icon Play store icon
7 نواب يقدمون طلباً إلى رئيس الحكومة بعد العملية التركية داخل العراق

بغداد – ناس

طالب أعضاء في مجلس النواب، الاثنين، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتنفيذ تعهداته في حماية السيادة ومنع انتهاكات تركيا، واللجوء لإجراءات حازمة منها التلويح بتعليق النشاط التجاري والدبلوماسي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر عدد من النواب في بيان مشترك، تلقى "ناس" نسخة منه، (15 حزيران 2020)، وحمل تواقيع النواب (حسن فدعم وثامر الحمداني وبيداء خضر السلمان ونوفل الناشي ويوسف الكلابي وعلاء الربيعي ويسرى رجب) ما نصّه: "نطالب السيد الكاظمي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة والمسؤول عن حماية الحدود العراقية بالايفاء بتعداته بحماية السيادة الوطنية من اي انتهاكات كانت وأنها خط أحمر، معربين عن استغرابهم ومتسائلين عن الأسباب التي تقف خلف صمت وعدم تحرك الحكومة العراقية لوقفها".

ودعا اعضاء مجلس النواب رئيس مجلس الوزراء بـ "اللجوء إلى أساليب ضغط فاعلة لوقف هذه الانتهاكات وخرق السيادة الوطنية من خلال التلويح بتعليق التبادل التجاري والدبلوماسي بين البلدين واحترام القوانين الدولية وحسن الجوار"، معربين عن "استغرابهم ورفضهم الشديد لسكوت الحكومة الأتحادية ووزارة الخارجية العراقية  عن هذه الانتهاكات الخطيرة التي  تستبيح الدم العراقي وحرمة أراضيه".

وطالب النواب بـ "تعويض ذوي الشهداء والجرحى عن دماء الشهداء والإضرار الجسيمة التي لحقت بممتلكاتهم وقراهم"، مؤكدين على ان "انتهاكات تركيا للسيادة المتمثلة في القصف التركي لقرى حدودية داخل إقليم كوردستان والمناطق المجاورة لها خارج الإقليم تسبب في استشهاد وجرح  العشرات ناهيك عن الأضرار والدمار في الممتلكات لسكان هذه القرى العراقية بحجة قصف قوات المعارضة التركية ".

وافاد النواب أن "تركيا قصفت خلال اليوم الأخير  المناطق في جبل قنديل ومخيم مخمور المعتمد دوليا والذي يخضع لإشراف الأمم المتحدة بالإضافة إلى مناطق في الحدود العراقية ومنها الزاب و خنير وخواكورك و برادوست وهي مناطق تابعة لناحية سيدكان ضمن محافظة أربيل".

ودعا النواب الجانب التركي إلى "عدم جعل العراق ساحة للصراع مع المعارضة التركية  ونقل هذا الصراع  بعيدا عن الأراضي العراقية من أجل حماية أرواح أبناء الشعب العراقي الذي يسقط ضحية بشكل مستمر جراء هذا الصراع الذي لا ناقة له فيه ولا جمل ويدفع ثمنه غاليا بدماء أبناءه وممتلكاتهم".

واختتم أعضاء مجلس النواب بيناهم بأن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمام تحد حقيقي لاثبات قدرته على الالتزام ببرنامجه الحكومي وتعهداته و من خلال إعادة السيادة للأراضي والقرى الحدودية مع تركيا والضغط عليها وفق القانون الدولي لوقف القصف والتوغل العسكري للأراضي العراقية وانتهاك السيادة الوطنية"، مطالبين "الحكومة الاتحادية ووزارة الخارجية بالقيام بواجبهم القانوني والدستوري والشرعي بوقف هذه الانتهاكات وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة والشجب التي لا تسمن ولا تغني عن جوع ".

وناشدوا بحسب البيان المرجعية الدينية "للتأكيد على السيادة و حث الحكومة الاتحادية على التحرك بجدية وفاعلية لوقف هذه الانتهاكات التي تستحل الدم العراقي وحرمة الاراضي العراقية".

ونبه النواب إلى أنه "في حال عدم تحرك حكومة الكاظمي لوقف هذه الانتهاكات التركية، فسوف يكون لهم موقف وكلام آخر داخل قبة البرلمان".