Shadow Shadow
كـل الأخبار

انسحاب أغلب المتظاهرين إلى الساحات

نخب ثقافية تطلق مبادرة واسعة لتهدئة التوتر في ذي قار

2019.11.29 - 23:50
نخب ثقافية تطلق مبادرة واسعة لتهدئة التوتر في ذي قار
بغداد - ناس تجري حاليا في محافظة ذي قار، مفاوضات، بين المتظاهرين الغاضبين، لإعادتهم إلى التمركز في ساحات الاعتصام، وذلك، بعد صدامات أدت إلى مقتل وإصابة العشرات اليوم الجمعة. وقال مصدر امني لـ"ناس" اليوم (29 تشرين الثاني 2019)، إن "وفداً برئاسة السيد بشير السيد راضي من وجهاء الناصرية، ومعهم نقيب المحامين وصحفيين ونخب ومثقفين، يتفاوضون مع المتظاهرين الان، لإعادتهم إلى ساحات التظاهر، المتفق عليها"، لافتًا إلى أن " أغلب المتظاهرين، بدأوا بالانسحاب فعلاً، بعد حصولهم على وعود قاطعة، بمحاسبة مرتكبي الجرائم، وتقديمهم إلى العدالة". واظهر مقطع فيديو حصل عليه "ناس"، نقيب المحامين فرع ذي قار حازم الكناني، وهو يطلب باتصال هاتفي مع احد شيوخ الجوامع، باطلاق نداءات تهدئة وطلب من المتظاهرين بالانسحاب، خوفا من انزلاق الوضع اكثر، وسقوط المزيد من الضحايا. واظهرت قوائم صادرة من صحة ذي قار وحصل عليها "ناس" اليوم (29 تشرين الثاني 2019)، تسجيل المحافظة 15 قتيلا و نحو 70 مصابا، في صفوف المتظاهرين، وبحسب البيانات المسجلة فإن معظم الضحايا سقطوا امام مقر قيادة شرطة ذي قار وشارع بغداد، بالتزامن مع اخلاء قائد شرطة ذي قار ابو الوليد، مسؤولية عناصره من اطلاق النار صوب المتظاهرين. وفي وقت سابق من اليوم، ظهر قائد شرطة ذي قار محمد القريشي (ابو الوليد) في فيديو، وهو يحاول إقناع ذوي ضحايا المحافظة بأنه لم يُصدر أي أوامر بقتل المتظاهرين، بعد أن شهدت المحافظة “مجزرة” ذهب ضحيتها 50 شاباً على الأقل، حيث أظهرت مشاهد فيديو قوات مسلحة وهي تنتشر في شوارع المدينة وترمي من نيران أسلحتها الرشاشة بشكل مباشر على الجموع. وأقسم ابو الوليد “بشرفه” في فيديو تلقاه “ناس” (29 تشرين الثاني 2019″ إنه لم يصدر أي أوامر بإطلاق النار ضد المتظاهرين، مؤكداً انه لا يعرف هوية القوة التي أرسلها رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، وأنه كان يعتقد أنها مُكلفة بحماية سجن الحوت. وقدم "ابو الوليد" استقالته بعد ساعات من انتهاء اجتماعه مع شيوخ العشائر في مقر القيادة.