Shadow Shadow
كـل الأخبار

رسالة من نائب إلى وزير الكهرباء: مدة الانقطاع وصلت إلى 17 ساعة!

2020.05.23 - 14:22
رسالة من نائب إلى وزير الكهرباء: مدة الانقطاع وصلت إلى 17 ساعة!

بغداد – ناس

طالب نائب رئيس لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب ريبوار طه، السبت، من وزير الكهرباء إعادة النظر في حصة تجهيز محافظة كركوك من الطاقة الكهربائية.

وقال طه في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه (23 آيار 2020)، ان "وضع محافظة كركوك من حيث مستوى تجهيزها بالطاقة الكهربائية سيء جدا وساعات الانقطاع وصلت الى ١٧ ساعة في اليوم مقارنة بالمحافظات الاخرى".

واضاف ان "حصة محافظة كركوك اقل بكثير من باقي المحافظات على صعيد مستوى تجهيزها بالطاقة الكهربائية، وبالتالي فإن المواطنين في المحافظة في حالة سخط شديد جراء ازمة الكهرباء الحالية".

ولفت الى انه "منذ عام ٢٠٠٣ ولغاية اليوم لم يتم انشاء اي محطة كهرباء في المحافظة، فضلا عن عدم اصلاح وحدات التوليد المتضررة والخارجة عن العمل، والتي تقع في مناطق ملا عبدالله والدبس وتازه خورماتو".

واشار طه الى "وجود هدر في الطاقة الكهربائية بالمحافظة وعلى وزير الكهرباء التدخل بشكل فوري واعادة النظر في ملف تجهيز المحافظة بالكهرباء".

 

وأعلنت وزارة الكهرباء، السبت، إدخال وحدات توليدية جديدة الشهر المقبل لتحسين تجهيز الطاقة.  

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد موسى العبادي في تصريحات للوكالة الرسمية، تابعها "ناس"، (23 آيار 2020)، إن "الوزارة تعمل الآن بخطة طوارئ وتعول على إدخال طاقات جديدة في الشهر المقبل"، لافتاً الى أن "الطاقات الجديدة هي عبارة عن وحدات توليدية من محطة السماوة ومن محطة الناصرية لسد ما عجزت عنه المنظومة من توفير طاقات جديدة".  

وعزا العبادي تراجع تجهيز الطاقة الكهربائية خاصة في بغداد الى "الاستهداف الإرهابي المبرمج لخطوط وأبراج نقل الطاقة"، مشيراً الى أن "استهداف خطوط وأبراج الطاقة الكهربائية انعكس على تحديد أحمال المنظومة وقلة ساعات التجهيز".  

وأكد العبادي أن "الملاكات الهندسية والعاملين في أقسام الصيانة وأقسام الخطوط يعملون على إعادة ما تم تدميره من الإرهابيين".  

وأضاف أن "وزارة الكهرباء تعمل ضمن محددات وضمن الخطط التي تشمل صيانة دورية واضطرارية للوحدات التوليدية ،وكان يفترض أن تدخل هذه الوحدات ضمن برنامج الصيانة استعداداً لموسم الصيف، لكن عدم تزود الوزارة بأي موازنة أو نفقات مالية تشغيلية انعكس بشكل سلبي على إدامة المنظومة بطاقة جديدة"، مبيناً أن "زيادة الطلب في ذروة فصل الصيف أصبح لا يتواكب مع  معدل الإنتاج إضافة الى أن ارتفاع درجات الحرارة مع زيادة الطلب على استهلاك الطاقة جعل من ساعات تجهيز الكهرباء تبدو بهذا الشكل القليل".  

وتابع العبادي أن "إعفاء المواطنين من دفع الجباية تترتب عليه جملة من الآثار ربما لا تتمكن وزارة الكهرباء من إدامة الخدمة بسبب عدم إقرار الموازنة وبالتالي يكون الاعتماد على دفع مردودات الجباية من المواطنين ،وهذا الاعفاء يؤثر في استدامة جميع المشاريع وإدامة تأهيل الشبكة الكهربائية وحتى تقديم الخدمة بشكل ملائم"، مشدداً على أن "موضوع إعفاء المواطنين من أجور الجباية يحتاج الى قرارات حكومية والقرار ليس مختصاً بالوزارة".