fbpx
Shadow Shadow

مكافحة الإرهاب لـ "ناس": جاهزون لحسم القضية

 الطارمية من الدّاخل: خوفٌ من “جرف” جديد.. الفصائل “متوثّبة” وعبدالمهدي “يتفرّج”

20:00 السبت 08 يونيو 2019
article image

بغداد – ناس

لم يُشكل مُركب “حزام بغداد” شريطا جغرافيا يقتصر على دلالة مكانية فقط، بل أصبح أحد أهم نصوص العملية السياسية الجارية في عراق ما بعد صدام. فحزام بغداد منطقة أو ميدان للتوتر السياسي والأمني والخدمي، وهذه المنطقة تحيط العاصمة إحاطة السوار بالمعصم – وفقا لتوصيفات خبراء أمنيين – ولكنه سوارٌ ساخن يجتذب إليه في كل دورة للتحولات العراقية حزمة من المشاكل والتداخلات والتعارضات. فأحيانا يكون حزام بغداد مَخبأ لتفجّر أزمات، وأحيانا أخرى يتراجع إلى النسيان ولاأحد يُوقظه إلا في أوقات انتخابات، وأحيانا أخطر يتم في الحزام ارتكاب جرائم بوسم جماعات مسلحة أو بمواصفات حكومية.. وعلى إيقاع كل هذه الاشتباكات عادت أحداثٌ أمنية بمنطقة الطارمية إلى الواجهة من الجديد، وعادت معها أطروحات متعددة لإيجاد حل حاسم.. لكنها بدت حلولا متعارضة وبدت الطارمية فيها أرضا للمحكات الأمنية والسياسية، وقد اهتم “ناس” بمتابعتها نشأةً وتطورا ومصيرا…  

nasnew

 الطارمية من الدّاخل: خوفٌ من "جرف" جديد.. الفصائل "متوثّبة" وعبدالمهدي "يتفرّج"   

nasnew

“صافرة البداية”

الطارمية، والتي لا تبعد سوى ٢٠ كيلومتراً عن بغداد شمالاً، لها قصة متواصلة مع الموت، واختلال الأمن، فقد أعلنت خلية الإعلام الامني، الثلاثاء، (4 حزيران 2019) عن سقوط قتلى وجرحى من اللواء 59 التابع لعمليات بغداد اثر تفجير عبوة ناسفة على دوريتهم، وعلى الفور أكد بيان خلية الاعلام الأمني أن “القوات الأمنية تجري عملية تفتيش بحثا عن عناصر ارهابية أقدمت على تفجير عبوة ناسفة على عجلة تابعة إلى اللواء التاسع والخميس في قضاء الطارمية”. وأضاف البيان أنه “خلال عملية الاخلاء حصل إطلاق نار من إحدى البساتين القريبة من مكان الحادث، حيث ردت القوات على مصادر النيران”.

أقرأ المزيد: مواجهة في الطارمية: مقتل 3 لداعش وقتلى وجرحى من الجيش العراقي

nasnew

 الطارمية من الدّاخل: خوفٌ من "جرف" جديد.. الفصائل "متوثّبة" وعبدالمهدي "يتفرّج"

nasnew

“تحليل الهجوم”

الخبير الامني هشام الهاشمي حلل “أسلوب داعش” في تنفيذ هجوم الطارمية، عازيا انبثاق هذه العلمية المفاجئة إلى توقف أو تراخي الحملات العسكرية المستدامة لملاحقة “فلول داعش” والاعتماد على العمليات الاستخبارية فقط، مشددا على ضرورة تفعيل مشروع “ديفيد باتريوس” واستنساخ تجربة “صحوات القرى في غرب العراق”، معتبرا أن ما جرى يدق ناقوس الخطر. وذكر أن “الاشتباك انتهى بخسائر محدودة بالنسبة للعدو, ولكن نجاح هكذا كمين ينذر بقدرة العدو على الوصول إلى أحياء في مركز بغداد”، مشككا بـ “حملات عمليات بغداد حول تطهير تلك المناطق”. وأثناء عملية الإنقاذ شكا جنود في الجيش العراقي، خلال مقطع فيديو اطلع عليه “ناس”، من غياب الخدمات الصحية الطارئة لقتلاهم وجرحاهم. وقال الجنود وفقاً للفيديو، إن “جنديين جريحين يواجهان الموت وباب غرفة العمليات الجراحية التخصصية في مستشفى الكاظمية مغلقة امامهم”.

