Shadow Shadow

أجرى سلسلة لقاءات في يوم واحد بعد غياب دام سنوات..

جعفر الصدر إلى الواجهة من جديد: ما الذي يفكر به مرشح رئاسة الوزراء السابق؟

21:53 الأحد 17 مارس 2019
article image

 

بغداد – ناس

بعد غياب عن المشهد السياسي دام سنوات، يعود السياسي البارز جعفر الصدر للظهور من جديد، في لقاءين مُعلنين اجراهما خلال ساعات مع زعيم تحالف النصر حيدر العبادي، ثم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، فيما تشير الأنباء إلى لقاءين آخرين أجراهما الصدر مع رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وزعيم تحالف الإصلاح عمار الحكيم.

وبحسب بيان مكتب العبادي الذي تلقى “ناس” نسخة منه، الأحد (17 آذار 2019) فإن الأخير “استقبل الصدر وبحث معه آخر مستجدات الحراك السياسي في البلاد ومجموعة من الملفات”لم يذكرها البيان.

ومن مكتب العبادي، انتقل الصدر إلى مكتب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، حيث عقد هناك لقاءً ضم الحلبوسي ونائبه الاول حسن الكعبي، فيما تحدث البيان الصحفي بعد اللقاء عن “مباحثات شملت مستجدات الأوضاع السياسية في البلاد، وملف إكمال الكابينة الحكومية، وحسم الوزارات الشاغرة، وإنهاء ادارة الدولة بالوكالة”.

 

ورغم فوزه بمقعد في مجلس النواب، إلا أن الصدر -وهو الإبن الوحيد لرجل الدين محمد باقر الصدر- قدم استقالته مطلع شباط 2011، من عضوية المجلس، بعد ان كان أحد مرشحي منصب رئاسة الوزراء، بعد أن تمكن زعيم ائتلاف دولة القانون من نيل الولاية الثانية. ونقلت اوساط مقربة من الصدر، حينها، أنه كان يشعر باليأس من تفاقم سوء الأوضاع في البلاد، وعدم امكانية الإصلاح. وغاب الصدر عن المشهد السياسي منذ تلك الفترة، إلا أن اسمه استمر بالظهور بين حينٍ وآخر، كمرشح تسوية لرئاسة الوزراء.

 

وحول عودته الأخيرة إلى المشهد، يتحدث مصدر مطّلع اشترط عدم كشف اسمه، أن “تحركات الصدر تأتي بعد أن شهدت البيئة السياسية بوادر تغييرات ايجابية، نحو مرحلة مختلفة عن تلك التي اجبرته على الانسحاب”

وحول ما إذا كانت التحركات الجديدة منسّقة مع التيار الصدري أو حتى ائتلاف دولة القانون الذي انتمى له في مرحلة سابقة، يقول المصدر إن “زيارَتي الصدر تمت بمعزل عن القوى السياسية، واستهدفت -فيما يبدو- استعادة جسور التواصل مع القوى السياسية في هذه المرحلة” وهو ما تؤكده مصادر في تحالف سائرون، نفت علمها بأجندة التحركات الأخيرة. 

ولم يستبعد المصدر أن يكون الصدر “في وارد التحضير للعب دور سياسي أكبر في المرحلة المقبلة” خاصة وأنه اختار افتتاح ظهوره السياسي بزيارة زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي، الذي يسجل بشكل متكرر اعتراضات على سلوك الحكومة، بعد أن أعلن تحالفه التنازل عن حصصه في الوزارات والمناصب لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، إلا أن المصدر يؤكد بأن “الظهور الأخير لجعفر الصدر يستهدف ابتداءً الخروج من وضع الاعتزال السياسي الذي فرضه على نفسه كنوع من الاحتجاج”

 

 

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل