Shadow Shadow

تحدثت عن "مرحلة خطيرة يمر بها العراق"

هل تم اقتحام السفارة البحرينية بأمر “سليماني”؟.. كتائب حزب الله توضّح

19:38 الجمعة 28 يونيو 2019
article image

بغداد- ناس

ردت كتائب حزب الله في العراق، الجمعة، على تقرير قناة “العربية” حول اعطاء الجنرال الايراني قاسم سليماني اوامر للكتائب باقتحام سفارة البحرين في العاصمة بغداد.

وقام عشرات الاشخاص، امس الخميس، باقتحام سفارة البحرين في بغداد، ورفعوا العلمين العراقي والفلسطيني بعد إنزال العلم البحريني.

وقال المتحدث باسم الكتائب محمد محي في حديث مع “ناس” اليوم (28 حزيران 2019)، ان “ابناء الشعب العراقي هم من قاموا بعملية اقتحام السفارة البحرينية في بغداد؛ احتجاجا على صفقة القرن”، لافتا الى ان “تلك الوقفة قد ارعبت الذين يوجهون الاتهامات ضد الفصائل الاسلامية”، في اشارة لتقرير قناة العربية.

واشار الى ان “هناك مرحلة خطيرة يمر بها العراق والمنطقة تتمثل بالصفقات، لذا ينبغي ان نقف بوجها بكل قوة، وان تلك الوقفات الرافضة لصفقة القرن سوف تتزايد في الايام القادمة”.

ونشرت قناة “العربية” وفقا لمصادرها الخاصة تقريرا تابعه “ناس” ان “الفصائل التي اقتحمت سفارة البحرين في بغداد تتصدرها كتائب حزب الله وعبد الأمير العبودي المسؤول السياسي في “كتائب سيد الشهداء”، وأمير القريشي مسؤول إعلام النجباء، وشبل الزيدي من كتائب الإمام علي، وعبد الأمير من مكتب كتائب حزب الله، وقاموا بجمع قرابة 100-150 عنصرا للتظاهر أمام سفارة البحرين في بغداد، احتجاجاً على ورشة المنامة، وقد اقتحموا السياج الخارجي للسفارة”.

وكان وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد قد اعلن، اليوم الجمعة، دعم المنامة لحق الشعب الفلسطيني بدولة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية. لافتا إلى أن ورشة المنامة ليست خطوة للتطبيع مع إسرائيل.

وذكر في مقابلة مع “العربية” تابعها “ناس”: “لم نسمع إلى الآن عن أي خطة سياسية للسلام”، موضحا أن “للسلطة الفلسطينية رأي نحترمه وهي تحترم موقفنا”.

www.nasnews.com

اقرأ/ي أيضا : الفتح يُعلق لـ “ناس” بشأن اقتحام سفارة البحرين في بغداد: خرجوا بِعلْم الحكومة

www.nasnews.com

إلى ذلك دعا النائب الأول لمجلس النواب حسن الكعبي، عن كتلة سائرون إلى أنّ “حماية البعثات الدبلوماسية في العراق مسؤولية كل فرد عراقي وتهديد أمنها يضر بسمعة ومصلحة البلاد”، وأكد الكعبي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (28 حزيران 2019) أن “على أمن السفارات والبعثات الدبوماسية الموجودة داخل البلاد ، حماية أفرادها والالتزام بعدم التعرض لهم وذلك مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الحكومة بل على كل فرد عراقي يعرف حق الضيف ووجوب إكرامه وتقديره وحمايته رغم كل شيء”. وتابع أن “النظام الديمقراطي في العراق يعطي حق التظاهر السلمي لكل مواطن ، تعبيرا عن النقد وحرية التعبير عن الرفض لأي موضوع كان ، ولكن يجب الا يتم حرف هذا الحق والوصول الى مرحلة الاعتداء على الأفراد او المنشآت اوالمؤسسات العاملة داخل البلاد او كل ما يهدد العلاقات والمصالح الثنائية مع مختلف الدول ، وهذا مما لا يسمح به مطلقا ديننا واخلاقنا ، فضلا عن قوانيننا سواء اتفقنا مع سياسة هذه الدولة او اختلفنا وهو يضر بسمعة ومصلحة البلاد أولا في المحافل الدولية”.

وبعد عملية الاقتحام، ردت البحرين باستدعاء سفيرها في العراق صلاح علي المالكي للتشاور، وحملت الحكومة العراقية مسؤولية حماية سفارتها وقنصليتها.

واستنكرت وزارة خارجية البحرين ما وصفته بـ”الاعتداء المرفوض” الذي استهدف مبنى سفارتها “من قبل متظاهرين وأدى الى أعمال تخريبية في مبنى السفارة”، بحسب بيان نشرته وزارة الخارجية البحرينية على موقعها الإلكتروني.

فيما أعربت الحكومة العراقية عن أسفها الشديد لقيام عدد من المتظاهرين “بأعمال تخريبية مخالفة للقانون وحصانة البعثات الدبلوماسية”. وقالت في بيان إن الأجهزة الأمنية “اتخذت الاجراءات اللازمة لإخراج المتظاهرين من السفارة واعتقال المتسببين تمهيدا لتقديمهم الى القضاء”.

 

 

 

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل