Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

ما الذي تريده بغداد؟

الصحيفة الرسمية: 3 محاور أساسية على طاولة المفاوضات مع واشنطن.. دعم مقابل تعهد!

2020.06.06 - 10:25
App store icon Play store icon Play store icon
الصحيفة الرسمية: 3 محاور أساسية على طاولة المفاوضات مع واشنطن.. دعم مقابل تعهد!

ناس - بغداد

قالت صحيفة الصباح، السبت، إن الحوار العراقي – الأميركي المرتقب سيشهد طرح 3 محاور أساسية، مشيرة إلى أن بغداد تبحث عن دعم طبي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت الصحيفة في تقرير تابعه "ناس" (6 حزيران 2020)، أن "أبرز المحاور التي ستطرح للنقاش هو دعم العراق عسكرياً، مقابل التعهد بحماية المنشآت الأجنبية".

وتالياً نص التقرير..

 

كشفتْ مصادرُ مطلعةٌ عنْ أنَ الحوارَ الستراتيجي العراق الأميركي سيتضمن 3 محاور، في حين أعلنت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية أنها مع توازن الخطاب والرؤية الستراتيجية بين البلدين.

وكشف مصدر مسؤول لـ"الصباح"، عن أن "3 محاور أساسية سيتم تداولها في اللقاء العراقي ـ الأميركي الذي سيجري في الحادي عشر من هذا الشهر".

وبين المصدر أن "أحد هذه المحاور هو التأكيد على دعم العراق عسكرياً في حربه مع عصابات داعش، وتعهده بحماية المنشآت الاجنبية التي تعمل في البلد".

وأضاف، أن "العراق يرغب بدعمه صحياً في المرحلة المقبلة في مجال محاربته لفيروس كورونا، نظراً لخطورة هذا الفيروس وهشاشة الوضع الداخلي في البلد"، وتوقع المصدر، أن "الحوار الذي سيجرى عبر الدائرة التلفزيونية ولمدة 2 ـ 3 ساعات سيتمحورحول الدعم السياسي والأوضاع في المنطقة وكيف للعراق أن يلعب دوراً فيها".

وبين المصدر أن "هذا الحوار سيكون فاتحة لحوارات جديدة ووجود منصة واضحة لتبادل وجهات النظر حول قضايا مستقبل القوات الأميركية في العراق وغيرها من القضايا المهمة".

من جانبها، أعلنت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب وقوفها مع توازن الخطاب والرؤية الستراتيجية، وعدم الميل لمحور من دون آخر، وتأييد نظرة وإدارة الحكومة إذا كانت باتزان.

وقال عضو اللجنة رامي السكيني لـ "الصباح": إن "الاحتقان الإقليمي والدولي الموجود على الساحة في الوقت الحالي بحاجة إلى تفاهم وتوازن على المستويات السياسية والاقتصادية والخطاب الدولي والإقليمي"، مشيراً إلى أن "على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أن يعتدل في خطابه وقراراته والرؤية الستراتيجية ولا يميل إلى محور دون آخر".

وأضاف، أن "هذه المرحلة هي الأصعب في تاريخ الحكومة ورئيسها الكاظمي، خاصة في موازنة الصراعات وإيجاد حلول للأزمات، خاصة الصحية والاقتصادية والأمنية".