Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

محللون: عقود شركات النفط العالمية تحاصر العراق.. عليكم دفع التعويضات

2020.04.20 - 09:43
App store icon Play store icon Play store icon
محللون: عقود شركات النفط العالمية تحاصر العراق.. عليكم دفع التعويضات

بغداد – ناس

قال مختصون في مجال الطاقة انه سيتطلب من العراق تخفيض الانتاج من حقول نفطية تديرها شركات نفط عالمية لاجل الامتثال لقرار أوبك+ الجديد، ولكن معدل تخفيض انتاج البلاد البالغ 1,061 مليون برميل في اليوم لشهري أيار وحزيران سيضع التزام البلد على المحك وفقا لشروط العقد مع هذه الشركات بضمنها شركة اكسون موبيل الاميركية وبرتش بتروليوم البريطانية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأشار المحللون إلى "أنه من المحتمل أن يبدأ العراق بتقليص انتاجه من الحقول الاصغر التي تديرها شركات حكومية ومن ثم ينتقل الى الحقول التي تديرها شركات نفط عالمية والتي يقع اغلبها في الجنوب وهي من بين اكبر حقول النفط في البلاد".

احمد مهدي، باحث لدى معهد اوكسفورد لدراسات الطاقة يقول ان "معدل التخفيض بالنسبة للعراق، والذي يبلغ اكثر بقليل من 1 مليون برميل في اليوم، من غير المحتمل ان يتم تحقيقه بشكل كامل وذلك لعدة اسباب، على سبيل المثال ان تقليصات الانتاج بالنسبة لحقول كبرى تديرها شركات نفط عالمية مثل حقل الرميلة الذي تديره شركة برتش بتروليوم، يعني انه يتوجب على العراق تسديد رسوم مترتبة على كمية الانتاج المفقود".

ويضيف، "من المحتمل ان تصل تقليصات العراق لانتاجه حسب تفويض أوبك الى 400,000 برميل في اليوم فقط، واغلبها من حقول تديرها الدولة مثل حقل اللحيس وتوبا وحقل نهر بن عمر مع بعض من كميات اخرى من حقل كركوك والقيارة ."

أما حقول النفط التي تديرها شركات نفط عالمية فتشتمل على غرب القرنة -1 الذي تديره شركة اكسون موبيل، وحقل الرميلة الذي تديره كل من شركة برتش بتروليوم وشركة النفط الصينية الوطنية، وحقل غرب القرنة -2 الذي تديره شركة لوك أويل الروسية، وحقل الزبير الذي تديره شركة أيني الايطالية. ووفقا لشروط عقود خدمة معقدة، فانه يتم تسديد رسوم فصلية لهذه الشركات العالمية بمبلغ ثابت عن كل برميل منتج .

روبن ملز، مدير تنفيذي لشركة قمر للطاقة في دبي، قال في حديث لوكالة بلاتس: "بداية سيقوم العراق بتقليص انتاجه من الحقول التي تديرها الدولة مثل حقل مجنون والشعيبة واللحيس وتوبا، وهذا يشكل جزءًا صغير من الكمية الواجب تقليصها وهي 1,061 مليون برميل باليوم، وأنا أفترض جازما ان التقليصات بالانتاج ستطال بشكل او بآخر حقول النفط التي تديرها شركات عالمية عبر البلاد. وقد يكون العراق مسؤولًا ايضًا عن تسديد تعويضات لهذه الشركات عن النفط غير المنتج".

 ويضخ حقل الرميلة بحدود 1,5 مليون برميل في اليوم، أي ما يقارب من ثلث انتاج العراق اليومي من النفط. وقال الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد في تصريح له الشهر الحالي بان العراق ضخ بحدود 4,5 مليون برميل في اليوم خلال شهر آذار، ولديه قدرة انتاج بحدود 5 مليون برميل باليوم .

ربا حصري، مستشارة عراقية تقول إن "وزارة النفط قد تفضل انتاج النفط الخام ذو الجودة العالية الذي يشكل الجزء الاكبر من عوائدها وتعمل على تقليص انتاج النوعية الادنى".

وأضافت بقولها "هناك إجراء فني من الموازنة يمكن للوزارة ان تفعله بهذا الخصوص وهو تقليص انتاجها من نوعية الخام الاقل ثمنا مثل خام القيارة الثقيل، وتحرص على بيع الخام الاعلى ثمنا المتمثل بالخام الخفيف. ويشتمل ذلك ايضا على التركيز على الاسواق أو الجهة المشترية التي تحقق اعلى نسب من العوائد ."

كانت شركة نفط البصرة قد طلبت من شركات النفط العالمية العاملة في الجنوب تقليص ميزانيتهم الاستثمارية بنسبة 30% وارجاء التسديدات لهم تماشيًا مع هبوط اسعار النفط.

نيامي مكبورني، رئيس شركة فيرسك مابلكروفت لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، قال "من المحتمل ان يكون هناك تقارب بالرؤية بما تود الوزارة تحقيقه وبما تود شركات نفط عالمية معينة ان تحققه فيما يتعلق بتقليص نفقات رأس المال" .

واغلب شركات النفط العالمية العاملة في حقول العراق الكبرى قد اعلنت عن تقليصات بمبالغ الاستثمار بسبب قلة الطلب على النفط عقب تفشي وباء كورونا، وفق ما ذكرته صحفية المدى البغدادية.

nas

وأعلن عبدالحسين الهنين مستشار رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، في وقت سابق، عزم وزارة النفط التفاوض مع شركات النفط الأجنبية لتخفيض تكاليف الانتاج بنسبة 30 في المئة. 

وقال الــهــنــين، فـي تـصـريـح لــ"الـصـبـاح"، وتابعه "ناس" (20 نيسان 2020) إن "الـحـكـومـة أوكـلـت إلــى وزارة الــنــفــط الــدخــول فــي مــفــاوضــات مــع الــشــركــات الـنـفـطـيـة

الأجـنـبـيـة الـعـامـلـة فــي الــعــراق لـتـخـفـيـض تـكـالـيـف الانـتـاج  والمـــوازنـــات الـتـشـغـيـلـيـة مــن دون الـتـاثـيـر فــي مـسـتـويـات الانتاج".

وأضـــــاف أن "الـــهـــدف مــن ذلـــك يــأتــي مــن اجـــل تـعـظـيـم الــربــح لـكـل بـرمـيـل مـنـتـج، مـتـوقـعـا ان تـتـكـلـل مـفـاوضـات وزارة الـنـفـط بـــالـنـجـاح فــي تـخـفـيـض الـنـفـقـات، لا سيما

لـلـشـركـات الـعـالمـيـة مـصـلـحـة فـي الـتـعـاون المـشـتـرك مع أن  وزارة الـنـفـط بـشـكـل خــاص، والـحـكـومـة الـعـراقـيـة بشكل عام".

ويـسـعـى الـعـراق للتوصل الـى اتـفـاق مـع شـركـات "اكـسـون موبيل الاميركية ولـوك اويـل الـروسـيـة وبـي بـي البريطانية وشــركــات نـفـطـيـة صـيـنـيـة ومــالــيــزيــة" تـعـمـل فــي الــعــراق

لـتـخـفـيـض تـكـالـيـف الانــتــاج والمــوازنــات الـتـشـغـيـلـيـة لـلـعـام الــحــالــي بـنـسـبـة 30بــالمــائــة وبــمــا يــوفــر نـحـو 3 مـلـيـارات دولار لــدعــم المــوازنــة الاتــحــاديــة، الــتــي تــواجــه  ـكـلات  فــي اقـــرارهـــا بـسـبـب تــدنــي اســعــار الــنــفــط فــي الــســوق العالمية.

NAS

واعلنت وزارة الكهرباء، تخفيضها الطاقة المستوردة من إيران بنسبة 75 بالمئة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي في قطاع الانتاج.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة أحمد العبادي في تصريح  لـ"الصباح"، تابعه "ناس"، (20 نيسان 2020)،  إن "كميات الطاقة الكهربائية المنتجة من المحطات حاليا تغطي الحاجة المحلية بواقع تجهيز مستمر، عدا محافظتي صلاح الدين ونينوى اللتين تجهزان بمعدل 20 ساعة يوميا".

وأوضح، أن "ارتفاع التجهيز يعود الى انخفاض الاحمال وإدخال وحدات توليدية جديدة للخدمة، اضافة الى اعتدال درجات الحرارة".

ونوه العبادي، إلى أن "الوزارة لديها طاقات انتاجية أخرى من الممكن أن ترفد المنظومة بها في حال ازدياد الطلب، حيث ان حجم الانتاج الحالي يقدر بـ ١٣٤٠٠ ميغا واط".

وتابع، ان "الوزارة ووفق هذه المعطيات عمدت الى خفض حجم الطاقة الموردة من الجانب الايراني عبر خطوط النقل، وكذلك استيراد الغاز المستخدم لتشغيل محطات التوليد، اذ اكتفت بخط نقل الكهرباء ميرساد/ ديالى الذي يجهز المحافظة بـ 350 ميغاوط، بعد ان كان حجم الكهرباء المورد من ايران يصل الى 1200 ميغاوط تنقل عبر اربعة خطوط".

واشار إلى، ان "الوزارة قامت ايضا بخفض كميات استيراد الغاز المجهز لمحطات الانتاج، إذ أوقفت الضخ باتجاه المحطات في الجنوب، بالاعتماد على وزارة النفط في توفير هذه المادة"، موضحا ان "الغاز الايراني يضخ حاليا بخط واحد يغذي محطات بسماية والمنصورية والقدس والصدر الغازية".

يذكر أن الجانب الايراني يوفر ما يقارب الـ 4500 ميغاواط من الطاقة للعراق، من خلال ما يورد من كهرباء تصل طاقتها الى 1200 ميغاواط، وغاز يسهم بتشغيل محطات كهربائية ترفد المنظومة بما يقارب 3300 ميغاواط.