Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

حول الوجود الأجنبي في العراق

عبدالمهدي يكشف مضمون حواره مع اردوغان: قلت له وجود قواتكم غير شرعي فأجابني بسؤال

2019.09.18 - 22:36
App store icon Play store icon Play store icon
عبدالمهدي يكشف مضمون حواره مع اردوغان: قلت له وجود قواتكم غير شرعي فأجابني بسؤال

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس كشف رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الاربعاء، جانباً من حوار قال إنه أجراه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة.   وقال عبدالمهدي في حوار أجراه مع عدد من الاعلاميين، تابعه "ناس" (18 أيلول 2019) إنه طرح قضية الوجود التركي بوضوح خلال حوار جمعه بأردوغان، دون أن يكشف عن ما توصل له الطرفان في نهاية الحوار. WWW.NASNEWS.COM وأوضح عبدالمهدي "قلت لأردوغان، وجود قواتكم في بعشيقة غير دستوري وليس بموافقة الحكومة العراقية، فقال لي، وماذا عن القوات الأخرى؟، فأجبته أن جميع القوات الموجودة على أرض العراق، بكافة تنوعها، حاصلة على موافقة الحكومة العراقية، فأجاب أردوغان: لكن أراضي العراق تستخدم لاستهدف تركيا (في إشارة إلى وجود حزب العمال الكردستاني شمال اقليم كردستان)". وأضاف عبدالمهدي، "أبلغت اردوغان أن هذا مرفوض، ودخلنا في حوارات لإنهاء قضية القاعدة في بعشيقة والوجود التركي دون موافقة الحكومة العراقية".   WWW.NASNEWS.COM وحول ملف وجود القوات الاجنبية في العراق قال عبدالمهدي، إن "هناك مسوغين لوجود القوات الاجنبية، يتمثل الأول في محاربة تنظيم داعش،  والثاني هو لغرض تدريب القوات العراقية، وعندما تحيد القوات عن مهامها، نتدخل". WWW.NASNEWS.COM وذكّر عبدالمهدي بتصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي قال فيه إن قواته تراقب إيران من العراق. وبيّن "صدرت تصريحات من واشنطن مثلاً حول مراقبة ايران من العراق، لكن السفارة والخارجية الامريكية استدركت فوراً". WWW.NASNEWS.COM وختم "في الوقت الماضي كانت الحاجة مطلوبة للقوات بسبب وصول تنظيم داعش إلى تخوم بغداد، لكن القضية الان منوطة بالعراق ومؤسساته وبرلمانه بعد التحسن الذي شهدته البلاد".   قضية المغيبين وحول قضية المخطوفين أو المغيبين، أكد عبدالمهدي أن اللجان الحكومية المشكلة بشأن قضية المختطفين والمفقودين، ما زالت تقوم بأعمالها، مشيراً إلى أن هذا الملف بحاجة إلى وقت أطول. وقال عبدالمهدي خلال اللقاء التلفزيوني إن "جميع المكونات في العراق لديها أعداد كبيرة من المفقودين، وعلينا أن نتعاون في الوصول إلى مصيرهم، وكل طرف قوة سياسية أو برلمانية قادرة أن ترشدنا على ادوات ووسائل للكشف عن المفقودين سنكون مسرورين، ونعمل بشكل واسع، ونعمل على الكشف عن مصير مفقودين كويتيين، إذ تم الكشف مؤخراً عن مقبره فيها رفات بعض الأشخاص الكويتيين". وأضاف، أن "من السهل إطلاق تصريحات، لكن من الصعب إثبات شيء على أرض الواقع، ومن يمتلك أدلة أو يقول إن لديه قوائم، أو أماكن، أو قبور، أو سجون، فيمكن التعامل معه، والكل في مواقع المسؤولية، ويمكن الوصول إلى طريقة واضحة في حل هذه المشكلة بشرط أن تكون بمنأى عن الطائفية".   حصر السلاح وفي الحوار ذاته، أكد عبدالمهدي، أن هناك تجاوباً من أغلب الفصائل المسلحة بشأن مسالة حصر السلاح بيد الدولة، مشيراً إلى أن هذا المسار يسير في خطوات ثابتة. وأضاف أن “هذا التجاوب من بعض الأطراف يأتي ليس بسبب القوة والإكراه، وإنما لإيمان تلك الأطراف بضرورة حصر السلاح بيد الدولة”. وأكد أن “التحقيقات بشأن الهجمات الأخيرة على بعض مخازن السلاح في البلاد، أشارت إلى أمور معينة، رغم انها لم تنته بعد”.