Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

موقع ناس يكشف التفاصيل الكاملة التي أعدها عبدالمهدي

4 أطراف تعارض خطة الاتجاه الواحد لفتح المنطقة الخضراء

2018.11.05 - 16:13
App store icon Play store icon Play store icon
4 أطراف تعارض خطة  الاتجاه الواحد  لفتح المنطقة الخضراء

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس

لم يجد تفاعلاً من النواب، حين طالبهم في خطابه الاول بافتتاح المنطقة الخضراء في العاشر من تشرين الأول الجاري، رئيسُ الوزراء، المكلف حينها، عادل عبدالمهدي، غادر البرلمان، وشرع بتهيئة مقر الحكومة خارج الخضراء، حتى قبل أن يتأكد من مرور كابينته وبقائه في المنصب. لكنه عاد ثانيةً، بعد ان تمكن من رئاسة الوزارة، ليقود معركة افتتاح  المنطقة المحصّنة.

 

4 جهات تعارض “أول الإنجازات”

وتقول مصادر مقربة من الدائرة الأمنية لعبدالمهدي، انه يعمل على جعل افتتاح الخضراء، أول انجازاته. ويكشف مصدر مطلع لـ”ناس” ملامح الخطة المفترضة، وكيف سيمكن اقناع الاطراف الأربعة المعترضة، وهم على التوالي:

مجلس النواب: يعترض البرلمان على افتتاح المنطقة بسبب قرب مبناه من الشارع العام، لذلك فإن الخطة تقترح تحويل البوابة الرئيسية للبرلمان بحيث لا تكون على احتكاك مع الشارع.

السفارة الأميركية: تقدم الخطة مقترحاً لتفادي اعتراض السفارة الأميركية، يقضي بتقسيم شارع السفارة إلى قسمين، الاول مغلق لحماية السفارة، فيما يتحول الطريق الثاني إلى ذهاب او اياب فقط

مؤسسات أمنية وعسكرية: من بين المعترضين، مؤسسات أمنية وعسكرية في المنطقة الخضراء، ويشكل اعتراضها بحسب المصدر المقرب من عبدالمهدي، مفارقة، قد يخطط الاخير للحديث عنها إعلامياً، باعتبارها المؤسسات المسؤولة عن تأمين الدولة، لا تأمين مقراتها عن طريق تقطيع أوصال المدن.

شخصيات سياسية: يصدر الاعتراض الاخير من شخصيات سياسية لم يسمها المصدر، بينما يقول انها تخشى الاحتكاك بالشارع العراقي. وبحسب اتفاق بين رئيس الجمهورية برهم صالح وعبدالمهدي فإن الخطة لا تشمل افتتاح الخضراء فحسب، بل إنهاء ظاهرة المربعات الامنية بشكل مُجدول.

 

“الدائرة ذات الإتجاه الواحد”

وسبق أن اعلن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي افتتاح الخضراء، لكنه سرعان ما اعاد اغلاقها، لأن الطريقة بحسب خبراء أمنيين لم تكن مدروسة، اما المشروع الجديد فيتضمن تحويل شوارع المنطقة إلى طرق احادية، على شكل دائرة ذات اتجاه واحد، دخولاً فقط، او خروجاً فقط، على ان يخصص الشارع الآخر بعد تأمينه لحملة الباجات الرئاسية. كما تُستثنى منطقة القصر الجمهوري من الافتتاح، كونها لا تقطع طرقاً رئيسة.

 

شوارع المرحلة الاولى

وبحسب الخطة، فإن الشوارع المزمع افتتاحها في المرحلة الأولى هي:

أولا: طريق القادسية باتجاه واحد، وصولا إلى الجسر المعلق، ويقول الخبراء ان فتح هذا الطريق سيخفف العبء على جسر الجادرية ومنطقة الكرادة التي تشهد اكبر الاختناقات في بغداد.

ثانياً: طريق باتجاه واحد من كرادة مريم وانتهاءً بطريق القادسية دون المرور بالجسر المعلق.

 

رئيسان في قصر واحد!

وتشير التسريبات التي حصل عليها “ناس” إلى وجود مقترحات قدمت من لجان حكومية عليا بتقسيم القصر الجمهوري الى جناحين احدهما لرئاسة الجمهورية والاخر لرئاسة الحكومة على أن يقود ذلك الى تخفيف العبء على المناطق المغلقة في الكرادة او ما يسمى بالمربع الرئاسي. وشجع الخبراء على انضاج مقترح افتتاح المنطقة الخضراء واعادة تنظيم توزيع البنايات والقصور فيها على اساس جديد يخدم متطلبات العاصمة.

ويرجح ان يكون قرار افتتاح الخضراء هو اول قرارات عبد المهدي بعد توليه الوزارة. ولكن، وفقا للمصادر، فإن هذه الجهود تصطدم بمعارضة الاطراف الأربعة المذكورة التي قد تتلقى خلال الاسابيع المقبلة رسالة من رئاسة الوزراء بمضمون توفير الحماية لنفسها بنفسها.