Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

أبناؤها تعرضوا للعنف

عائلة عراقية تنهي رحلة تشرد دامت سنوات في سوريا

2019.04.10 - 22:12
App store icon Play store icon Play store icon
عائلة عراقية تنهي رحلة تشرد دامت سنوات في سوريا

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس

بعد هروبها من داعش في العراق ووصولها إلى سوريا، تستعد عائلة عراقية مكونة من أم و3 أطفال للعودة إلى وطنها، بعد جهود بذلتها هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH.

وكانت العائلة فرت من مدينة الموصل عام 2014 بعد سيطرة داعش عليها، ودخلت الأراضي السورية في رحلة تشرد، حيث قتل رب العائلة في قصف جوي.

وبعد مقتل الوالد لجأت أم محمد وأبنائها إلى مخيم ترعاه منظمات إنسانية، وتزوجت هناك، إلا أن الزوج قام بممارسة العنف ضد أبنائها اليتامى، حيث اكتشفت هيئة الإغاثة التركية ذلك خلال قيامها بنشاطها الاعتيادي في المخيم.

وقال مراسل الأناضول، أن الهيئة قامت بإبلاغ الجهات المختصة في العراق بعد اكتشافها لوضع الأم وأبنائها.

وأفاد مدير قسم الهجرة في السفارة العراقية مصباح القيسي، لمراسل الأناضول، أنهم حصلوا عن معلومات حول العائلة العراقية من خلال هيئة الإغاثة التركية

وأوضح القيسي أن "المعلومات التي حصلوا عليها كانت تشير إلى تعرض الأطفال للعنف من قبل زوج الأم، ما دفعهم للمطالبة بإعادتهم إلى العراق".

وأشار القيسي إلى أنه "نتيجة الاتصالات مع قسم العلاقات الدبلوماسية في الهيئة، تم نقل الأم وأبنائها من مخيم "عبد الحميد للأيتام" في إدلب، إلى تركيا،وسيتم نقلهم اليوم إلى العراق".

من جانبها قالت أم محمد إن "أبنائها تعرضوا للعنف من قبل زوجها السابق ما دفعها للانفصال منه، معربة عن سعادتها لأنها ستعود إلى بلادها وتلتقي عائلتها مجدداً".

الاناضول