Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

العصر الذهبي العراقي.. صور بعدسة المصور الشهير لطيف العاني!

2020.05.19 - 14:52
App store icon Play store icon Play store icon
العصر الذهبي العراقي.. صور بعدسة المصور الشهير لطيف العاني!

بغداد – ناس

أجرى موقع "سي ان ان" عربية مقابلة مع المصور العراقي الشهير لطيف العاني، الذي تحدث عن توثيقه للعصر الذهبي العراقي (في ستينيات القرن الماضي)، وذلك بواسطة كاميرته البسيطة آنذاك.  

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

يقول العاني خلال مقابلته مع الموقع، "الحاضر شيء مؤلم وصادم لجيلنا الذي شاهد واختبر معايير الحياة في الستينيات والسبعينيات".

وإذا كنت تشعر بالغرابة لدى مشاهدة الصور التي التقطها المصور العراقي، فأنت لست وحدك، وأكّد المصور على ذلك قائلاً: "لقد كان الأشخاص يتفاجأون تماماً عندما يشاهدون الجوانب الفنية، والصحية، والرياضية، وأيضاً بعض الصور التي توثق القفزة الإقتصادية والنواحي الإنتاجية للعراق كبلد منتج في الستينيات والسبعينيات".

me_ga.php?id=1076

ومن خلال صور العاني، يستطيع المرء أن يرى لمحة من الجانب المعماري للعراق، من خلال مشاهد تعرض جسر سامراء، ومنازل متطابقة في منطقة اليرموك ببغداد.

me_ga.php?id=1077

ولم تخل صور العاني من الجانب الإجتماعي، مثل طالبات المدرسة اللواتي كنّ يمارسن الرياضة في مدرسة في بغداد، وتلميذة تقوم بالعزف في مدرسة للموسيقى، إضافةً إلى راعي تبدو على ملامحه صغر السن.

me_ga.php?id=1078

me_ga.php?id=1079

ومن بين صوره، أشار العاني إلى أن "أغلب الزوار يفضلون صورة الفتاة الصغيرة التي تحمل قنينة الحليب، وصورة فتيات التربية الرياضية".

me_ga.php?id=1080

me_ga.php?id=1081

"زمن الصورة هو الزمن الخالد"

وقام العاني يتوثيق مختلف المشاهد في أماكن متعددة في البلاد، من بغداء وسامراء، وصولاً إلى نينوى.

me_ga.php?id=1082

ومع ذلك، عند سؤاله عن الأماكن التي لا تزال تحتفظ بمكانة خاصة في قلبه، أجاب المصور أنها "العراق كلها"، مضيفاً أنه "يمكن للأماكن أن تتغير أو تزول، ولكنها باقية في الزمن عبر الصورة. وزمن الصورة هو الزمن الخالد".

ومع ازدياد أهمية صوره اليوم في ظل الصراعات التي مرت بها البلاد، يؤكد المصور أن "الصورة الفوتوغرافية هي خارج الصراعات، وهي هوية شخصية لما حدث ويحدث".

ويرى المصور العراقي أن "الجيل الرقمي قد خرّب كل شيء تقريباً، وأضاف شارحاً أنه "أتى من جيل قام بصناعة الصور".

كما أنه اشار إلى أن "التحدي الذي يواجه الجيل الرقمي هو خلق صورة فنية بعيداً عن استخدام الكمبيوتر".

وعبّر العاني عن عدم رغبته في العودة إلى التقاط الصور، وذلك "بعد صعود غبار القبح الى الحياة العامة في جميع مرافق العراق".

 ومع ذلك، أكّد المصور أنه "في حال كانت له الرغبة في إمساك كاميرته مجدداً فإنه سيلتقط صورة الحماس والوعي المدني الموجود لدى الشباب، والمساهمة بالتغيير بعيداً عن الصراعات الطائفية التي أنتجتها الأعوام الماضية".

وأضاف العاني: "إذا كانت لدي رغبة، سأقوم بالتقاط صورة جماعية واحدة للأمل القادم".

me_ga.php?id=1083