Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

نشرت تعليق الرئيس..

رويترز تأسف لقرار العراق.. وتتمسك بتقريرها!

2020.04.15 - 13:20
App store icon Play store icon Play store icon
رويترز  تأسف  لقرار العراق.. وتتمسك بتقريرها!

بغداد - ناس علقت وكالة "رويترز" للأنباء، الاربعاء، على قرار هيئة الإعلام والاتصالات إيقاف رخصة عملها في العراق، بعد اتهامها بـ"تهديد" الأمن المجتمعي وقالت الوكالة في بيان، اطلع عليه "ناس" اليوم (15 نيسان 2020)، ان "العراق اوقف الترخيص بعد نشر تقرير يقول ان "عدد حالات اصابة COVID-19 المؤكدة في البلاد أعلى مما ورد في تقارير سابقة". واضافت الوكالة ان "هيئة تنظيم الإعلام العراقية قالت إنها تلغي ترخيص رويترز لمدة ثلاثة أشهر وتغريمها 25 مليون دينار (21 ألف دولار) لما قالت إنه انتهاك للوكالة لقواعد البث الإعلامي". وذكرت لجنة الاتصالات والإعلام في خطاب لرويترز إنها اتخذت الإجراء "لأن هذه المسألة تحدث في ظل الظروف الحالية التي لها تداعيات خطيرة على الصحة والسلامة المجتمعية". واشارت وكالة رويترز الى إنها "تأسف" لقرار السلطات العراقية وأنها متمسكة بالقصة، التي قالت إنها تستند إلى مصادر طبية وسياسية متعددة في موقع جيد، وتمثل موقف وزارة الصحة العراقية بشكل كامل". وقالت وكالة الأنباء، "نسعى لحل هذه المسألة ونعمل على ضمان استمرارنا في تقديم أخبار موثوقة بشأن العراق". ولدى سؤاله عن تعليق رويترز في مقابلة مع كريستيان أمانبور على شبكة سي إن إن، قال الرئيس العراقي برهم صالح إنه "قرار مؤسف" اتخذته لجنة مستقلة عن الحكومة. "من وجهة نظري، لن تضعني في موقف أدافع فيه عن ذلك. أنا أعمل مع فريقنا القانوني من أجل إلغاء ذلك وإدارة الموقف". وقال إن قصة رويترز تسببت في ضيق لأنها تنطوي على تزييف متعمد للسجلات من قبل الحكومة، والتي قال إنها لم تكن كذلك. واستشهد تقرير رويترز، الذي نشر في 2 أبريل، بثلاثة أطباء مشاركين في عملية الاختبار، ومسؤول في وزارة الصحة ومسؤول سياسي كبير يقول إن العراق لديه الآلاف من حالات الإصابة بـ COVID-19 المؤكدة، وهو عدد يفوق بكثير عدد الحالات التي أبلغ عنها علنًا عند 772 هذا الوقت. تم تحديث التقرير في (2 نيسان 2020) ليشمل إنكار المتحدث باسم وزارة الصحة، الذي تم إرساله عبر رسالة نصية، ورفض تأكيدات المصادر بشأن انتشار المرض ووصفها بأنها "معلومات غير صحيحة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول