Shadow Shadow
كـل الأخبار

كاميرا ’ناس’ توثق لحظة التفريق

مشاهد من تظاهرة السليمانية اليوم وجدال حاد مع ضابط: ’الشعب لم يعد يخشاكم’!

2020.06.02 - 23:27
مشاهد من تظاهرة السليمانية اليوم وجدال حاد مع ضابط: ’الشعب لم يعد يخشاكم’!

بغداد – ناس

تصاعدت حدة الاحتجاجات في محافظة السليمانية مساء اليوم، بعد أن بدأت ملامح غضب السكان تظهر تدريجياً متمثلة بتنظيم تظاهرات في عدة مناطق من المحافظة ليلة أمس، احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية مع استمرار فرض حظر التجول.

 

 

للمزيد: فيديو وصور من تظاهرات السليمانية في عدة مناطق

 

ورافق كادر "ناس كورد" المحتجين وسط المدينة، منذ انطلاق التظاهرة وحتى تفريقها على يد القوات الأمنية.

وتمركزت تظاهرات الأربعاء في قلب المدينة فيما توزعت وقفات متفرقة مساء الثلاثاء في عدة مناطق من أقضية ونواحي المحافظة. 

وتجمع عدد من الکسبة الأربعاء أمام مبنی قائمقامية مركز مدينة السليمانية، مطالبين الحكومة المحلية برفع الحظر المفروض على التجول بسبب عدم قدرتهم على تأمين قوتهم اليومي بعد إغلاق محالهم.

 

وحاول مجموعة من المحتجين اقتحام حلقة الصد التي كوّنها عناصر مكافحة الشغب لحماية مبنى قائمقامية المدينة مما أدى الى التصادم والاشتباك بالأيدي بين بعض الشبان من المتظاهرين والقوات فيما أظهرت مشاهد وثقتها كاميرا "ناس كورد" إصابة شاب على الأقل بغاز الفلفل الذي يرش يدوياً (سبراي).

ويقول الشاب المصاب انه "من ذوي الشهداء، وطالب اهالي السليمانية بعدم الدفاع والسكوت عن هؤلاء الذين يحكمون الاقليم".

التظاهرة شارك فيها ايضا موظفون وخاصة من شريحة المدرسين  وأطلقوا شعارات ضد افراد مكافحة الشغب ووصفوهم (بالعبيد) حيث قالوا "إنهم خرجوا ليطالبوا براوتبهم وأرزاقهم، لكن القوات وبدل أن تكون في صفهم تحولت إلى حماة الظالمين".

احد ضباط مكافحة الشغب تحدث الى المتظاهرين وطلب منهم اخلاء المكان وقال ان "القائمقام غير موجود في المبنى وانهم مكلفون بحماية المبنى وان المتواجدين  حاليا هم فقط افراد القوات الامنية".

 وتوجه بالحديث للمتظاهرين "لقد رفع حظر التجول فلماذا تستمرون بالتظاهر؟".

متظاهرون ردوا على الضابط "لقد رفعتم الحظر وغدا سيفتح السوق ابوابه، ولكن ماذا نفعل بسوق ليس فيه ناس قادرون على التبضع والشراء، هل تعلم لماذا؟ لان غالبية الشعب ليس لديهم مال ينفقونه، أين الرواتب؟".

ليرد الضابط " المطالبة بالرواتب شي آخر، طالبوا بها ولكن ليس هنا".

وأضاف الضابط في محاولة منه لطمأنة المتظاهرين "ان زمن اطلاق النار على المتظاهرين قد ولى ومن المستحيل ان نطلق النار على احد".

ليرد أحد المتظاهرين "اذا اطلقتم طلقة واحدة سنرد عليها بعشرة، لقد ولى ذلك الزمن، الشعب لايخشاكم".

ورغم إنكار القوات الأمنية استخدام الأسلحة في مواجهة المتظاهرين إلا أن صفحات التواصل الكردستانية تداولت مشاهد يُسمع في خلفيتها أصوات الرصاص.

 

وتدخل أحد الشعراء وهو من أوائل المشاركين في تظاهرات الموظفين في الاعوام السابقة اثناء فرض الحكومة للادخار الاجباري، حيث اشتُهر بإلقاء الشعر وذم الحكومة والمسؤولين بكلمات لاذعة يعرفها سكان السليمانية وأصبحت مقاطع الفيديو الخاص به يتناقلها رواد صفحات التواصل الاجتماعي.

وظهر في الفيديو وهو يهتف ويردد المتظاهرون خلفه:

"المسؤلون سراق الشعب وعملاء الاجنبي

العوائل هي من يحكم الاقليم

لا وجود لنظام أو مجلس أو برلمان

هذا الزمن هو زمن الجهالة

الوزير لا يملك شهادة

من يقف ضد سراق سينصره الله

أيها الشعب لاتصدقوا بما يعدونكم به فإنهم يعوون كالكلاب".