Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

خبير يتساءل: ما سر هدوء إيران من الحوار العراقي الأميركي!

2020.06.12 - 19:49
App store icon Play store icon Play store icon
خبير يتساءل: ما سر هدوء إيران من الحوار  العراقي  الأميركي!

ناس – بغداد

رجح الخبير القانوني، طارق حرب، الجمعة، وجود عدة سيناريوهات وراء عدم "انفعال" الجانب الإيراني وبعض قيادات الفصائل المسلحة من الحوار (العراقي – الأميركي)، مؤكداً فوز العراق في جميع الأحوال من هذه المواقف.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال حرب في تدوينة، تابعها "ناس"، (12 حزيران 2020)،  إن "العراق هو الفائز في فترة التهدئة الايرانيه اثناء الحوار العراقي الامريكي، وحسناً فعل المحاور العراقي في استعمال مصطلح في البيان"، مضيفا أن "الذي يبدو لنا مما حصل قبل قليل من اجراء الحوار العراقي الامريكي أن إيران ارادت تحقيق شيء من أمريكا، فقد خلا الوجه السياسي والوجه الاعلامي الايراني من  الحدة والشدة  المعهودة من ايران في مثل هذه المواقف وفي مثل هذه الاحوال وفي مثل هذه القضايا".

وأضاف: "فلم يصدر تصريح سياسي مباشر أو غير مباشر من ايران يمكن ان يفسر على انه عدم رضا من هذا الحوار او رفضاً للحوار او حتى الخشية من الحوار العراقي الامريكي وما ترتب على هذا الحوار من نتائج، ولم يشتد الاعلام الايراني بشكل يتفق مع اهمية موضوع الحوار العراقي الامريكي".

وتابع: "في بغداد وجدنا خطاباً هادئا عن الحوار  يؤكد  ذلك ان  ما قاله الحاج العامري كان تأكيدا لما ورد في الاتفاقيه الإطارية لسنة 2008 والقانون 52 الخاص بهذه الاتفاقية والتي اسماها القانوني المثبت في الجريدة الرسمية الوقائع اتفاقية (صداقة وتعاون) بين العراق وامريكا (صداقه العراق مع امريكا)".

وأردف بالقول: "كما ان سماحة الشيخ قيس الخزعلي أكد في كلمته على عدم منح الحصانه للجنود الامريكان ومعنى ذلك قبول الحاج هادي وسماحة الخزعلي للحوار وما يترتب على هذا الحوار من نتائج بما فيه البقاء الامريكي في العراق وان كان تحت اسم التحالف".

وأكد أنه، "قد استلم المفاوض العراقي هذا الموقف الجديد لذا لم يذكر ان الحماية هي ليست للأمريكان وانما للتحالف على الرغم من ان المعروف ان قوات التحالف اكثرها امريكية وبمعنى آخر حماية عراقية للأمريكان لان مصطلح التحالف يشمل الامريكان وحتى لم يتم ادخال مجلس النواب كطرف في الحوار بقرار من المجلس او دعوة المجلس لاتخاذ اجراء بشأن البيان الختامي للحوار".

وبين أنه، "يبقى السؤال عن المقابل الذي ستجنيه ايران من موقفها هذا وهل ان هذه استراتيجية جديدة لأيران مع امريكا ام ان غياب الجنرال سليماني كان وراء ذلك وفي جميع الاحوال كان العراق الفائز من هذه المواقف".