Shadow Shadow
كـل الأخبار

’تسونامي يهدد الأرض’

دراسة تحذر: تغيُّر المناخ قد يسبب انهيارات أرضية تحت الماء

2023.05.26 - 14:28
App store icon Play store icon Play store icon
دراسة تحذر: تغيُّر المناخ قد يسبب انهيارات أرضية تحت الماء

بغداد - ناس

حذرت دراسة جديدة من أن تغيُّر المناخ يمكن أن يطلق العنان لأمواج تسونامي عملاقة في المحيط الجنوبي، من خلال التسبب في انهيارات أرضية تحت الماء في القارة القطبية الجنوبية، بحسب مجلة "لايف ساينس" العلمية، الخميس 25 مايو/أيار 2023.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

ومن خلال الحفر في قلب الرواسب مئات الأقدام تحت قاع البحر في القارة القطبية الجنوبية "أنتاركتيكا"، اكتشف العلماء أنه خلال الفترات السابقة من الاحتباس الحراري، منذ 3 ملايين و15 مليون سنة، تشكلت طبقات رواسب سائبة وانزلقت لترسل موجات تسونامي هائلة تتسابق إلى شواطئ أمريكا الجنوبية ونيوزيلندا وجنوب شرق آسيا.

 

وبينما يُسخن تغير المناخ المحيطات، يعتقد العلماء أن هناك احتمالاً بإطلاق العنان لموجات المد هذه مرة أخرى.

 

الانهيارات الأرضية

من جهتها، قالت جيني جاليس، المحاضرة في المسح البحري واستكشاف المحيطات في جامعة بليموث في المملكة المتحدة، في بيان: "الانهيارات الأرضية تحت سطح البحر تشكل خطراً جغرافياً كبيراً يمكن أن يُفضي إلى موجات تسونامي قد تؤدي إلى خسائر فادحة في الأرواح".

 

وتابعت: "النتائج التي توصلنا إليها تسلط الضوء على الحاجة الملحَّة لتعزيز فهمنا لكيفية تأثير تغير المناخ العالمي على استقرار هذه المناطق وإمكانية حدوث أمواج تسونامي في المستقبل".

 

وفي عام 2017، وجد العلماء لأول مرة دليلاً على انهيارات أرضية قديمة قبالة القارة القطبية الجنوبية في عام 2017 في شرق بحر روس.

 

وتحت هذه الانهيارات الأرضية توجد طبقات من الرواسب الضعيفة مكتظة بالكائنات البحرية المتحجرة المعروفة باسم العوالق النباتية.

 

نوى الرواسب

وعاد  العلماء إلى المنطقة في عام 2018 وحفروا في أعماق قاع البحر لاستخراج نوى الرواسب، وهي عبارة عن أسطوانات رفيعة وطويلة من قشرة الأرض تُظهر، طبقة تلو الأخرى، التاريخَ الجيولوجي للمنطقة.

 

ومن خلال تحليل نوى الرواسب، توصل العلماء إلى أن طبقات الرواسب الضعيفة تشكلت خلال فترتين، واحدة قبل نحو 3 ملايين سنة في منتصف العصر البليوسيني الدافئ، والأخرى قبل نحو 15 مليون سنة خلال مناخ العصر الميوسيني.

 

وخلال هذه العصور، كانت المياه حول القارة القطبية الجنوبية أكثر دفئاً بمقدار 5.4 درجة فهرنهايت (3 درجات مئوية) عن اليوم؛ ما أدى إلى ازدهار الطحالب التي ملأت قاع البحر أدناه برواسب غنية وزلقة، ما جعل المنطقة عرضة للانهيارات الأرضية.

 

إلى ذلك، قال روبرت ماكاي، مدير مركز أبحاث أنتاركتيكا في جامعة فيكتوريا في ويلينغتون وكبير العلماء: "خلال المناخات الباردة اللاحقة والعصور الجليدية اللاحقة، كانت هذه الطبقات الزلقة مغطاة بطبقات سميكة من الحصى الخشن الذي حملته الأنهار الجليدية والجبال الجليدية".

 

كما أضاف: "لا تزال الطبقات نفسها موجودة على الجرف القاري الخارجي؛ لذا فهي مهيَّأة لحدوث المزيد من هذه الانزلاقات، لكن السؤال الكبير هو ما إذا كان الدافع وراء الأحداث لا يزال قائماً".