Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

طارق حرب يقترح نظاماً انتخابياً طُبق في العهد الملكي: 7 ’سلبيات’ للدوائر المتعددة!

2020.06.07 - 11:09
App store icon Play store icon Play store icon
طارق حرب يقترح نظاماً انتخابياً طُبق في العهد الملكي: 7 ’سلبيات’ للدوائر المتعددة!

ناس – بغداد

قال الخبير القانوني، طارق حرب، الاحد، ان قانون الانتخابات الحالي، سيجعل من العملية الانتخابية بعيدة عن "العدالة"، داعيا الجهات المعنية الى هجره وعدم اعتماده.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وحذر حرب في تدوينة، تابعها "ناس"، (7 حزيران 2020)، من "مخاطر النظام الانتخابي الذي يقسم المحافظة إلى دوائر متعددة، كونه سيؤدي إلى سيادة المال وسيادة السلاح وسيادة الجاه وعدم فوز الشخصية المعروفة وعدم العدالة مما يطلب هجره وعدم اعتماده".

وأضاف، أن "ما ذهب إليه البرلمان من اعتماد الدوائر الانتخابية المتعددة والكثيرة واعتزال المحافظة كدائرة واحدة سيجعل الانتخابات بعيدة عن العدالة الانتخابية"، موضحاً أن "لكل نظام انتخابي مساوئ لكن المساوئ التي سينتجها تعدد دوائر كثيرة وعديدة لا تقارن بمساوئ الدائرة الكبيرة".

وحدد حرب مساوئ النظام الجديد في 7 نقاط: 

- سيادة السلاح فإذا كان للسلاح دور محدد وقليل في الانتخاب على أساس المحافظة أي لا يمكن للسلاح ضبط الدائرة الكبيرة، ولكن السلاح يستطيع ضبط الدائرة الانتخابية الصغيرة عندما تكون المحافظة كبغداد مثلاً لها 30 دائرة فيستطيع السلاح ضبط الدائرة الصغيرة.

- سيادة المال الذي يكون مؤثراً في الدائرة الصغيرة لكن المال لا يستطيع أن يكون موثراً أو يكون تأثيره محدوداً في الدائرة الكبيرة كالمحافظة.

- سيادة الجاه سواء أكان الجاه عشائرياً أو دينياً في الدائرة الصغيرة كشيخ عشيرة أو شيخ دين أو رجل معروف دينياً أو عشائرياً أو اجتماعياً وهذا الجاه سيكون تأثيره محدوداً في الدائرة الكبيرة كالمحافظة لاسيما وقد فاز سابقاً شيوخ عشائر ودين ومعروفون اجتماعياً لكن الدائرة الصغيرة ستغلق الباب على غيرهم.

- ستؤدي الدوائر المتعددة إلى عدم العدالة إذ سيكون الاختلاف في عدد الأصوات كبيراً.

- الدوائر المتعددة ستؤدي إلى عدم فوز الشخصيات المعروفة والمشهورة على مستوى العراق ومستوى المحافظة لأن مثل هؤلاء كأديب وومثقف وسياسي وفنان وعالم له قيمه ومقبولية واحتمال فوزه على مستوى المحافظ.

- لابد من ملاحظة المادة 49 من الدستور التي قررت أن النائب يمثل الشعب وليس الدائرة الصغيرة فإذا كان ذلك مقبولاً إلى حد ما في المحافظة فلا يمكن قبوله بالناحية التي ستعتبر دائرة كون عدد نفوسها 100 ألف، حيث يعتبر النائب ممثلاً لهذه الدائرة الصغيرة وليس ممثلاً للشعب، وبالتالي فالدوائر المتعددة لا تؤمن بتنفيذ هذا الحكم الدستوري، وهنالك صعوبات لوجستية في الدوائر المتعددة مما لا تكون موجودة في الدائرة المحافظة كتحديدها وتداخلها.

- طالما لم يشرع القانون فبالإمكان العدول عن الدوائر المتعددة والآخذ بالدائرة الواحدة كالمحافظة والأخذ بالنظام الانتخابي البسيط الذي يماثل القبول في الجامعة والذي به نستغني عن مفوضية الانتخابات مما كان عندنا في الانتخابات في أواخر العهد الملكي وماهو موجود في دول الديمقراطية وأوطان الحرية.