Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

قصصنا

الحكمة يقول إنه تنازل عن المناصب الوزارية

ملف استكمال كابينة عبدالمهدي يتأرجح بين التوافقات والمزايدات

2018.11.16 - 13:13
App store icon Play store icon Play store icon
ملف استكمال كابينة عبدالمهدي يتأرجح بين التوافقات والمزايدات

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس

لم تستطع الكتل السياسية المتنافسة على الحقائب الوزارية الشاغرة، الخروج بتوافق ناضج ونهائي بشأن إكمال الكابينة الحكومية حتى الآن، بينما يجري الحديث عن إرادة قوية تحول من دون حلول للأزمة.

وقالت النائبة عن ائتلاف النصر، مها الجنابي، لـ"ناس" (اليوم 16 تشرين الثاني 2015)، إنّه "حتى اليوم، لم تنتج الحوارات السياسية والمباحثات اتفاقا ناضجا لحسم الكابينة الوزارية، التي مازالت غير مكتملة"، لافتة إلى أن "تحالف النصر له استحقاق في الحقائب الوزارية، لكنه مع منح رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، حرية الاختيار".

وأضافت الجنابي، أن "هناك إرادة قوية مؤثرة على تشكيل الحكومة، ولم تستطع الحكومة التحرر منها"، معبرة عن عدم تفاؤلها بـ"حسم الحقائب الوزارية خلال الفترة القليلة المقبلة".

من جانبه، قال النائب عن تيار الحكمة، حسن المسعودي، لـ"ناس"، إن "الحوارات مستمرة بين الكتل السياسية، ورئيس الحكومة للتواصل الى حسم ما تبقى من التشكيلة الحكومية"، مبينا أن "تيار الحكمة منح عبد المهدي فرصة اختيار مرشحين لكابينته".

وأضا المسعودي، أن "الحكمة لن تحصل على أي وزارة من الحقائب الشاغرة بحسب تخويلنا لعبد المهدي، إلا في حال اختار عبد المهدي أحدا من التيار من دون أن نفرض عليه ذلك"، مشيراً إلى أن "التيار داعم لعبد المهدي وللحكومة".

وأعرب عن أمله بأن "تفضي الحوارات الحالية بحسم الكابينة، قبل جلسة البرلمان للأسبوع المقبل".

وينتظر رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، توافق الكتل السياسية وانتهاء خلافاتها بشأن الحقائب الوزارية المتبقية من حكومته، ليقدم ما تبقى من وزاراته الثمانية التي مازالت شاغرة حتى الان.

ومن المقرر أن يعقد مجلس النواب جلسته يوم الاثنين المقبل، في ةقت تؤشر المعطيات أن الجلسة لن تشهد تقديم أي مرشح لأي حقيبة وزارية.