Shadow Shadow
كـل الأخبار

مشعان الجبوري: جهات تمنع تأهيل الكهرباء في المناطق المحررة بـ’دوافع طائفية’!

2020.05.22 - 08:34
مشعان الجبوري: جهات تمنع تأهيل الكهرباء في المناطق  المحررة بـ’دوافع طائفية’!

ناس – بغداد

اتهم النائب السابق مشعان الجبوري، الجمعة، جهات لم يسمها، بمحاولة منع تأهيل محطات الكهرباء في المناطق "المحررة" بدوافع طائفية.

وكتب الجبوري في تغريدة على تويتر، تابعها "ناس"، (22 ايار 2020): "اعرف ان هناك جهات تعمل لمنع اعادة تأهيل محطات الكهرباء في المناطق المحررة بدوافع طائفية وهي ذات الجهات التي نهبت المحطات والمصافي والمعامل".

واضاف الجبوري أنه من الضرورة "المضي بالتعاقد مع شركة سيمنس فهي ممن شاركوا بانشاء محطة بيجي دون تقييدها بمنح عقود لاطراف اخرى للنقص الشديد بالكهرباء في مدننا".

وقالت وزارة الكهرباء، في وقت سابق الاربعاء، إن 4 أسباب تقف وراء تراجع تجهيز الطاقة في البلاد، فيما اكدت فقدان المنظومة الوطنية 700 ميغاواط بـ’عمل تخريبي’ شرقي بغداد.

وقال الناطق باسم الوزارة احمد موسى العبادي في تصريح لوكالة الانباء العراقية، تابعه "ناس" (20 ايار 2020)، ان "الوزارة تعتذر للمواطنين عن قلة ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية في بغداد والمحافظات"، مبينا ان "ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على استهلاك الطاقة احد أسباب تراجع ساعات التجهيز".

واضاف، ان "هناك عدم اكتمال الصيانات الدورية والاضطرارية لعدد من الوحدات التوليدية، بسبب انعدام الموازنات والنفقات التشغيلية اللازمة لإدامة زخم عمل هذه الوحدات التوليدية والتي كان يفترض ان تكون جاهزة لأدخالها العمل في فصل الصيف".

واشار الى ان "الهجمات الممنهجة لأستهداف خطوط نقل الطاقة الكهربائية ايضا اثرت على ساعات التجهيز، مؤكدا ان خط منصورية/ديالى تعرض الى التفجير الاثنين الماضي، كما تعرض خط امين/شرق بغداد ٤٠٠kv امس الثلاثاء لعمل تخريبي أدى إلى خروجه عن العمل وفقدان المنظومة الوطنية لـ ٧٠٠ميغا واط".

واوضح العبادي، ان "أغلب المشاريع الاستثمارية وتأهيل شبكات النقل والتوزيع متوقفة، بسبب عدم تزويد الوزارة بأي منح او قروض او موازنات لمواكبة الطلب وسد الحاجة ، مؤكدا ان الوزارة لم تستلم ديناراً واحداً لمواجهة الطلب وخدمة المواطنين في ظل تلكؤ دفع أجور الجباية و تداعيات ازمة كورونا".

واشعل تراجع تجهيز الطاقة في غالبية المدن موجة من الغضبي عبر عنها الآلاف في تدوينات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت وزارة الكهرباء، في وقت سابق الثلاثاء، أن الأزمة الاقتصادية تسببت بإيقاف خطة لزيادة 3 آلاف ميكا واط هذا العام.

وقال وزير الكهرباء ماجد حنتوش في تصريحات للوكالة الرسمية، تابعها "ناس" (19 ايار 2020)، إن "الأزمة الاقتصادية ألقت بظلالها على عدم إجراء الصيانات المطلوبة، وهذا ما أثر بشكل كبير في إنتاج الطاقة الكهربائية"، لافتاً إلى أن "الوزارة كان لديها خطة لزيادة الإنتاج 3000 ميكاواط هذا العام لكنها لم تتحقق بسبب الأزمة الاقتصادية".

وأضاف حنتوش أن "الوزارة تحاول المحافظة على حجم الإنتاج وتحقيق زيادة قليلة تصل الى نسبة  500 ميكاواط"، مبيناً أنه "في حال انخفاض في درجات الحرارة سيكون التجهيز أكثر".

وتابع أنه "بالنسبة للعقود مع الشركات العالمية فهو مرهون بالتخصيصات من وزارة التخطيط وتخصيص الأموال الى الوزارة"، موضحاً أن "قطاع التوزيع من أهم القطاعات وهو قطاع مهمل في حال السيطرة على قطاع التوزيع سيتم السيطرة على الإنتاج والنقل".

وأشار إلى أن"الولايات المتحدة سمحت باستيراد الغاز لمدة ثلاثة أشهر والوزارة تعول على وزارة النفط لتوفير الغاز والوقود"، مؤكداً أن "الوزارة تخطط للطاقة المتبادلة مع دول الجوار لشراء الطاقة في وقت الحاجة وهناك ربط مع الخليج ومستقبلاً مع الاردن وهو مرهون بالوقت".