Shadow Shadow
كـل الأخبار

إضراب في دائرة الصحة

تصعيد جديد في احتجاجات ذي قار.. مديران يقدمان استقالتيهما

2020.06.04 - 12:33
تصعيد جديد في احتجاجات ذي قار.. مديران يقدمان استقالتيهما

بغداد – ناس

نظم المئات من المتظاهرين في ذي قار، الخميس، تظاهرة لمطالبة مدراء دوائر المحافظة بالاستقالة، فيما قدّم مدير الطرق والجسور طلباً لإعفائه من المنصب، واستقال مدير بلدية الناصرية من منصبه.

وقال مراسل "ناس" (4 حزيران 2020)، إن "المتظاهرين يواصلون لليوم الثاني التجمع امام عدد من دوائر الدولة في مدينة الناصرية، للمطالبة باستقالة مدرائها".

واشار الى ان "المتظاهرين تجمهروا امام دوائر الصحة والبلدية والنزاهة والتربية والتدريب والاعداد المهني التابعة للتربية، وبعض الدوائر الأخرى".

في الأثناء قدم مدير بلدية الناصرية قحطان عدنان استقالته من منصبه.

وأفاد مراسلنا في الناصرية بأن "دائرة صحة ذي قار أغلقت أبوابها واعلنت الإضراب عن الدوام الرسمي".

 

me_ga.php?id=1652

me_ga.php?id=1651

 

كما قدمت مدير مستشفى سوق الشيوخ عاتقة جياد كاظم، الخميس، طلباً إلى مدير عام صحة المحافظة تروم فيه إعفاءها من منصبها.

 

me_ga.php?id=1661

 

 

من جهته، اعلن مدير دائرة الطرق والجسور في محافظة ذي قار عادل عبد الامير، الخميس، عن تقديم طلب اعفاء من منصبه الى محافظ ذي قار، عازياً السبب الى قلة التخصيصات المالية وعدم قدرة الدائرة القيام بواجباتها في تقديم الخدمة لابناء المحافظة.

وقال عبد الامير في طلب الاعفاء، والذي تلقى "ناس" نسخة منه، (4 حزيران 2020)، انه "نظرا لعدم وجود الامكانيات التي تؤمن قيام الدائرة بجميع اعمالها منذ بداية الازمة المالية وتوقف المشاريع بسبب ازمة جائحة كورونا رغم المناشدات العديدة الا انه اي استجابه لم تحصل عليها الدائرة لذلك قدم طلب اعفاءه من المنصب ليس تهربا من المسؤولية وانما لعدم القدرة على تقديم المطلوب من مستوى الخدمات بما يتناسب واحتياجات المحافظة". 

 

 

وطالب عشرات المتظاهرين في محافظة ذي قار، الاربعاء، بافتتاح المستشفى التركي في المحافظة بأسرع وقت.  

وذكر مراسل "ناس" (3 حزيران 2020)، أن عشرات المتظاهرين المعتصمين في ساحة الحبوبي نظموا وقفة احتجاجية أمام المستشفى التركي، مطالبين بافتتاحه في أسرع وقت بعد التأخير غير المبرر واستمرار اغلاقه.  

 

واستنكر منتسبون في دائرة صحة ذي قار، الاربعاء، ما وصفوه بـ"الاعتداء" على مدير عام الدائرة ومدراء الاقسام من قبل مجموعة "تدعي انها تمثل المتظاهرين في المحافظة".  

وذكرت دائرة الصحة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (3 حزيران 2020)، إن المنتسبين "أدانوا دائرة الاعتداء الصارخ على مدير عام الدائرة ومدراء الاقسام من قبل مجموعة تدعي انها تمثل المتظاهرين في محافظة ذي قار".  

وأضاف البيان، أن "هذه المجموعة قامت بتحطيم بعض الممتلكات العامة وتهديد المدير العام لتقديم استقالته وإلا فإنها ستقوم بحرق الدائرة فضلا عن تجاوزهم بالألفاظ النابية على شخص المدير العام والموظفين".  

وقرر الموظفون في ديوان الدائرة بحسب البيان "التوقف والإضراب عن الدوام حتى تقوم الاجهزة الامنية بمحاسبة هؤلاء وتوفير الحماية اللازمة للموظفين الذين يشهد لهم القاصي والداني بتفانيهم وإخلاصهم في العمل طيلة فترة التظاهرات وجائحة كورونا "، لافتاً الى انهم "ومنذ شهر تشرين الثاني من العام المنصرم 2019 كان لهم دورا كبيرا في الاشراف على المفارز الطبية وعمل المؤسسات الصحية وتقديم الخدمات الطبية لجرحى التظاهرات من الاجهزة الامنية والمتظاهرين طيلة فترة التظاهرات".  

واشار البيان الى انهم "من خط الصد الاول لمواجهة خطر جائحة كورونا من خلال عملهم المباشر مع الفرق الميدانية للمسح الوبائية وفي ردهات الحجر الصحي المخصصة لمعالجة المصابين بالكورونا".  

ودعا منتسبو صحة ذي قار، بحسب البيان "ابناء المحافظة الى قول كلمتهم تجاه تلك المجاميع وما تقوم به من تصرفات تسيء الى المتظاهرين السلميين في المحافظة ومشروعهم الوطني تجاه بلد ينعم بالتقدم والازدهار".  

واشار البيان الى ان "الدائرة ارسلت وفدا لهذه المجموعة اثناء تظاهرتهم امام المستشفى التركي لإعلامهم بكل تفاصيل هذا المشروع وأسباب عدم انجازه كونه مشروع وزاري وليس للدائرة او المحافظة اي سلطة او قرار بخصوص افتتاحه او محاسبة الشركة المتلكئة  بالعمل".  

وحصل "ناس" على وثيقة حملت توقيع مدير دائرة صحة ذي قار، قدم فيها استقالته على خلفية مطالب المتظاهرين كما ذكرت الوثيقة.  

كما أظهر فيديو المدير العام وهو يكتب استقالته تحت ضغط مجموعة من الأشخاص الذين اقتحموا مكتبه.  

 

واقامت وزارة الصحة العراقية، الاربعاء، دعوى قضائية بحق المجموعة التي قامت بـ "الاعتداء" على مدير ودائرة صحة ذي قار.  

وقالت الوزارة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (3 حزيران 2020)، إن "وزارة الصحة والبيئة تعلن عن إقامتها دعوة قضائية ضد المجموعة التي قامت بالاعتداء على دائرة صحة ذي قار وقائد جيشها الابيض متمثلة بمديرها العام والتجاوز عليه لفظيا وبأساليب أخرى".  

وتابع البيان، أن "الوزارة تؤكد في الوقت الذي تبذل ملاكات وزارة الصحة والبيئة جهودها الكبيرة لمواجهة جائحة كورونا فان من واجب الجهات المعنية حماية هذه الملاكات وخط الصد الأول، كما وشجبت وأدانت الوزارة وملاكاتها هذا الاعتداء مؤكدة حرصها على امن وسلامة منتسبيها وحفظ كرامتهم".  

  

وأكد مدير صحة ذي قار عبد الحسين الجابري، في وقت سابق اليوم، أن ديوان محافظة ذي قار ووزارة الصحة والبيئة رفضتا استقالته كونها قدمت تحت التهديد.  

وقال الجابري لـ"ناس"، (3 حزيران 2020)، إن "المتظاهرين كانوا في المستشفى التركي للمطالبة بافتتاحه لكنني لم أكن موجودًا وأرسلت وفداً من دائرة المهندس المقيم والقسم الهندسي بدائرة الصحة لتوضيح المسألة، وأبلغ الوفد المتظاهرين بأن التلكؤ حاصل من قبل شركة "أجارسن يونفيرسال" التركية ولا دخل لصحة ذي قار بتنفيذ المشروع أو افتتاحه، ووعدنا الوزير بزيارة المحافظة والوقوف على المعوقات التي تحول دون اكمال للمستشفى".    

وأضاف الجابري، إنه "رغم إرسال الوفد للمتظاهرين فإنهم اتجهوا نحو دائرة صحة ذي قار واعتدوا على المنتسبين وهددوا بإحراق الدائرة وطلبوا مني تقديم استقالتي فقدمتها، لكن استقالتي تم رفضها من قبل المحافظة ووزارة الصحة".    

واستبعد الجابري وقوف جهات سياسية تقف خلف أحداث اليوم، مشيراً إلى أنه ليس لدي خلافات سياسية مع جهة أو أحد، وأنا حالياً أمارس مهامي كمدير للدائرة.