Shadow Shadow

حضور عربي وشعبي "غير مسبوق"

معرض بغداد للكتاب: 3 ملاحظات خلال الأيام الأولى.. أبرزها تراجع سوق “الكتب الدينية”

23:01 الإثنين 11 فبراير 2019
article image

بغداد – ناس

من: محمد المحمودي

يحقق معرض بغداد الدولي للكتاب هذا العام، أرقاماً مميزة، لجهة أعداد الدور المشاركة، والعناوين المتوفرة، فضلاً عن ارتفاع أعداد المشاركين وفئاتهم العمرية، ويروي ناشرون لـ “ناس” أبرز ملاحظاتهم ومشاهداتهم خلال مشاركتهم في النسخة الحالية من المعرض، فيما يقول زوار المعرض انهم شاهدوا للمرة الأولى هذا العدد من الضيوف العرب، وأجنحة الدول العربية.

وبدأت فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب بنسخته السابعة في (7 شباط 2019)، بمشاركة أكثر من 650 دار نشر عربية وأجنبية وعناوين وصلت إلى مليونين ونصف مليون عنوان، وتحت شعار “كتاب واحد أكثر من حياة”، في النسخة التي حملت اسم الكاتب “علاء مشذوب” الذي قتله مجهولون أمام داره في محافظة كربلاء قبل أيام من انطلاق المعرض.

الكتاب الديني “يتراجع”

تعكس نوعية الكتب التي تسجل أعلى المبيعات مزاج القراء والحراك الثقافي للجمهور، ويقول ناشرون في 3 دور اشتركت بمعرض بغداد للكتاب في حديث لـ”ناس”، اليوم (11 شباط 2019)، إن “الاقبال على الكتب الدينية تراجع بشكل لافت قياساً بالسنوات السابقة، فيما حققت كتب نقد التراث الديني مبيعات مرتفعة، مثل مؤلفات المفكر الإيراني عبد الكريم سروش والمفكر الجزائري محمد أركون بالإضافة إلى المفكر الإيراني داريوش شايغان”، لافتاً إلى أن “تلك العناوين تُطلب بشكل أساسي من الشباب”.

ويضيف أحد الناشرين، “هناك ظاهرة لفتت أنظار الكثير من الناشرين العرب الذين حضروا المعرض، وهي أعمار القراء ونوعية الكتب التي يطلبونها، حيث إن اعمارهم كثير من مرتادي المعرض لا تتجاوز في بعض الاحيان 13 أو 15 عاماً..، فيما لفت أيضاً تصاعد اهتمام هذه الشريحة، بالكتب العلمية المتخصصة كمؤلفات ستيفن هوكينج”

حضور عربي.. أسعار مضاعفة

وتميّزت النسخة السابعة من معرض الكتاب بوجود عربي لافت، تمثل بالضيوف العرب مثل الشاعر اللبناني زاهي وهبي والروائي الجزائري واسيني الاعرج، والكاتب الاردني ابراهيم نصرالله، والروائي الاردني أيمن العتوم، والروائية الكويتية بثينة العيسى، فيما يُنتظر أن يصل الإعلامي اللبناني جورج قرداحي خلال الايام المقبلة بحسب إعلام المعرض، بالإضافة إلى كتاب عراقيين مغتربين مثل سنان انطون، وعلي بدر، وأزهر جرجيس وغيرهم.

وتشهد القاعة الثقافية في المعرض بشكل يومي ثلاث جلسات حوارية متنوعة في الشعر والرواية والسياسة والاقتصاد، ولم يقتصر الحضور على الأدباء، بل نُظمت ندوات في التحليل السياسي والدراسات الستراتيجية كتلك التي أقامها باحثون مثل “حيدر سعيد، حارث حسن، وحسن ناظم”.

ويقول الشاب حسن سلام، إن “الحضور العربي للادباء والكتاب مثل عاملاً مشجعاً على زيارة المعرض لحضور ندواتهم واللقاء بهم، فضلاً عن حفلات التوقيع التي انتشرت في ارجاء المعرض في ما بدا أشبه بكرنفال ثقافي”.

ويقول الشاعر ميثم الحربي، “أحيانا تتعارض الحاجة الملحة لشراء الكتاب، مع القدرة الشرائية؛ لذلك يميل بعض الزبائن إلى حل الكتاب المحمول على شكل (PDF)، والعملية هي إذن عملية إدارة شخصية بين هذه وتلك” لافتاً إلى أن “فعالية معرض الكتاب تتيح فسحة تليق ببغداد، لأن مثل هذه الفعالية توفر الحوار والتفاعل بين الكتاب، والمؤلف، والجمهور، والمشتغلين في الأوساط الثقافية”.

وأضاف الحربي، في حديث لـ”ناس”، أن “الكثير من الدور العربية قد ضاعفت أسعار مطبوعاتها قياساً بما كانت عليه في معرض بيروت والشارقة، وربما يكون السبب هو الحضور الكبير ونسب البيع المترفعة، خاصة وان تلك الدور تعتبر رائدة في تخصصاتها، ولديها تصوراتها الخاصة عن القارئ العراقي بوصفه زبوناً جيداً وسخياً”

“الحضور مهما كان الدافع”

ويُشكل مدوّنون على دوافع حضور الزائرين، فبينما يطالب البعض بعدم اتخاذ المعرض مساحةً للتجول، واقتصار الحضور على الراغبين باقتناء الكتب، يدعو آخرون لجعل تكثيف الحضور تقليداً شعبياً يعزز الحياة المدنية في العاصمة التي تحاول استعادة طابعها.

وتقول سارة محسن، “تتنوع دوافع الحضور إلى المعرض، ويعتمد ذلك على الخلفية الثقافية للزائر، لكن الكثير يحضرون رغبة باقتناء الكتب او حتى للتجول في هذا العالم، أعتقد أن الحضور ضروري مهما كانت الدوافع، بالنتيجة هذه الفعالية تشجع على القراءة وتساعد على انتشار ثقافة الكتاب”.

وتضيف محسن، في حديث لـ”ناس”، “لا أتفاعل كثيراً مع الأحاديث التي تقلل من أهمية الحضور الذي لا يصاحبه شراء للكتب، ففي النهاية حضور الشباب إلى هذا النوع من الملتقيات يحصنهم بشكل كبير من تداعيات التوترات السياسية ومحاولات بث التجهيل بين صفوف الفئات العمرية المختلفة”

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل