Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

موهبة عراقية على أعتاب غينيس و’غوت تالنت’.. ناس في منزل “ملك التوازن” (صور)  

2020.04.17 - 13:00
App store icon Play store icon Play store icon
موهبة عراقية على أعتاب غينيس و’غوت تالنت’.. ناس في منزل “ملك التوازن” (صور)  

ناس - بغداد

يضع ابراهيم صادق (27 عامًا) قنينة عصير فارغة على الأرض ثم يحمل ثلاجة (5 قدم) ويضع أحد أركانها على فوهة القنينة ويوازنها تماماً، فتبقى ثابتة!

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

موهبة مثيرة قليل من يمارسها في جميع دول العالم. يقول صادق أنه "العراقي الوحيد الذي يتقن فن التوازن".

ولد صادق في قضاء الإصلاح التابع لمحافظة ذي قار عام 1993 وانتقلت عائلته إلى مدينة الناصرية، وأكمل دراسته وتخرج من المعهد الطبي ومارس عمله في مستشفى محمد الموسوي.

قبل أربع سنوات شاهد صادق مقطعاً مصوراً على اليوتيوب لفنان توازن كوري الجنسية يدعى "روكي" يوازن الأشياء بيديه ويجعلها واقفه بصورة مذهلة، فأعجبته الفكرة وبدأ بالتدرب عليها واستغرق ساعة كاملة لموازنة ثلاث قناني بيبسي فارغة، لكنه يستطيع اليوم موازنتها خلال 30 ثانية فقط.

يقول الشاب في حديثه لـ"ناس"، إنه "يتدرب يومياً من 4 إلى 6 ساعات لتحقيق طموحه وهو الوصول للاحتراف العالمي".

يقف صادق على أعتاب موسوعة غينيس للأرقام القياسية، حيث يطمح إلى تسجيل اسمه بين الأفضل عالميًا من خلال كسره الرقم القياسي في موازنة عدد البيض على كف اليد، وهو 15 يتناصفه فنانان من البنغال وإيطاليا، لكن غلام يستطيع موازنة 17 بيضة، كما يؤكد.

ويقول، "سأقوم بتصوير مقطع فيديوي وأرسله إلى إدارة الموسوعة".

يشير صادق، إلى أن ما يؤثر على توازن الأشياء هو الهواء والحركة والصوت العالي. ويضيف، "استطعت موازنة ست قناني غاز فوق قنينة زجاجية خلال دقيقتين و55 ثانية وهذا الرقم لم يسبق لأحد أن حققه".

يؤكد الشاب الذي قاري، أن "فن التوازن يحتاج إلى الصبر والهدوء والتركيز، فلا توجد قاعدة علمية أو عملية لتطبيقها حتى يتحقق التوازن".

يعتبر فن التوازن من الفنون النادرة عالمياً، وفي الوطن العربي لا يجيده إلا القليلون، ثلاثة أشخاص من اليمن ومثلهم من فلسطين ومن المغرب فتاة وشاب من مصر.

"المحترفون في العالم لا يتجاوزون 10 أشخاص.. أنا قريب من الاحتراف لحين الدخول لموسوعة غينيس". يقول صادق متحمساً.

لم يرَ صادق حاجة للظهور الاعلامي طيلة السنوات الأربع الماضية، وفضل الظهور عند إجادة الفن ووصوله إلى مراحل صعبة فبدأ بنشر أعماله.

ينتقد الشاب تعامل الجهات الحكومية مع المواهب العراقية في جميع المجالات، يقول "إنهم يقتلون المواهب".

في ختام حواره مع "ناس" هّم صادق بإنزال "ثلاجة" وازنها على قنينة عصير، وهو يشير إلى أصعب عملية موازنة تمكن منها "قدح زجاجي وفوقه بيضة دجاج على عملية نقدية واقفة على ملعقة طعام.. أطمح أيضاً للمشاركة في برنامج المواهب العربية (ARAB GOT TALENT). لكن بعد الدخول لموسوعة غينيتس".

 

 

من: حيدر اليعقوبي