nasnew

أقرأ أكثر: خبير أمني يحلل “هجوم الطارمية”: يجب تفعيل مشروع “باتريوس” واستنساخ تجربة الـ”55 قرية”

إقرأ أيضا: فيديو: غرفة عمليات مستشفى الكاظمية موصدة بوجه جرحى “هجوم الطارمية”!

nasnew

لا لـ “جرف صخر” أخرى في الطارمية

سكان الطارمية من وجهاء وشيوخ عشائر رفضوا الدعوات “المتطرفة” بشأن تجريف البساتين والتهجير المُمنهج وتطويق القضاء بالجدران الكونكريتية، أو استنساخ حرفي لتجربة قضاء جرف الصخر في الطارمية. واتهم شيوخ الطارمية “طرفا ثالثا” يريد الإيقاع بين سكان القضاء، والقوات الأمنية الحكومية، وبسط نفوذه على المنطقة التي تتمتع بموارد اقتصادية متعددة، عبر “غزوة اقتصادية” مغلفة بطلاء شعارات حماية الأهالي وفرض الأمن، مضيفين أن الحياة في القضاء تسير بوتيرة آمنة وطبيعية فالفلاحون يعملون في بساتينهم والكثير من النازحين عادوا إلى مناطق سكناهم.. وفي مبادرة ضد الدعوات الطائفية أقام أهالي الطارمية سرادق عزاء لضحايا الهجوم من القوات الأمنية الحكومية. كما أكد أهالي الطارمية أنهم امتداد للجهد الامني في مكافحة الإرهاب.

nasnew

 الطارمية من الدّاخل: خوفٌ من "جرف" جديد.. الفصائل "متوثّبة" وعبدالمهدي "يتفرّج"

nasnew

“جهاز مكافحة الإرهاب يدخل في المعادلة”

في موازاة ذلك.. أعلن المتحدث الرسمي باسم جهاز مكافحة الارهاب حسن العباسي في تصريح خاص لـ “ناس” اليوم (8 حزيران 2019)، أن “جهاز مكافحة الارهاب على أهبة الاستعداد بشكل تام لتحرير منطقة الطارمية من خلايا تنظيم داعش، وتشكيلات الجهاز رهن إشارة القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي”. وأكد العباسي أن “العمليات العسكرية التي قام بها جهاز مكافحة الارهاب أثناء الحرب ضد تنظيم داعش لم يستغرق فيها من (2- 3) ايام، في اشارة واضحة لتحرير تلك القضاء خلال ايام. واستبعد العباسي “اصدار اوامر للجهاز بمسك ارض الطارمية، لأن هذه الفعالية ليست من واجباته، وإنما من مسؤوليات وزارتي الدفاع والداخلية”.

nasnew

“ماذا ينتظر عبد المهدي؟”

وفي السياق نفسه علق النائب عن تحالف القوى العراقية رعد الدهلكي في حديث مع “ناس” اليوم (8 حزيران 2019)،على الاحداث الامنية التي يشهدها مؤخرا قضاء الطارمية التابعة لحزام العاصمة بغداد، محذراً من تكرار سيناريو “جرف الصخر” فيها.

ورفض الدهلكي في حديثه “اعطاء مهام مسك ارض الطارمية للحشد الشعبي، قائلا ان تلك القوات قتالية وهجومية وليست من واجباتها مسك الارض، فيما استغرب النائب عن تحالف القوى العراقية، من تأخر رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في حسم ملف “الكابينة الامنية” قائلا “ماذا ينتظر؟”.

وتقع الطارمية شمال بغداد، حيث تمتد حدودها من منطقة التاجي في جنوب ديالى شرقا ومن منطقة التاجي الى الدجيل غربا، وتمتاز  بخصوبة تربتها لوفرة المياه فيها، اضافة الى حقول الزراعية الكبيرة والبساتين الكثيفة.

nasnew

إقرأ أيضا: “قتيل الطارمية”.. انتحاري بايع داعش أم صياد سمك أعزل؟

 

 

 

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل