Shadow Shadow
اقتصاد

بعد يوم صاخب.. تعرف على أسعار صرف الدولار في أسواق إقليم كردستان

2023.01.24 - 10:32
App store icon Play store icon Play store icon
بعد يوم صاخب.. تعرف على أسعار صرف الدولار في أسواق إقليم كردستان

بغداد - ناس  

ينشر "ناس" أسعار صرف الدولار، ليوم الثلاثاء، (24 كانون الثاني 2023)، بحسب النشرات الالكترونية لمكاتب الصيرفة في أسواق إقليم كردستان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

أسعار الدولار عند افتتاح السوق في السليمانية:

 

الدولار مقابل الدينار العراقي

100$=161,000

 

الدولار مقابل العملات الأخرى

100€=108$/109$

100£=$122.5/$123.5

100$=1850 /1900 lira turkey

100$=4,450,000tman نقدي

1000 k swede =96$

1000 k narwej=100$

1000 k danimark=138.5

 

وفي وقت سابق، ذكر القيادي في ائتلاف النصر سعد اللامي، أن هنالك غاية لإيصال الدولار الى 200 ألف دينار مقابل كل 100 دولار، ضمن "لعبة سياسية قذرة" اشتركت فيها بعض الأطراف.  

 

كما أوضح اللامي في حوار أجراه معه الزميل هشام علي، تابعه "ناس" (23 كانون الثاني 2023)، أن "العراق أصبح كالرمال المتحركة تعصف فيه يومياً عملية سياسية غير مخطط لها ونشهد صمتاً تجاه من تاجر بقوت العراقيين وتلاعبوا بوضعهم وصحتهم".  

  

وأضاف أن "الأيام المقبلة ستشهد زيارة للسوداني إلى واشنطن، وسوف تكشف الكثير بما فيها قضية استقرار الدولار وبعدها سيذهب إلى فرنسا"، متسائلاً: " هل ستكون باريس لاعباً طارئاً دخل مؤقتا أم تريد الاستحواذ على استثمارات خاصة فيها".  

  

وعن قانون النفط والغاز وخلافات بغداد والإقليم، أكد أنه "يحتاج الى إرادة محلية وإقليمية ودولية، لكن الذهاب لبحث هذا القانون سيعيد الجدل بخصوص جغرافية المناطق المختلف عليها ومدى رؤية الاقليم تجاه كركوك ومنصب المحافظ فيها وكذلك المناطق الأخرى وهذا بحد ذاته يعتبر ملفا منعزلاً".  

  

وبين اللامي أن "الاتفاق السياسي الذي عقد سابقا بين الأطراف (الشيعية – الكردية – السنية)، كان لهدف إطفاء الشرارة الكبيرة كي لا تشتعل لكن الاتفاق الذي عقد ضمن أقطاب تحالف ادارة الدولة أعطى حقوقاً لأشخاص يتبعون للنظام السابق والاتفاق كان سريعاً وحل طارئ لأزمة سياسية كانت قد تعصف بالبلاد ونارها قد توقد في أي لحظة ما لم يتم الحوار في الفقرات التفاوضية بهدوء".  

 

وفي وقت سابق، أنهى ائتلاف ’إدارة الدولة’، اجتماعاً تصدره سعر الدولار، فضلاً مستجدات المشهد السياسي والأمني.  

 

وبحسب بيان للائتلاف تلقى "ناس" نسخة منه (23 كانون الثاني 2023)، فقد "عقد إدارة الدولة اجتماعا مساء اليوم في مكتب نوري المالكي وجرى التداول بتطورات المشهد السياسي والامني، بالاضافة الى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة مؤخرا لمواجهة ازمة ارتفاع سعر صرف الدولار".  

  

وقدم رئيس الوزراء "شرحا مفصلا عن المعالجات التي تقدمت بها الحكومة بهدف تقليل تاثير ارتفاع سعر الصرف على الشرائح الفقيرة والمهمشة، بالاضافة الى اجراء التغييرات المناسبة والمطلوبة في المواقع التي لها صلها بتقلبات الدينار العراقي".  

  

من جانب اخر ناقش المجتمعون اهم "التشريعات التي يجب اقرارها داخل مجلس النواب ومن ابرزها الموازنة الاتحادية كذلك القوانين التي لها صلة بحياة المواطن".  

 

وفي وقت سابق، أعلن البنك المركزي، عن استنفاد جميع الخطوات المتعلقة بالسياسة النقدية، وفيما أشار إلى أن المنصة الإلكترونية خيار وطني لتنظيم عملية التجارة الخارجية، أكد أهمية قرار سماح الاستيراد بأسماء الشركات والأشخاص.  

 

وقال مستشار البنك المركزي العراقي إحسان شمران الياسري في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (23 كانون الثاني 2023)، إن "اجتماع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني مع مجموعة من التجار وممثلين عن البنك المركزي بشأن قضية سعر صرف الدولار، كان اجتماعاً مهماً"، مبيناً، أن "قضية سعر صرف الدولار ليست لدى البنك المركزي".  

  

وأضاف، أن "البنك المركزي استنفد جميع الخطوات المتعلقة بالسياسة النقدية، والقضية الآن متعلقة بمؤسسات الدولة المعنية بالتعامل مع التجار حول عمليات الاستيراد والتصدير"، موضحاً، أن "خطوة إصلاح النظام الضريبي مهمة، وخاصة حديث رئيس الوزراء بشأن عدم السماح بالفساد في المنافذ وإجراءات الضرائب".  

  

وبين، أن "التجار المكلفين بالتعامل مع الهيئة العامة للضرائب بدأوا يقلقون من التواصل والانكشاف أمام المؤسسات الضريبية، لذلك كانوا دائما يحجبون مشترياتهم"، مشيراً إلى أن "البنك المركزي بعث برسالة لرئيس الوزراء بضرورة تحرير المواطن من إشكاليات وتعقيدات البيروقراطية العالية بالعمل الضريبي".  

  

وذكر، أن "البنك المركزي ليس لديه مشكلة بالموارد الدولارية لكن مشكلة في عرض الدولار"، لافتاً إلى أن "المنصة الإلكترونية هي خيار وطني لتنظيم عملية التجارة الخارجية وتنظيم المعلومات".  

  

ولفت إلى أن "المنصة تفرض على أن التاجر الذي يشتري الدولار هو ذاته من يأتي بالبضاعة باسمه"، موضحاً، أن "العراق دولة ممتثلة للضوابط الدولية".  

  

وتابع، أن "المشكلة بتمويل التجارة الخارجية التي تضغط الآن على سعر الصرف، لأن التجار قلقون يخشون المجيء وتعريض نفسهم"، مشيراً إلى أن "المنصة أصبحت ضرورية وهي أن التاجر الذي يشتري الدولار يأتي بالبضاعة باسمه في المنافذ".  

  

وحول الاعتماد المستندي، أكد الياسري أن "الاعتماد المستندي أخذ ميزة بأنه بسعر أقل بهدف تشجيع الجمهور والتجار"، موضحاً، أن "القضية المهمة التي اتخذها مجلس الوزراء، هو سماح الاستيراد باسم الشركات والأشخاص أيضاً".  

 

وفي وقت سابق، وصف رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الإجراءات التي اتخذتها الحكومة اليوم من تغييرات، بـ"خطوة في سياق تجاوز أزمة رفع سعر الصرف رغم وجود جهات سياسية تحاول ان تستثمر وتستغل الأزمات لتوظيفها سياسياً".  

 

وقال المكتب الإعلامي لائتلاف دولة القانون في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (23 كانون الثاني 2023)، إن "رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي استقبل بمكتبه اليوم سفير جمهورية ايطاليا لدى العراق ماوريتسيو كريكانتي"، لافتا الى أنه "جرى في بداية اللقاء بحث مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، كما تم مناقشة تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة والعالم".  

  

وأكد المالكي، بحسب البيان، على "أهمية زيادة أوجه التعاون والتنسيق بين العراق وإيطاليا في جميع القضايا ذات الاهتمام المُشترِك"، معربا عن "أمله في أن تتعامل ايطاليا مع العراق بشكل مباشر بعيدا عن اي عناوين أخرى".  

  

وأوضح المالكي، أن "الحكومة الجديدة تمتلك نقاط قوة ولديها مؤهلات للنجاح رغم التحديات التي تواجهها"، مشيرا الى أن "الإجراءات التي اتخذتها الحكومة اليوم من تغييرات تمثل خطوة في سياق تجاوز أزمة رفع سعر الصرف رغم وجود جهات سياسية تحاول ان تستثمر وتستغل الأزمات لتوظيفها سياسيا".  

  

ولفت البيان إلى أنه "بدوره قدم السفير كريكانتي التهنئة إلى نوري المالكي بتشكيل الحكومة"، معربا عن "تقديره للعراق وحرص قيادته على توطيد العلاقات مع إيطاليا".  

 

وفي وقت سابق، تحدث المالكي، عن "الصعود الجنوني" للدولار، فيما أكد أن الحلول تكمن بالجلوس مع الأميركان وسيطرة الدولة على حركة المصارف والحوالات.  

  

وقال المالكي في حوار أجراه معه الزميل أحمد الطيب، تابعه "ناس" (21 كانون الثاني 2023)، إن "أزمة الدولار جنبة منها حقيقية وهو عدم السيطرة على حركة الدولار والحوالات التي كانت لمستوردين وتجار وحركة بنوك"، مبيناً أن "الاميركان يراقبون وسلاحهم في العالم الدولار وأي دولة يريدون إخضاعها يخضعوها بالدولار وكل المحاولات لإيجاد عملة تنافس الدولار لم تنجح".    

  

وأضاف، "نحن حريصون من هذا السلاح الأميركي من التلاعب والتبييض، لكن حصل تلاعباً وتهريباً ومخالفات من بعض البنوك والتجار، والحكومة تعلم بذلك وهذا يؤثر على مخزوننا من الدولار كذلك".    

  

وتابع المالكي أن "أزمة الدولار في الآونة الأخيرة، أخذت طابعاً سياسياً يُراد منه ضرب الحكومة، وجعلها لن تستطيع ايقاف التداعيات الخطيرة"، مؤكداً أن "هنالك من يتربص بالحكومة وبالدولة من بوابة الدولار".    

  

وأشار أنه "لا حل لأزمة الدولار إلا بضبط حركة المصارف والحوالات وضبط الدولار من التهريب إلى دول الجوار وعلى الحكومة أن تصل إلى مرحلة من الضبط لا يسمح بحركة الدولار خارج السياقات المعتمدة والذهاب للأميركان والاتفاق معهم".    

  

وقال المالكي إن "أزمة الدولار حقيقية وخطيرة وقابلة للإطالة".  

 

وفي وقت سابق، وصف رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري، تنصيب علي العلاق محافظاً للبنك المركزي بـ"خطوة بالاتجاه الصحيح".  

 

وقال الشمري في تصريح خصّ به "ناس"، (23 كانون الثاني 2023)، إن "العلاق كشخصية نجح في رفع قيمة الدينار العراقي وجعل سعر الصرف ما يقارب 112 ألف دينار لكل 100 دولار، وساهم بشكل كبير جداً في رفع المراقبة الدولية والمحاذير التي كانت مفروضة على المركزي العراقي والبنوك العراقية".  

  

وأضاف، "كما ساهم العلاق في قضية الحد من البنوك الوهمية وألغى الكثير من إجازات البنوك الوهمية، وفي زمن عمله في البنك المركزي العراقي ارتفع الخزين المالي ومنع التصرف بأموال البنك المركزي العراقي".  

  

وتابع، "أرى تنصيبه محافظاً للبنك خطوة بالاتجاه الصحيح فيما يرتبط بالسياسة النقدية".  

  

ولفت إلى أنه "يبدو بحكم تعامله السبق مع الفيدرالي الأميركي وعلاقات الدولية سيساهم في رسم سياسة نقدية يمكن من خلالها خفض مستوى سعر صرف الدولار بالتحديد".  

  

ورأى الشمري، أن "تنصيب العلاق خطوة يمكن أن تحدث فارقة على مستوى هذا الانهيار الكبير الذي نمر به".  

  

وأوضح، "اتصور على الرغم من أن تنصيب العلاق إجراء داخلي من قبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لامتصاص النقمة الشعبية نتيجة انهيار الدينار؛ لكن اعتقد هي رسالة إلى الخارج بالتحديد، مفادها أنه هناك إمكانية للحوار مع الفيدرالي الأميركي عبر شخصية سبق أن تعاملت مع الولايات المتحدة الاميركية والمجتمع الدولي في الجانب المالي".  

  

وختم، "صنّف العلاق في كثير من الاستبيانات الدولية على أنه بمراكز متقدمة في السيسات المالية وجميع ذلك يتيح فرصة لوجود سياسة مالية جديدة يمكن أن تنقذ البلاد".  

  

وفي وقت سابق، قرر رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، إعفاء محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف من منصبه، في ما كلف علي محسن العلاق بإدارة المركزي بالوكالة.  

  

وقال مصدر حكومي في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (23 كانون الثاني 2023)، ان "رئيس الوزراء محمد شياع السوداني قرر اعفاء محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف من منصبه بناء على طلبه".    

  

وأضاف المصدر ان "رئيس الوزراء كلف علي محسن العلاق بإدارة البنك المركزي بالوكالة".