Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

البرلمان يستدعي رئيس سلطة الطيران المدني والأخيرة تنتقد تصريحات الكعبي

2020.04.27 - 16:59
App store icon Play store icon Play store icon
البرلمان يستدعي رئيس سلطة الطيران المدني والأخيرة تنتقد تصريحات الكعبي

بغداد – ناس

أفصح رئيس خلية الأزمة النيابية حسن الكعبي، الاثنين، عن عزم البرلمان استضافة رئيس سلطة الطيران لمعرفة اسباب التأخر في نقل جثامين العراقيين وذويهم العالقين في لبنان ودول أخرى.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وعبرت سلطة الطيران المدني العراقي، الاثنين، عن استغرابها من تصريح النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي حول عدم اعطاء الموافقات اللازمة لنقل جثامين عراقيين من بيروت الى بغداد.

وقالت سلطة الطيران في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، اليوم (27 نيسان 2020)، "تود سلطة الطيران المدني العراقي أن توضح للرأي العام،

أنها وطيلة الأيام الماضية لم تتدخر جهدا في سبيل إعادة أهلنا العالقين في مختلف دول العالم، مع الالتزام بقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية"، موضحة انها "استنفرت كافة ملاكاتها في ظل حظر التجوال الصحي المفروض لتوفير الظروف المناسبة لمخاطبة الجهات الداخلية والخارجية المختصة لفسح المجال أمام النواقل الوطنية لإتمام هذه المهمة الإنسانية".

واوضحت سلطة الطيران المدني الى ان "المساعي مستمرة لجلب الموافقات الخاصة بالهبوط في الدول الأوربية التي تحظر الطيران العراقي فيها".

 

وتابع البيان بالقول: "فاننا نستغرب أن تتناقل وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بيانا للنائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي يشير إلى اننا لم نعطي الموافقات اللازمة لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية لنقل جثامين عراقيين من بيروت الى بغداد"، مؤكدة أن "السلطة لم تستلم أي طلب رسمي من قبل أي جهة حكومية أو برلمانية او شركة طيران ولم تتفاعل معه لا سيما مجلس النواب العراقي، فضلا عن ذلك فإن الموضوع يعنى بنقل جثامين عراقيين متوفين بمرض السرطان من لبنان إلى ذويهم في العراق".

 

وشددت سلطة الطيران على انه "لا رئيس السلطة ولا معاونه ولا اي موظف معني بذلك، استلم طلبا ورقيا او هاتفيا الا وتم اتخاذ إجراء فيه، لأننا نؤمن إضافة لمهمتنا الوطنية فهناك جانب إنساني كبير نلتزم به ونتعاون في سبيل تحقيقه، فخدمة هذا البلد وأهله شعارنا الدائم والابدي ونبذل في سبيله قصارى الجهود".