Shadow Shadow

شمس الدين لـ "ناس": اعتراضنا لا يعني الانشقاق

“حركة تصحيح داخلية” في الجيل الجديد.. وممثلة الحراك في “الإصلاح” ترفض التعليق

17:37 الإثنين 22 أبريل 2019
article image

 

 

السليمانية – ناس

يحيط الغموض بمصير “حراك الجيل الجديد”، في ظل تعالي أصوات المعترضين على أداء قيادته، المتهمة بخلط الشؤون السياسية بالعائلية.

ونشر “المجلس الأعلى” لحراك الجيل الجديد و”كتلة” الجيل الجديد في مجلس النواب بياناً في وقت متأخر من ليلة أمس الأحد (21 نيسان 2019) جاء فيه “لقد أقحم حراك الجيل الجديد مع العائلة وعالم الأعمال على نحو يصعب فصلهم عن بعض”.

وتبنى البيان كل من النائبين رابون معروف الذي يترأس كتلة الجيل الجديد في بغداد والنائب سركوت شمس الدين عبر نشره في صفحتيهما الشخصيتين، باسم الكتلة المكونة من أربعة نواب في مجلس النواب.

 وجاء في البيان “نحن في الهيئات المنتخبة داخل الجيل الجديد نعلن للرأي العام أن رؤيتنا مختلفة ومازلنا ثابتين على المبادئ التي دعونا اليها سابقاً وشكلت أرضية لتأسيس الجيل الجديد من الأساس”، في اشارة الى رفض دمج التجارة والعائلة بسياسة الحزب.

إقرأ أيضاً: قادة في الجيل الجديد: الحراك تحول إلى عصابة سياسية قمعية ربطت العائلة بالتجارة

وأبلغ سركوت شمس الدين “ناس”، اليوم الاثنين، إن “اعتراضنا لا يعني الانشقاق عن الجيل الجديد بل الخطوة بمثابة حركة تصحيحية داخلية”. وبشأن كيفية التواصل مع الحراك في ظل خلافهم مع رئيسه المتمثل بشاسوار عبدالواحد قال شمس الدين “نحن بصدد إيجاد الية جديدة للعمل ضمن الحراك في المرحلة المقبلة”، مضيفا “لسنا مستعجلين لإعلان من يدعمنا من صفوف الحراك”.

وتمثل الجيل الجديد في تحالف الاصلاح والاعمار النائبة السابقة سروة عبدالواحد وشقيقة رئيس الحراك شاسوار عبدالواحد. وفي اتصال مع “ناس” قالت عبدالواحد “لست معنية بالموضوع والأمر عائد للحزب”.

وبشأن توجيه الانتقادات لعائلة عبدالواحد بسبب سيطرتها على “الجيل الجديد”، علقت سروة عبدالواحد بالقول “لست على اطلاع على الموضوع.. ولن اصرح بشأنه”.

وعلم “ناس” من مصادر مختلفة أن موجة الاعتراضات داخل الجيل الجديد، لا تنحصر في بغداد، بل تشمل الكتلة النيابية للحزب في برلمان كردستان أيضا (8 مقاعد)، وفقا لأحد النواب الذي اشترط عدم ذكر اسمه، “خوفا من اتهامات التخوين مثلما حدث مع معترضين على خطوات الجيل الجيل الجديد في أوقات سابقة”.

لكن نائباً آخر من الحراك نفى صحة هذه المعلومات وشدد على انتظام كتلة كردستان النيابية للجيل الجديد بالعمل مع الحراك.

يشار إلى أن شخصيات قيادية كانت غادرت الجيل الجديد في وقت سابق، مثل  آرام سعيد الذي كان من ضمن المؤسسين، فضلا عن ناشطين في صفوف الحراك، أبرزهم ابراهيم عباس وشيروان شيروانى وعدد آخر من الوجوه الشبابية التي انضمت للحراك منذ انطلاقه قبل عام.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل