ابحث...

Shadow Shadow

بعد وصول وزير الدفاع الأميركي إلى بغداد

كتائب حزب الله توجه رسالة "شديدة اللهجة" للقوات الأميركية: في مرمى نيراننا!

الثلاثاء 12 فبراير 2019
article image

بغداد-  ناس

رد الناطق الرسمي باسم حركة كتائب حزب الله محمد محي، الثلاثاء،  على تصريحات المسؤولين الأميركيين وزيارة وزير الدفاع الأميركي باترك شاناهان، إلى بغداد اليوم لبحث الوجود العسكري الأميركي في العراق، معتبراً إياها “قوات احتلال” ومهدداً باستهدافها عسكريا، فيما حمّل الحكومة السابقة برئاسة حيدر العبادي، مسؤولية الانتشار الاميركي في البلاد، داعياً رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الى الاستجابة للارادة الشعبية وعدم الخضوع لضغوط واشنطن.

“هذا ما على عبد المهدي فعله”

ودعا الناطق الرسمي باسم حركة كتائب حزب الله محمد محي في حديث لـ “ناس” اليوم (12 شباط 2019)، الحكومة العراقية إلى “فتح تحقيق عن كيفية انتشار القوات الامريكية، ومن أعطى اوامر لبقاءها”، مشددا على انه “يجب على القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي ان يستجيب الى الارادة الشعبية الرافضة للوجود الامريكي وعدم الخضوع إلى الضغوط الاميركية”.

وقال محي انه “من خلال التصريحات الامركية الاخيرة بشأن قواتها العسكرية في العراق، تحاول واشنطن ان تفرض الأمر الواقع على العراق وأن تمنع القوى الوطنية من اصدار قانون لاخراج وجودها العسكري من البلاد”.

“العبادي هو المسؤول”

وحمّل الناطق الرسمي في حديثه “الحكومة السابقة برئاسة حيدر العبادي، مسؤولية الانتشار الامريكي في العراق”، مضيفاً انها “لم تطلب قوات امريكية قتالية وانما طلبت مستشارين وضمن التحالف الدولي وكانت حكومة العبادي دائما تعلن هذه الحقيقة وتقول ان الوجود الامريكي هم مستشارون”، متسائلا “هل يعقل ان تطلب عشرات الالاف من هذه القوات؟..هذه مسألة غير مقبولة وغير منطقية لذلك نعتقد أن الادعاءات الاميركية بشأن محاربة تنظيم داعش هي محاولة لفرض امر واقع”

“الاميركان في مرمى نيراننا”

وتابع “اذا بقيت القوات الامريكية في مناطق غرب الانبار وتحدت الارادة الشعبية وارادة مجلس النواب العراقي عند ذلك سوف تكون هذه القوات هي محتلة وغازية وبالتالي من حق الشعب العراقي ان يقاومها وبالطرق التي يراها مناسبة لاجبارها على الخروج، كما حصل بعد عام 2003، وستكون تحت نيران المقاومة الاسلامية؛ لانها جزء من الشعب العراقي”.

ووصل وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، اليوم الثلاثاء، إلى بغداد، في زيارة لم يعلن عنها البنتاغون مسبقا، لمناقشة سحب القوات الأمريكية من سوريا وكذلك مستقبل القوات الأمريكية في العراق.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل