Shadow Shadow
كـل الأخبار

تزامناً مع تلوث مياه المدينة

محافظ البصرة يتحدث عن سد إليسو التركي: لن يؤثر على وضعنا المائي!

2020.05.14 - 14:19
محافظ البصرة يتحدث عن سد إليسو التركي: لن يؤثر على وضعنا المائي!

بغداد - ناس

قلل محافظة البصرة، اسعد العيداني، الخميس، من أهمية تأثير تشغيل جزء من مكونات سد إليسو التركي على الوضع المائي في المحافظة، عازياً السبب الى ارتفاع مناسيب المياه في الاهوار، في وقت حذرت الادارة المحلية لقضاء المدينة شمالي البصرة من "كارثة انسانية" نتيجة تلوث المياه، رغم تكرار مناشدة المحافظة للتدخل وحل المشكلة.

وقال العيداني في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (14 ايار 2020)، "وصلتنا رغبة الحكومة التركية بتشغيل جزء من مكونات سد إليسو، والذي قد يقلل من كميات المياه الواصلة للبصرة"، مشيراً إلى أن "وفرة الأمطار الاخيرة، ساهمت في تجاوز مساحة الإغمار في أهوار العراق الى 82%، وهو أمر سيخدم الوضع المائي في العراق بشكل عام وجنوب العراق على وجه الخصوص".

وأضاف العيداني أنه "نتيجة وفرة المياه القادمة عبر نهري دجلة والفرات للعام الحالي والماضي، وكثرة السيول والأمطار من داخل وخارج العراق، الامر الذي سيمكن البصرة ومحافظات الجنوب الاستفادة من المياه الفائضة والواردة في حوضي النهرين أسفل السدود الرئيسية، والتي حولتها وزارة الموارد المائية إلى الأهوار"، مبيناً ان "المياه فاقت معدل الحصة المحددة تعويضاً عما لحق بها في سنوات الشح والجفاف التي مرت بالعراق بين عامي2015 و 2017".

وبين العيداني، إن "البصرة يمكن لها ان تستفيد من هذه المياه، لانهاء أي أزمة مائية ممكن ان تحدث خلال فصل الصيف الحالي"، منوها إلى أن "ارتفاع نسب الاغمار، سيؤدي ايضا إلى ازدياد حجم التنوع الإحيائي وتوسع النشاط الاقتصادي لأبناء الأهوار،  وتحسنَ سبل معيشتهم وازدهار الثروة السمكية ومنتجات الألبان".

واشار إلى أن "وزارة الموارد المائية أوضحت لنا ان خطة الحكومة التركية  بتشغيل جزء من سد إليسو لن يكون له تأثيراً سلبياً على العراق هذا العام، وأن الوضع المائي في العراق مستقر".

ونوه محافظ البصرة إلى أن "خزين إليسو كما ابلغتنا الوزارة، لهذا العام تجاوز( 9 مليارم3) من المياه، ومن المحتمل امتلاء السد من نفسه، دون الحاجة إلى  قطع أي جزء من المياه عن العراق".

 

وحذر قائممقام قضاء المْدَيْنة شمالي محافظة البصرة، عدنان الجابري، الخميس، من "كارثة انسانية" قد تضرب القضاء، بعد تحول مياه نهر الداير الذي يغذي مجموعة من مشاريع الإسالة الى مياه آسنة.  

وقال الجابري لـ "ناس" (14 ايار 2020)، ان "مياه نهر الداير الذي يغذي مجمعات الاسالة جنوب قضاء المدينة تحولت الى آسنة وارتفعت نسبة التراكيز الملحية فيها الى اكثر من ٧٠٠٠ TDS الامر الذي ينذر بكارثة انسانية كبيرة".  

ودعا الجابري محافظ البصرة الى "ارسال الحوضيات بشكل عاجل للقضاء للمباشرة بنقل المياه من نهر الفرات الى المناطق السكنية الواقعة على نهر الداير"، مطالباُ "المحافظ اسعد العيداني بمحاسبة الدوائر التابعة لوزارة الموارد المائية في شمال البصرة لتقاعسها عن اداء عملها".  

تجدر الاشارة الى ان قائممقام قضاء المدينة كان قد طالب في وقت سابق محافظ البصرة بضرورة التعجيل بإحالة المرحلة الثالثة من مشروع الخط الناقل للمياه العذبة من نهر دجلة بقضاء القرنة الى قضاء المدينة بعد اكتمال المرحلة الاولى وارتفاع  نسبة انجاز الثانية منه.  

me_ga.php?id=898me_ga.php?id=899me_ga.php?id=897