Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

قصصنا

بعد عشرة عمر .. الفضيلة يودع وزارة العدل

لماذا لم يظهر مرشح من الفضيلة في كابينة عبدالمهدي؟

2018.11.10 - 22:16
App store icon Play store icon Play store icon
لماذا لم يظهر مرشح من  الفضيلة  في كابينة عبدالمهدي؟

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس

قال القيادي في حزب الفضيلة، مهند العتابي، السبت، أن منح وزارة العدل إلى الاتحاد الوطني الكردستاني أو غيره من الاحزاب، هي قضية متعلقة برئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، مشدداً على أهمية ان تُسلم الوزارة إلى طرف قادر على حمل اعباء الوزارة لمسؤوليتها عن ملفات حساسة على رأسها السجناء المحكومون بالإعدام.

وقال العتابي، في حديث لـ "ناس" (10 تشرين الثاني 2018) تعليقاً على الانباء بشأن تولي الإتحاد الوطني وزارة العدل: "سواءً كانت تلك الاخبار دقيقة أم لا، فإننا نرحب بذلك.. لكننا ايضاً ندعو لإيلاء اهتمام خاص بالوزارة لمسؤوليتها عن ملفات مهمة على رأسها السجناء"

وبشان بقاء الوزارة في حوزة "الفضيلة" خلال السنوات السابقة، قال العتابي" إن الإعلام الأصفر حاول أن يلصق وزارة العدل بالحزب، بينما كان الحزب يحصل على الوزارة وفقاً لاستحقاقاته الانتخابية، واستطاع ان يحقق نتائج ملموسة"

وبشأن اصطفاف الحزب الحالي، أكد العتابي ان حزبه "مازال جزءاً من ائتلاف النصر، أما ما حصل إبان ازمة الكتلة الاكبر، فهو أن "الفضيلة" رفضت التمحور، ودعت إلى المائدة المستديرة التي تجمع كل الاطراف"

وعن حصة الحزب من المناصب المقبلة، يقول العتابي، "إن الكتل السياسية اتفقت على ان تتيح لرئيس الوزراء حرية اختيار اعضاء كابينته، لكن بعض الكتل تراجعت عن ذلك، وبدأت بفرض مرشحيها، أما نحن في الفضيلة، فقد قدمنا مجموعة من الكفاءات غير المتحزبين لعبدالمهدي، وأتحنا له حرية الاختيار، دون أن نفرض عليه منحنا أي حصص، وأبدى رئيس الوزراء استحسانات كثيرة لمرشحينا، لكن الأمر المؤسف هو أنه حتى الآن لم يتم حسم أي موقع وزاري لحزب الفضيلة"

واستبعد العتابي أن يحصل الحزب على مناصب تعويضية في مجالس المحافظات، مؤكداً أن "سياسة الفضيلة تعتمد عدم التداخل بين المناصب المركزية وشؤون المحافظات"