Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

بيان شديد اللهجة من مؤسسة الشهداء ضد مسودة الإصلاح المالي

2020.06.08 - 16:32
App store icon Play store icon Play store icon
بيان شديد اللهجة من مؤسسة الشهداء ضد مسودة الإصلاح المالي

بغداد – ناس

عدت مؤسسة الشهداء، الاثنين، تصويت مجلس الوزراء على مسودة الاصلاح المالي بأنها مخالفة للدستور وتجاوز على القوانين النفاذة، فيما اتهمت اللجنة التي اعدت المسودة بـ"المراوغة " وعدم الصدق في التعامل مع الموضوع.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر المكتب الاعلامي للمؤسسة في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (8 حزيران 2020)، ان "مجلس الوزراء صوت على مسودة الاصلاح المالي المقدمة من اللجنة المشكلة لهذا الغرض وهنا لابد ان نشير إلى ماياتي:

١.مؤسسة الشهداء مع اي جهد تقوم به أجهزة الدولة من أجل ايجاد استقرار مالي في البلد وما يحقق العدالة الاجتماعية ويراعي حقوق من تضرر بسبب سياسات النظام البائد والارهاب الاعمى.

٢. ان المسودة التي تم تقديمها الى مجلس الوزراء وللأسف الشديد صادق عليها المجلس مخالفة للدستور بمادتيه ( ١٣٢،١٠٤) وتجاوز واضح وصريح على القوانين النافذة والمشرعة من قبل مجلس النواب الموقر ومنها قانون التقاعد الموحد رقم (٢٦) لسنة ٢٠١٩ وقانون مؤسسة الشهداء رقم (٢) لسنة ٢٠١٦ وقانون ضحايا الارهاب رقم (٥٧) لسنة ٢٠١٥ وقرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (١٩٢٧) لسنة ١٩٨٠ النافذ.

٣. ان اللجنة ارتكبت خطئاً فادحاً وجسيماً عندما وضعت نفسها بمحل مجلس النواب كجهة تشريعية والغت قوانين مصوته ولم تناقش الموضوع مع اللجنة المختصة فيه وهي ( لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسين النيابية) ومحل مؤسسة الشهداء كجهة تنفذية وقطاعية مختصة حيث لم تناقش الموضوع معها مطلقاً.

٤.ان اللجنة ومع الاسف استخدمت اسلوب المراوغة وعدم الصدق في التعامل مع الموضوع حيث ان اتصالات السيد رئيس مؤسسة الشهداء ( السيد كاظم عويد ) أفضت للاتفاق معه على عقد اجتماع مشترك من قبل الجهات التخصصية المذكورة أعلاه يوم السبت الموافق ٢٠٢٠/٦/٦ وقد فوجئنا قبل الاجتماع بعدم الحاجة الى الاجتماع كون المسودة قد الغيت مما اوجد ترحيب واسع من ذوي الشهداء وبعد ذلك تبين ان الموضوع عارٍ عن الصحة وان المسودة ارسلت الى مجلس الوزراء لأجل المصادقة عليها وبدون اي تغير.

٥. اننا اذ نؤكد ان الفقرة المختصة بمنحة ذوي الشهداء لم تسعف الموازنة بأي مبلغ مطلقاً وانما هو لتأليب الشارع على هذه الشريحة المضحية والمظلومة المكونة من ملايين البشر من ابناء العراق وتخلق ((فتنة)) داخل العائلة الواحدة والدولة في غنى عنها في ظل الاوضاع غير مستقرة في البلد والتحديات القائمة.

٦. ان تغاضي اللجنة عن الموارد المهمة التي يمكن ان تكون ساندة ومعززة ومعضدة لموازنة الدولة مثل المنافذ الحدودية الواقعة خارج سلطة الحكومة الاتحادية والتي تدر الارباح بالعملة الصعبة، وموضوع الرواتب الخيالية للأجهزة القمعية المنحلة والتي ترسل اليهم خارج الحدود، وموضوع الكمارك والمنافذ الواقعة تحت سيطرة الحكومة الاتحادية والهدر الحاصل فيها، والديون المترتبة على الاتصالات وشركات الهاتف النقال واموال النفط التي الزمت موازنة ٢٠١٩ إقليم كردستان بدفعها الى الحكومة الاتحادية ولم يدفع منها برميلا واحدا مع ذلك تقوم وزارة المالية بدفع مبلغ ٤٠٠ مليار للاقليم رغم شدة الازمة المالية وفي فترة تقديم مسودة الاصلاح المالي ، ومشروع الزراعة والصناعة المعطل، كلها تضع علامات استفهام كبيرة على اهداف اللجنة ونواياها.

٧. وأخيراً تؤكد مؤسسة الشهداء أنها لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه استحقاقات ذوي الشهداء الكرام وستلجأ الى القضاء والمحاكم المختصة للألغاء القرار الخاص بالتجاوز على حقوقهم وكذلك إقامة دعوة قضائية أخرى على أعضاء اللجنة تحديداً".