Shadow Shadow

"جمعتنا (صداقة) بالعمال لكن الوضع اختلف الآن"

قيادي في بدر: الحشد لن يتفرج على استهداف “بككة” للجيش.. والأمطار منعت تدخّل المهندس

22:53 الثلاثاء 19 مارس 2019
article image

 

بغداد – ناس

رغم إعلان رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي “نهاية أزمة اشتباكات سنجار” إلا أن تداعيات مقتل جنديين من الجيش العراقي –احدهما دهساً- على يد عناصر من حزب العمال الكردستاني في سنجار، مازالت تواصل إثارة ردود فعل متباينة وغاضبة.

www.nasnews.com

ووفقاً للإعلام الأمني، فإن الأزمة الأخيرة بدأت حين حاولت قوة من الجيش العراقي ايقاف دخول مجموعة مسلحة من حزب العمال الكردستاني عند احدى السيطرات، وطالبتهم باستحصال الموافقات الأمنية للدخول، إلا أن قوة حزب العمال ردت بدهس أحد جنود الجيش العراقي وتطور الأمر إلى اشتباك أسفر عن مقتل جنديين في الجيش العراقي وجرح آخرين من عناصر البككة.

ويواجه الحشد الشعبي منذ أواخر العام 2016 اتهامات بالتنسيق مع عناصر حزب العمال، فيما تحدث قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عن تخصيص الحشد رواتب شهرية لعناصر في الحزب، بلغت 700 ألف دينار للعنصر الواحد.

وأثار تصريح لزعيم منظمة بدر هادي العامري، منتصف العام 2015 جدلاً حول طبيعة العلاقة بين الطرفين، حين أشاد العامري بالبككة، واصفاً مقاتلي العمال بأنهم “رأس الحربة ضد تنظيم داعش” متهماً في التصريح ذاته “الجانب التركي بممارسة الخداع بشأن علاقة أنقرة مع تنظيم داعش”

إلا أن العلاقة بين الأطراف الثلاثة (الحشد والبككة وأنقرة) تشهد -وفقاً لإشارات تُطلقها اوساط الحشد الشعبي- تحوّلات جذرية.

www.nasnews.com

إقرأ أيضاً: النجيفي في تصريح غاضب: وصمة عار.. البككة يقتلون جنود الجيش العراقي

www.nasnews.com

واقع جديد

 ويقول القيادي في منظمة بدر، حنين القدو، في حديث لـ “ناس” (19 آذار 2019) إن “العلاقة بين القوات العراقية بشكل عام، بما فيها الحشد الشعبي، مع حزب العمال، شهدت مرحلة تقارب، إبان انسحاب قوات البيشمركة من سنجار، وسقوط المدينة بيد تنظيم داعش، وحينها، اقترب الجانب العراقي من جميع الاطراف التي اعلنت استعدادها للمساعدة في التصدي لخطر التنظيم، إلا أن مرحلة ما بعد داعش، تفرض واقعاً جديداً، فيما يتصل بحصر القوات المسيطرة على المدن بالجانب العراقي، دون السماح لأي قوة أجنبية بالانتشار او الوجود داخل الأراضي العراقية”

www.nasnews.com

“علاقات جيدة مع تركيا”

ويضيف القدو، وهو نائب عن تحالف البناء، إن “الحشد الشعبي، يدعم طموحات العراق إلى بناء علاقات جيدة مع دول الجوار، سيما تركيا، التي تتخذ من وجود حزب العمال الكردستاني في العراق ذريعة للقيام بعمليات داخل الجعفرافيا العراقية، وأصبح من الواضح أن الحديث عن وجود عناصر من الحزب يثير المشاكل بين البلدين”

وحول اتهام قوى سياسية مقربة من الحشد بدعم “العمال الكردستاني” في سنجار لتقويض نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني، يقول القدو “لا صحة لمثل هذا التكهنات، والحكومة العراقية لا تحتاج لدعم أطراف خارجية في هذا الصدد، بل سيكفي تعزيز ودعم أهالي سنجار ليتسلموا حفظ أمن مدينتهم بأنفسهم”

www.nasnews.com

إقرأ أيضاً: تطورات سنجار: تحذيرات من تفاقم أوضاع المدينة “المحتلة”

www.nasnews.com

“زيارة أبو مهدي المهندس”

وبالتزامن مع الاشتباكات الاخيرة، وصل نائب رئيس الحشد الشعبي، أبو مهندي المهندس إلى نينوى، (18 آذار 2019) لكن إعلام الحشد أصدر توضيحاً في ما بعد، أكد فيه أن لا صلة بين الزيارة، والاشتباكات الأخيرة في سنجار، وأنها كانت زيارة تفقدية، فيما كشف القدو، في حديثه لـ “ناس” عن “زيارة مرتقبة للمهندس، إلى قضاء سنجار، ستكون مخصصة لبحث قضية القوات غير العراقية في القضاء” مؤكداً أن “الحشد الشعبي لن يبقى متفرجاً على تفاقم الاوضاع في القضاء، وما يتعرض له الجيش العراقي” لافتاً إلى أن “سوء الأحوال الجوية وهطول الامطار منع المهندس من التوجه إلى سنجار في زيارته الأخيرة إلى نينوى”.

www.nasnews.com

اقرأ أيضاً: الاعلام الأمني يصدر بيانا ثانيا بشأن تطورات أحداث سنجار

www.nasnews.com

وبحسب قائممقام سنجار فهد محمد خلال حديث لـ”ناس” فإن “5 قوى عسكرية تنتشر في القضاء حاليًا، وهي الحشد الشعبي الذي يوجد في خارج مركز القضاء، خاصة مناطق بليج، وقيروان، وتل القصب، وهي المناطق الواقعة على الحدود العراقية السورية، وقوات ايزديخان التابعة لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان المتمركزة في مركز القضاء، وأيضًا قوات الشرطة المحلية والجيش العراقي، ووحدات حماية سنجار المقرّبة من العمال الكردستاني”.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل