Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

زعيم تاريخي لـ’متطرفي’ شمال إفريقيا

من هو ’عبد المالك دروكدال’ الذي أعلنت فرنسا مقتله شمال دولة مالي؟

2020.06.06 - 10:25
App store icon Play store icon Play store icon
من هو ’عبد المالك دروكدال’ الذي أعلنت فرنسا مقتله شمال دولة مالي؟

بغداد- ناس

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، أن القوات الفرنسية تمكنت من قتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، الجزائري عبد المالك دروكدال في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت بارلي في تدوينة تابعها "ناس"، (6 حزيران 2020)، فإنّ "العديد من المقرّبين من دروكدال تمّ أيضاً تحييدهم". من دون أن تقدّم مزيداً من التفاصيل.

وأشارت وزيرة الدفاع الفرنسية إلى أنّ "عبد المالك دروكدال، عضو اللجنة التوجيهيّة لتنظيم القاعدة، كان يقود كلّ مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إحدى الجماعات الإرهابيّة الرئيسيّة الناشطة في الساحل ويقودها المالي إياد أغ غالي الذي ينتمي إلى الطوارق". 

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن "هذا الزعيم التاريخي للحركة الجهادية في المغرب الذي كان يرعى العديد من الجماعات الجهادية المتطرفة في منطقة الساحل، قد قتل الخميس في تل خندق بشمال غرب مدينة تساليت المالية".

وعبد الملك دروكدال ولد في 1971 في منطقة فقيرة في ضواحي العاصمة الجزائرية وانضم إلى "الجماعة الإسلامية المسلحة" في 1993. وفي نهاية تسعينيات القرن الماضي، شارك في تأسيس "الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية".

وبعد انتخابه في 1999، نجح الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في إقناع معظم الجماعات المسلحة بوقف القتال لكن "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" رفضت ذلك.

وتأكد ارتباط عبد المالك دروكدال بالقاعدة في 2006. وفي كانون الثاني/يناير 2007، تم تغيير اسم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" ليصبح تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

واعتبارا من تشرين الأول/أكتوبر 2011 ، سعى "أمير" تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" إلى توسيع أنشطته في منطقة الساحل. وقد تمكن من القيام بذلك عن طريق جماعة "أنصار الدين" التي يقودها إياد أغ غالي، وكانت واحدة من المجموعات التي سيطرت في 2012 على شمال مالي حتى إطلاق عملية دولية بقيادة فرنسا لطردها في كانون الثاني/يناير 2013.

وفي آذار/مارس 2017 أنشئت جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" بتحالف العديد من التنظيمات الجهادية المرتبطة بـ"القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" تحت قيادة إياد أغ غالي.

وأعلن هذا التحالف منذ تأسيسه مسؤوليته عن الهجمات الرئيسية في منطقة الساحل.