Shadow Shadow
كـل الأخبار

خطيبة خاشقجي ترفض عفو أبنائه عن القتلة

2020.05.23 - 16:57
خطيبة خاشقجي ترفض عفو أبنائه عن القتلة

بغداد-ناس

قالت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، إنه "ليس لأحد الحق في العفو عن قتلته"، وذلك بعد إعلان نجل خاشقجي العفو عن قتلته.

وقالت جنكيز في تدوينة، عبر "تويتر": "جريمة القتل البشعة لا تسقط بالتقادم".

وقُتل خاشقجي، الصحفي السعودي المعارض، داخل القنصلية السعودية في أسطنبول في تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

 

وكانت خطيبة الإعلامي السعودي جمال خاشقجي،الذي قتل في القنصلية السعودية بإسطنبول في تشرين الأول 2018، قد رفضت، في وقت سابق، العفو الذي أعلنه أبناء خاشقجي عن المسؤولين عن الحادثة.  

  

وقالت خديجة جنكيز، في تدوينة، اطلع عليها "ناس" (22 ايار 2020)، إن "جمال قُتل في قنصلية بلاده حين وجوده هناك لاستلام أوراق لإتمام زواجه رسميا. القتلة قدموا من السعودية بترتيب مسبق، والقتل غيلة، وليس لأحد حق العفو، لن نعفو لا عن القتلة ولا من أمر بقتله".  

  

وأضافت أن "جمال أصبح رمزا عالميا أكبر منا جميعاً قريب كان أم حبيب. وجريمة قتله المشينة لن تسقط بالتقادم ولم يعد لأحد حق في العفو عن قاتليه. وسأستمر أنا وكل من يطالب بالعدالة من أجل جمال حتى نحقق مرادنا".  

  

وكان صلاح خاشقجي قال، في تدوينة على موقع تويتر، فجر الجمعة: "نعلن نحن أبناء جمال خاشقجي أنا عفونا عن من قتل والدانا، رحمه الله، لوجه الله تعالى، وكلنا رجاء واحتساب للأجر عند الله عز وجل".  

  

وأشار ناشطون على تويتر إلى قرار هيئة كبار العلماء السعودية رقم 38 الذي يذكر أن "القاتل قتل الغيلة يُقتل حداً لا قصاصاً، فلا يُقبل ولا يصح العفو فيه لأحد"، كما تداول ناشطون تغريدة لوزارة العدل السعودية أشارت فيها إلى أن "القاتل غيلة يقتل حداً لا قصاصاً، ولا يقبل فيه العفو، وهو مقدم على الحق الخاص".  

  

وتداول نشطاء أيضا قرارا من المحكمة العليا يوضح أن "القتل غيلة هو ما كان عمدا عدوانا على وجه الحيلة والخداع يأمن مع المقتول من غائلة القاتل سواء كان على مال أو لانتهاك عرض أو خوف فضيحة وإفشاء سرها أو نحو ذلك وهو نوع من الحرابة".