Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

أزمة ’تفوق’ قدرات الحشد

نينوى ’تستنجد’ بالحكومة.. الحرائق تحول أحلام المزارعين إلى ’عصف مأكول’!

2020.06.07 - 15:37
App store icon Play store icon Play store icon
نينوى ’تستنجد’ بالحكومة.. الحرائق تحول أحلام المزارعين إلى ’عصف مأكول’!

ناس – بغداد

بشكل شبه يومي وفي عمليات منظمة، لا تفارق النيران حقول القمح والحنطة في محافظة نينوى حتى تكاد تحولها إلى ’عصف مأكول’، وسط مطالبات إلى الحكومة بالتحرك العاجل لكشف المسؤولين عنها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وثير الحوادث التي تقع بطريقة شبه منظمة الكثير من علامات الاستفهام حول الجهات التي تقف وراء تلك الحرائق التي دمرت عشرات الآلاف من الهكتارات، فيما يرى مزارعون أن قصر الأمر على عناصر في داعش قد يؤدي إلى التغاضي عن الفاعل أو الفاعلين الحقيقيين وهذا لا يعني تبرئة ساحة التنظيم.

وتسجل محافظة نينوى العشرات من الحرائق في مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية بشكل شبه يومي، ما يخلف خسائر كبيرة للمزارعين هناك والذين كانوا ينتظرون موسماً جيداً خصوصا بعد كمية الأمطار الوفيرة.

وشملت هذه الحرائق مدناً خرجت من سيطرة تنظيم داعش، وأهمها مدينة الموصل التي تشهد منذ شهر تقريباً حرائق يومية لمزارع الحنطة والشعير وهو أمر يعتبره مزارعون في المحافظة "عملاً تخريبياً" يستهدف الأمن الغذائي للمواطنين.

ويقول صادق أبو جعفر وهو مزارع في سهل نينوى لـ"ناس"، إن "الأيام العشرة الماضية شهدت حرائق يومية ما دعا فرق الدفاع المدني إلى الاستنفارـ لكن دون جدوى"، فيما يرجح أن تكون حوادث الحريق "مفتعلة".

من جانبه يقول المزارع أبو محمد التركماني من قرية سماقية لـ"ناس"، إن "هذه المحاصيل هي ثروة لكل الشعب العراقي وعلى رئيس الوزراء أن يكون له اهتمام خاص والتفاتة، لأن هذه الحرائق أكبر من إمكانيات الدفاع المدني والجيش العراقي والحشد الشعبي".

ويحذر أبو محمد، من خطر تلك الحوادث على الأمن الغذائي في العراق.