Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

رامز في مواجهة القضاء: مجنون رسمي يثير ’عاصفة’ جدل.. تعذيب على الهواء مباشرة!

2020.04.26 - 09:30
App store icon Play store icon Play store icon
رامز في مواجهة القضاء: مجنون رسمي يثير ’عاصفة’ جدل.. تعذيب على الهواء مباشرة!

بغداد – ناس

رغم ازمة كورونا واختفاء العديد من الاعمال التلفزيونية، استطاعت بعض الاعمال الفنية الاصرار على تسجل حضورها في رمضان 2020، وكان من بين هذه الاعمال ما يقدمه الفنان رامز جلال، "برنامج رامز مجنون رسمي" وهو برنامج كوميدي يدخل ضمن مجموعة "برامج المقالب"، غير أن عرض الحلقة الأولى والتي كانت مع الفنانة غاده عادل أدى إلى الكثير من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

فكرة البرنامج

كعادته كل عام يقدم الفنان المصري رامز جلال برنامج "مقالب"، عادة ما يقع ضحيته عدد من المشاهير العرب.

ويستدرج رامز جلال ضحاياه هذا العام للمشاركة في برنامج باسم "الحقيقة"، من تقديم الإعلامية أروى.

ويظهر رامز جلال في البرنامج لاحقا ليوقع ضيفه في مقلب "التعذيب" وجهًا لوجه، أثناء جلوس الضيف على كرسي وهو مقيد ولا يستطيع الحركة.

ووجه رامز جلال عدة أسئلة للفنانة المصرية، قبل أن يرفع الكرسي الموصل بأداة تحكم في الهواء وفي كل الاتجاهات.

وحصد مقطع فيديو نشره رامز جلال عبر قناته على يوتيوب، يظهر رد فعل غادة عادل بعد خروجها من كرسي التعذيب، أكثر من 3 ملايين مشاهدة في أقل من 24 ساعة.

 

عنف وكراهية

ووجهت الحقوقية المصرية نهاد أبو القمصان مناشدة عاجلة للنيابة العامة المصرية بالتدخل لوقف عرض برنامج "رامز مجنون رسمي" مؤكدة أن البرنامج يمثل جريمة "تحريض على ارتكاب العنف والتعذيب"، وأكدت أن موافقة النجوم على عرض مشاهد تعذيبهم، لا تمنع النيابة من ممارسة حق الادعاء العام ضد رامز جلال وصناع البرنامج.

وأكدت الدكتورة نهاد أبوالقمصان، رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، أن ما يحدث في برنامج "رامز مجنون رسمي" لا يعد مقلبا، وإنما جريمة متكاملة الأركان حتى وإن حدثت بموافقة الضحايا، وقالت: إن ما يحدث في برنامج (رامز مجنون رسمي) جرائم تعذيب وتحريض على التعذيب والعنف

وأضافت: على النائب العام وقف العبث دا وإذا كان الضيوف قبلوا دا علشان الفلوس فالادعاء بالحق العام قائم"، مختتمةً حديثها: "هي وصلت للتعذيب بالكهرباء على الهوا.

وتقدم المحامي المصري عمرو عبد السلام بأول بلاغ رسمي ضد رامز جلال، للنائب العام، بسبب برنامجه "رامز مجنون رسمي"، وطالب باتخاذ الإجراءات العاجلة والفورية بإلزام المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وهيئة الاستعلامات بمنع إذاعة مثل هذه الأعمال من خلال الأقمار الصناعية المصرية التي تستأجرها القنوات الفضائية المنتجة لها، والتي تستخدم الأقمار الصناعية المصرية لعرضها من داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، بحسب ما نقلت وكالة إرم.

وقال عبد السلام، في بيان رسمي إن البرامج التي اعتاد رامز تقديمها تتضمن مشاهد عنف سواء أكانت مصطنعة أم حقيقية، مشيرا إلى أن هذه النوعية من البرامج تحرض على العنف ولا تقل خطرا وجسامة عن تطبيقات "التيك توك" التي تحرض على الفسق والفجور فكلاهما بداية الشرر لنشر الجريمة وتعريض المجتمع لخطر الانهيار.

وذكر أن مثل هذه البرامج تفتقر إلى أبسط المعايير المهنية والفنية وتحرض على أعمال العنف خاصة أنها تخاطب فئات عمرية مختلفة ما بين الأطفال والشباب الذين قد يستهويهم تقليد مثل تلك المقالب مع الآخرين، ما قد يهدد حياة وأرواح الغير وهو ما يؤدي إلى شيوع مفاهيم انتشار العنف المجتمعي بين القصر والشباب

وأشار إلى أن جرائم التحريض على العنف لا تقل جسامة عن جرائم التحريض على الفسق والفجور وتهديد قيم المجتمع المصري، وأنه في الآونة الأخيرة قد تفشت في المجتمع المصري هذه الجرائم وقد بدأت الدولة المصرية ملاحقة مرتكبيها خلال الأيام القليلة الماضية، كما حدث مع فتاة التيك توك وغيرها ممن يحرضون الغير على ارتكاب الجرائم

وبنفس التوقيت شن الإعلامي وائل الإبراشي هجوما على برنامج "رامز مجنون رسمي" وانتقد ضيوفه من النجوم الذين يقبلون التعرض للإهانة والتعذيب مقابل مكافأة مالية، وقال عبر برنامج "التاسعة" بالتلفزيون الرسمي المصري: أن برامج المقالب خرجت عن المألوف وعمّا اعتاده الشعب المصري الذي عهد من قبل برامج مثل ‏‏"الكاميرا الخفية" التي كانت تسلي الناس دون إهانتهم.‏

أكد وائل الإبراشي أن ظهور الفنانة غادة عادل في الحلقة الأولى من ‏برنامج "رامز مجنون رسمي" مع الفنان رامز جلال كان مهينًا، معتذرًا عن وصفها لنفسها بأوصاف غير مقبولة.‏

تابع الإبراشي مؤكدا أن بسبب هذه البرامج اكتسب الأطفال سلوكيات غير سوية علمتهم تدبير المكائد بصورة مؤذية منافية ‏الصورة الأولي للبرامج التي أحبها الشعب المصري في السابق.  

وطالب الإبراشي بوقف هذه النوعية من البرامج لافتًا إلى أن الأجور الخيالية التي يتقاضاها الفنان من أجل الظهور في هذه النوعية ‏منها مهما كانت كبيرة فهي لا توازي ما ينتقص من قيمته الفنية لدى جمهوره.‏

التفاعل الاجتماعي

وفور انتهاء عرض البرنامج اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بالتعليقات وظهر وسم #رامز_مجنون_رسمي في قائمة أكثر الوسوم استخداما عبر تويتر في عدد من الدول العربية.

وتمحورت الآراء بين من انتقد عرض برامج "لا تقدم محتوى ولا إفادة" وآخرين رأوا أن البرنامج ناجح والدليل استمراره كل هذه السنوات.

ورأى خالد الزعتر أن الأموال الهائلة التي تصرف على البرنامج لا تحمل أي فائدة للمتابع وأضاف: "هذه الأموال إن لم توجه إلى مواد ذات أهمية للمتابعين، فمن الأولى أن توجه لأعمال الخير بدلاً من ما نشاهده من حالة من التشوه البصري والسمعي".

وانتقد آخرون إذلال البرنامج للضيوف بتلك الطريقة، فاعتبرت الإعلامية اللبنانية نسرين ظاهرة أنه من غير المسموح عرض برامج لا تحترم ضيوفها.

من جهة أخرى اعتبر باسم آل طه أن "المعيار الحقيقي لنجاح العمل هو الدخل الإعلاني وكمية المشاهدات، أضف إلى ذلك الضجة التي يحدثها البرنامج سنوياً".

وقالت ريم المهنا إنه وعلى الرغم من انتقاد الجميع للبرنامج إلا أنهم يقومون بمشاهدته لاحقا.