Shadow Shadow
كـل الأخبار

السجال يشتعل.. شياع والدراجي يردان ببيان ناري على وزارة النفط!

2020.05.21 - 09:12
السجال يشتعل.. شياع والدراجي يردان ببيان ناري على وزارة النفط!

ناس – بغداد

رد النائبان محمد شياع السوداني ومحمد الدراجي، الخميس، على وزارة النفط بعد نفيها تصريحات لهما حول خفض الإنتاج ضمن اتفاق "اوبك +".

وقال النائبان في بيان مشترك تلقى "ناس" نسخة منه، (21 آيار 2020)، "فوجئنا ببيان وزارة النفط الذي اشار الى الاستغراب مما ذُكره النائبان محمد شياع السوداني ومحمد صاحب الدراجي في برنامج اقصر الطرق الذي بثته قناة الشرقية عن قرار وزارة النفط بالموافقة على اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومجموعة (أوبك بلس) على خفض الانتاج".

وأضاف البيان، "نود ان نوضح ان ما ذكرناه هو معلومات دقيقة تستند الى وثائق رسمية صادرة من وزارة النفط نفسها والمجلس الوزاري للطاقة: (كتاب  وزارة النفط ذو العدد ١٢٠ في ٢٠٢٠/٤/١١) الموجه الى المجلس الوزاري للطاقة والذي أطلع على ماجاء في كتاب وزارة النفط المذكورة اعلاه وأصدر التوصية (٣٩ لسنة ٢٠٢٠) والمأخوذة في الجلسة الاعتيادية العاشرة المنعقدة بتاريخ ٢٠٢٠/٤/١٢ المتضمنة (عرض الكتاب المذكور انفا على مجلس الوزراء لاطلاعه على محضر اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومجموعة (اوبك بلس) على خفض انتاج النفط والتزام العراق بتخفيض حصته من انتاج النفط في ضمنها انتاج اقليم كردستان)".

وتابع البيان، "هذا ما أشرنا اليه في البرنامج المذكور ونؤكد الان أن وزارة النفط أتخذت قرارا فرديا في قضية حساسة في حكومة تصريف الاعمال وعرضت الاتفاق على مجلس الوزراء لاطلاع المجلس على اتفاق (اوبك) وليس لاتخاذ قرار، لذا على وزارة النفط أن تكون دقيقة في بياناتها الرسمية وذات مصداقية في طرح الحقائق أمام الرأي العام".

وأبدت وزارة النفط، أمس الأربعاء، استغرابها من تصريحات السوداني والدراجي.

وقالت في بيان، "تستغرب وزارة النفط التصريحات التي اطلقها السيدين النائب محمد صاحب الدراجي والنائب محمد شياع السوداني عبر برنامج (اقصر الطرق) الذي بثته قناة الشرقية الفضائية يوم 19 آيار الجاري، حول موافقة العراق على اتفاق خفض الانتاج الذي اتخذته منظمة "اوبك" و "اوبك +" ووصفه بأنه قرار فردي".

وأضاف، "تود وزارة النفط التوضيح بان قرار خفض الإنتاج ضمن اتفاق "اوبك +" لم يكن فردياً، وإنما سبق ذلك عرض المقترح والأسباب الموجبة لذلك على المجلس الوزاري للطاقة و مجلس الوزراء واستحصال موافقتهما. قبل اعلان تأييد الاتفاق".

وتابعت أن "وزارة النفط انها تعاملت بواقعية وموضوعية مع قرار خفض الإنتاج بعيداً عن الشعارات والمزايدات السياسية، ووضعت المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار"، مشددة أنها "نشرت ايضاحاً بتاريخ 18 نيسان الماضي، بينت فيه  جميع الخطوات المتخذة من قبل الوزارة، ولغاية الموافقة على اتفاق خفض الإنتاج، وكان يمكن لضيوف البرنامج الاطلاع عليه في موقع الوزارة، قبل إطلاق التصريحات غير الدقيقة".