Shadow Shadow

"الشاب العراقي بين الرمضاء والنار!"

مختصون: أصل مشكلة الانتحار أعمق من المعالجة بسياج أمني على الجسور

21:35 الإثنين 22 أبريل 2019
article image

بغداد – ناس

واجه مقترح وزارة الداخلية، بإنشاء سياج أمني على الجسور للحد من حالات الانتحار، الرفض الحاد من مختصين وبرلمانيين، مبينين انه “حل ترقيعي ولا يعالج أصل المشكلة”.

www.nasnews.com

“الانتحار.. مشكلة أم ظاهرة”

حيث اقترحت الوزارة امس السبت، بتشجيع من محافظة بغداد، انشاء سياج امني محكم على جسور بغداد المطلة على نهر دجلة، بطول 2 متر، كحل يحدّ من حالات انتحار، حيث تكررت في الآونة الأخيرة بعض محاولات انتحار متفرقة، تستخدم أسلوب القفز من الجسور. 

وحاول “ناس”، الاتصال برئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض، بعد ان استلم الاسئلة لبيان موقف المجلس من القرار، لكن لم يتم الرد، على المكالمات الهاتفية المستمرة.

وقالت النائب عن لجنة الخدمات النيابية منار الشديدي، لـ”ناس”، اليوم (22 نيسان 2019)، إن “من يريد الانتحار سينتحر بوجود هذا القرار من عدمه، فهناك طرق كثيرة للانتحار غير القفز من فوق الجسر”.

واكدت الشديدي أن “الحكومة غير مسؤولة عن القرارات الشخصية بالانتحار، والحل يبدأ من العائلة ومعالجة الحالات عند الاطباء النفسيين”.

ووفق إحصائية رسمية صادرة من وزارة الداخلية، فإن حالات الانتحار بلغت ألفَيْ حالة بين الأعوام 2015- 2017، وهي نسبة ارتفعت عن سنوات 2003- 2013 التي سجلت خلالها 1500 حالة انتحار.

www.nasnews.com

“بلاد أم صالة مرضى نفسيين كبرى؟”

فيما قالت الخبيرة النفسية ندى العابدي لـ”ناس”، ان “هذ المقترح هو حل ترقعيي ولا يحل أصل المشكلة”، لافتة إلى أنه “لم يبحث احد في واقع الشباب المرير واسباب انتحارهم ومعالجتها، حيث ان الشباب يلجؤون للانتحار لابتعادهم عن الواقع وعدم شعورهم بالانتماء وضغوطات كبيرة تتوزع بين الأسرة، والدراسة، وايضا وضعهم بعد التخرج، وهذه مادة دسمة للانتحار”.

وتابعت العابدي أن “بعض الألعاب الألكترونية وصفحات مسمومة تشجعهم على الانتحار”، مشددة على ضرورة “البحث عن أصل المشكلة وترك الحلول الترقيعية”.

ونوهت إلى أن “الخدمات جزءٌ من تحفيز الشباب على الحياة، حيث إنهم عندما يجدون الخدمات والمساحات الخضراء واماكن اللعب وممارسة الهويات واهتمام العائلة والحكومة، فإن نسبة الانتحار ستقلّ تلقائيا”.

واكدت ان “البرامج الحكومية المخصصة لاستيعاب الشباب كانت حبرا على ورق”، مبينة أن “البلد يحتاج الشباب في حالة الحرب، لكن في حالة السلم لم يقدم له شيئا”.

www.nasnews.com

“خطوات جدية للحل”

من جهتها، دعت عضو لجنة حقوق الانسان النيابية، يسرى رجب، إلى “اتخاذ إجراءات عاجلة وفاعلة لوقف حالات الانتحار بين الشباب التي انتشرت مؤخرا”.

وذكرت رجب، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، أنها “ستقدم مقترحاً لرئاسة مجلس النواب لغرض تشكيل لجنة مشتركة مع مفوضية حقوق الانسان والحكومة؛ بهدف التصدي لمعالجة حالات الانتحار”. 

ودعت رجب – بحسب البيان – إلى “تشكيل لجنة مشتركة مع الجهات المعنية ومنها وزارتا الصحة، والعمل والشؤون الاجتماعية وبالتنسيق مع مجالس المحافظات للتصدي والوقوف لمعالجة مشكلة الانتحار التي انتشرت في محافظات عديدة”، مؤكدةً أن “حلول السلطة المحلية لمعالجة الانتحار، عن طريق وضع حواجز على الجسور هي أساليب غير فاعلة ولا تعالج أصل المشكلة”.

وأشارت رجب إلى “وجود احباط نفسي واسع بين صفوف الشباب بسبب البطالة، وعدم وجود فرص عمل؛ مما يؤدي لحالات كآبة ومعاناة نفسية بمستقبل مظلم، ومثل هذه الأسباب تدفع الشباب للتفكير بالانتحار”، لافتةً إلى “وجود أسباب أخرى تدفع الفتيات إلى الانتحار بسبب بعض العادات والتقاليد التي باتت غير ملائمة لمواكبة عصرنا الحالي والتي تجعلهن يفكرن بالانتحار للخلاص من تأثيرها”.

ونبهت رجب على أنها “ستقوم خلال الأيام المقبلة بخطوات جدية مع بقية اعضاء لجنة حقوق الانسان النيابية لاتخاذ قرارات مهمة داخل اللجنة ورفعها لرئاسة مجلس النواب والجهات الرسمية لمعالجة مشكلة الانتحار بشكل فاعل وسريع”.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن أكثر من 30 حالة انتحار شهدتها البلاد منذُ مطلع العام الجاري، أغلبها في مدن بغداد، وذي قار، وديالى وبابل.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل