Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

إيضاح من خلية أزمة البصرة بشأن حظر التجوال الشامل

2020.06.06 - 11:01
App store icon Play store icon Play store icon
إيضاح من خلية أزمة البصرة بشأن حظر التجوال الشامل

بغداد- ناس

نفت خلية الأزمة في محافظة البصرة، السبت، الأنباء التي تحدثت عن رفع حظر التجوال في المحافظة.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الناطق الأمني باسم خلية الأزمة في محافظة البصرة باسم غانم المالكي في تصريح لوكالة الانباء الرسمية تابعه "ناس"، (6 حزيران 2020) إن"خلية الأزمة في البصرة لا تزال تنتظر قرار اللجنة العليا للصحة والسلامة بشأن رفع حظر التجوال الصحي من عدمه"، مؤكداً "عدم صحة ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام برفع حظر التجوال 100% بدءاً من يوم غد".

وأضاف المالكي أنه" لا يمكن أن يتم رفع الحظر الصحي 100% في محافظة البصرة كون المحافظة مرتبطة مباشرة بمقررات اللجنة العليا، لاسيما وأن عدد الإصابات الموجبة بفيروس كورونا في تزايد مستمر سواء في محافظة البصرة أو في عموم العراق".

وأشار الى أن"يوم غد سيصدر بيان بشأن رفع حظر التجوال الصحي أو تمديده في محافظة البصرة".

 

وطالب رئيس خلية الازمة النيابية حسن الكعبي، السبت، بتوفير أماكن لاستيعاب أعداد المصابين بفيروس كورونا بعد ارتفاع معدل الإصابات، مشيراً إلى احتمالية انهيار النظام الصحي.   

وقال المكتب الإعلامي للرئيس خلية الأزمة حسن الكعبي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (6 حزيران 2020) إنه "أجرى زيارة ميدانية إلى دائرة مدينة الطب التعليمية ، ومختبرها المركزي لتشخيص المصابين بفيروس كورونا ، بحضور وزير الصحة السيد د حسن التميمي، وبرفقة مقرر الخلية جواد الموسوي".  

وبحسب البيان "عقد الكعبي فور وصوله مبنى الدائرة اجتماعا هاما مع مدراء المستشفيات والكوادر الطبية المتقدمة في مدينة الطب ، وبحث عدد من القضايا والاحتياجات ذات الاهمية خلال الظرف الطارئ والمؤشرات المرتفعة لزيادة حالات الاصابة بالوباء".  

وطالب الكعبي "اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والوزارات والمؤسسات للتعاون العاجل من اجل الاسراع فورا بتوفير اماكن كافية لاستيعاب الاصابات المحتملة بفيروس كورونا خلال الايام المقبلة، خاصة بعد ان تجاوز عدد الاصابات حاجز الالف، اضافة الى مسؤولية الجميع بدعم وحماية وتشجيع الكوادر الطبية والصحية والتمريضية بكل الوسائل سيما وهم قادة وابطال هذه الحرب  التي نعيشها في هذا الظرف".  

ودعا الكعبي ووزير الصحة إلى البدء بتنفيذ مجموعة اجراءات سريعة تتناسب وحجم الخطورة الحالية أهمها "توفير اماكن ومباني للحجر، وزيادة مختبرات فحص كورونا بالعراق سيما في جانب الرصافة ، مع كافة اجهزتها و مستلزماتها ، وصولا الى تكثيف الفحوصات الطبية وعدم تاخيرها ، وزيادة الحملات الميدانية للمناطق الموبوءة ، و التوعوية والاعلامية بشأن الالتزام بالحظر المنزلي والتباعد الاجتماعي ".  

وأكد الكعبي والموسوي والمجتمعون على أن "عدم الالتزام بقوانين الحظر وعدم التعاون مع الاجهزة الامنية والكوادر الصحية ادى الى فقدان عدد كبير من ابناء شعبنا وسيفقدنا الالاف غيرهم وسنصل الى مرحلة انهيار النظام الصحي برمته في حال الاستمرار في تجاهل خطورة الوباء" .  

وبشأن موضوع حظر التجول قال الكعبي إن "تطبيق حظر التجوال سواء الشامل او الجزئي لا يؤتى غايته ولا جدوى منه مطلقا دون شعور المواطن بالمسؤولية والخوف على نفسه وبلده ".