Shadow Shadow

صور ساخرة مُعدلة بالفوتوشوب ودعوة لمليونية

هاشتاك يوثق تصرفات القبعات الزرق يجتاح تغريدات تويتر في العراق

2020.02.03 - 22:40
هاشتاك يوثق تصرفات القبعات الزرق يجتاح تغريدات تويتر في العراق
  ناس - تواصل تصدر هاشتاك يوثق مشاهد من تصرفات "القبعات الزرق" في ساحات التظاهر، موقع التدوين المصغر تويتر بأكثر من 11 ألف تغريدة، فيما تنافست وسوم أخرى مضادة على صدارة "الترند" أبرزها "مقتدى يصون الثورة". وشهدت ساحات الاعتصام في بغداد وعدة محافظات شجارات واحتكاكًا بين مجاميع القبعات الزرق التابعة للتيار الصدري، والمتظاهرين، وذلك ابتداءً من ليلة تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة، حيث اعتلى أشخاص بزي مدني مبنى المطعم التركي وسط ساحة التحرير ومنعوا نشطاء من بث بيان يعلن رفض علاوي وفقاً لمتظاهرين. ويتهم أصحاب القبعات الزرق، المتظاهرين بممارسات غير أخلاقية، من بينها تناول الكحول، فيما يقول أنصار التيار الصدري أنهم يقومون بحملة لتطهير التظاهرات، ويلبون نداء زعيم التيار مقتدى الصدر الذي دعا إلى فتح الطرق وإعادة الحياة إلى المدن، إلا أن الساعات الاولى لتدخل أصحاب القبعات الزرق شهدت ظهور مسلحين وحاملي هراوات خلال "حملة التطهير وإعادة الحياة". وتفاعل آلاف المغردين مع الهاشتاك، وتداولوا صوراً ومقاطع مصورة، تظهر تدخل "القبعات الزرق" في عدة ساحات، وصدامهم مع المتظاهرين، فيما انتقدوا عدم تدخل قادة التيار في وقف التوتر الحاصل في ساحات التظاهر. الناشط حسين العميري، علّق قائلاً: " تره مايجوز هذا الاعتداء ع المتظاهرين بالتواثي والعصي، الي يريد يوصل رسالة أنُ العراق ع منحدر خطر مو هيج تره، والعراقي معروف عنه عنيد وهذا الي ديصير غلط والنتيجة لا تحمد عقباها وأصحاب القبعات اغلبيتهم كانوا متظاهرين لماذااصبحتم اعدائنا؟ #ارهاب_القبعات_الزرقاء". فيما قال حساب يحمل اسم، القيصر الكتلوني، إن " #ارهاب_القبعات_الزرقاء ترهيب وليس ارهاب لم يرتقي للارهاب لكن ممكن في اي لحظة يصير ارهاب وأسوء من الدواعش". ونشر مغردون عشرات  المقاطع المرئية التي تظهر الصدامات مع المتظاهرين، في العاصمة بغداد، ومحافظة بابل، والنجف، فيما تساءلوا عن دور القوات الأمنية في منع تلك المظاهر، وحماية ساحات التظاهر. بدوره، دعا أحد الطلبة – عبر الهاشتاك -  إلى تنظيم تظاهرة مليونية، يوم غداً بقوله: " نداء من اتحاد الطلبة باجر نريد مليونية الي بلساحه هاي مناشدتهم ود يستنجدون بينه لا نكسر گلبهم موقفنه لازم نثبته من ينادونه خلي تتحرك غيرة الطلاب ويجون باجر للتجمع الساعه ال10 امام وزارة التعليم والتوجه للتحرير". وعلى رغم الصدامات والاشتباكات بالأيدي واستخدام العصي والهراوات، تحدث “وزير الصدر”، عن “القبعات الزرق”، وعملها وسلاحها في ساحات الاحتجاج. ونشرت صفحة “صالح محمد العراقي” والذي يعرف بـ”وزير الصدر”، ما نصه: “القبعات الزرق سلاحهم الورد ودرعهم الحب وقوتهم السلام فعلى الجميع دعمهم ولو اعلاميا ومعنويا وكل من يحمل السلاح ضدهم فهو مخرب ومندس على القوات الامنية التعامل معهم بحزم” وتفاعل مغردون مع تغريدة صفحة الصدر، بنشر صور لأصحاب القبعات الزرق تُظهر حملهم للهروات والأسلحة، فيما تم تعديل الصور ووضع الورود بدل الأسلحة، تهكماً من التغريدة.