Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

بعد حرب الأسعار

محطة أميركية تلخص اتفاق أوبك + في 6 نقاط.. هل ينقذ العراق؟

2020.04.10 - 09:42
App store icon Play store icon Play store icon
محطة أميركية تلخص اتفاق  أوبك +  في 6 نقاط.. هل ينقذ العراق؟

بغداد - ناس  توصل المشاركون في الاجتماع الطارئ لمجموعة أوبك+، الى اتفاق على ست نقاط رئيسية وسط ضغوط وتراجع لأسعار النفط وصلت لمعدلات قياسية. وأجملت محطة "سي أن أن" الأميركية، النقاط الست في تقرير تابعه "ناس"، اليوم (10 نيسان 2020)، وهي: 1- إعادة التأكيد على إطار العمل الخاص بإعلان التعاون، والذي تم التوقيع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2016، وأعيد التصديق عليه في الاجتماعات اللاحقة، بالإضافة إلى ميثاق التعاون الذي تم التوقيع عليه بتاريخ 2يوليو 2019.   2- اجراء تخفيضات على انتاجها الإجمالي من خام النفط بمقدار 10 مليون برميل يوميا ابتداء من 1 مايو 2020 ولمدة تبلغ شهرين تنتهي في 30 يونيو 2020، وخلال مدة الأشهر الستة التالية بداية من 1 يوليو إلى 31 ديسمبر 2020 سيكون مقدار التخفيض الإجمالي المتفق عليه هو 8 مليون برميل يوميا، ويتبع ذلك تخفيض قدره 6 مليون برميل يوميا لمدة 16 شهرا تبدأ من 1 يناير 2021 وحتى 30 أبريل 2022.   3- دعوة جميع الدول المنتجة الكبرى للمساهمة في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في السوق.   4- إعادة التأكيد على دور اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج وتمديد التفويض الخاص بها وعضويتها لكي تقوم بالمراجعة الدقيقة لأحوال السوق العامة ولمستويات انتاج النفط ومستوى الالتزام بإعلان التعاون وبهذا البيان، يدعمها في ذلك كل من اللجنة الفنية المشتركة وأمانة أوبك.   5- إعادة التأكيد على أن مراقبة الالتزام بإعلان التعاون سيجري تطبيقه على انتاج خام النفط بناء على المعلومات المستمدة من المصادر الثانوية وفقا للمنهجية المطبقة لدى الدول الأعضاء في أوبك.   6- الاجتماع في 10 يونيو 2020 عبر تقنية "ويبينار" لتحديد الإجراءات الإضافية التي قد تكون مطلوبة لتحقيق التوازن في الأسواق، وتم الاتفاق على ما سبق بين الدول الأعضاء في أوبك والدول المنتجة للنفط من خارجها والمشاركة في إعلان التعاون باستثناء المكسيك ولهذا الاتفاق مشروط بموافقة المكسيك.
يأتي ذلك، في وقت اكد فيه وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن اتفاق "أوبك+" لخفض الإنتاج العالمي بواقع 10 ملايين برميل يوميا، يتوقف على انضمام المكسيك لعمليات الخفض. وأضاف الوزير السعودي، في حديث لوكالة رويترز، وتابعه "ناس"، اليوم (10 نيسان 2020)، أنه :يأمل أن ترى المكسيك منافع هذا الاتفاق ليس لها فحسب بل للعالم أجمع". من جهتها أعربت المكسيك عن استعدادها لخفض إنتاج النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا في الشهرين المقبلين، وليس 400 ألف برميل كما تقترح دول "أوبك+".
وأعلن العراق، أمس الخميس، موقفه من مساعي الاتفاق النفطي الجديد والذي من شأنه إعادة التوازن إلى الأسواق النفطية العالمية. وذكر بيان لوزير النفط ثامر الغضبان تلقى “ناس”، نسخة منه (9 نيسان 2020)، أن “العراق يؤيد الاتفاق الذي يعيد الاستقرار والتوازن للسوق النفطية”، مضيفاً “على جميع المنتجين إدراك حجم مسؤولياتهم تجاه شعوبهم والمجتمع الدولي والعمل على استقرار السوق النفطية”. وشدد الغضبان على أننا “اليوم نحن بأمس الحاجة من أي وقت مضى للتوصل الى اتفاق عادل يراعى مصالح المنتجين ويحقق التوازن المطلوب، وهناك مؤشرات إيجابية للتوصل إلى اتفاق مقبول”. وأوضح الوزير قائلاً “نهدف الى تقريب وجهات النظر بين الأعضاء للتعجيل بالتوصل الى اتفاق مقبول ونلعب دورًا ايجابيا في هذا الإطار”. واشار إلى أنه “من الضروري تحديد سقف كمية خفض الإنتاج وتحديدالمدة الزمنية وتاريخ موعد بدء  الإلتزام وفق الاتفاق وتقسيم الحصص بشكل مقبول وعادل”. وتأثر العراق بشدة من انهيار أسعار النفط في السوق العالمية، حيث تعتمد الموازنة المالية للبلاد بشكل شبه كامل على إيرادات النفط، ما دفع خبراء ومختصين إلى التحذير من أن استمرار الأزمة يعني حلول "كارثة اقتصادية".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول