fbpx
Shadow Shadow

نفى التهم الموجهة إليه بالفساد

بعد محاصرته خلال التظاهرات .. قيادي صدري متهم بالفساد يتحدث لـ”ناس” عن حملة الصدر

13:12 الخميس 16 مايو 2019
article image

 

بغداد – ناس

أوضح القيادي في التيار الصدري عواد العوادي، الخميس، تفاصيل الحملة الأخيرة التي أطلقها زعيم التيار مقتدى الصدر لمحاربة الفساد، فيما قال إنه وصل محافظة النجف وبانتظار رد من زعيم التيار بشأن اتهامه بملفات فساد.

وظهر العوادي مساء أمس في مقطع مرئي وهو محاط بالعشرات من أنصار التيار الصدري الذين اتهموه بالفساد، فيما وجّه لاحقاً رسالة إلى الصدر قال فيها إنه بريء من التهم الموجهة إليه.

وذكر العوادي في تصريح لـ”ناس”، اليوم (16 آيار 2019)، “ذهبت قبل ثلاث أيام بعد نشر اسمي في صفحة صالح محمد العراقي ضمن الاسماء المتهمة بالفساد إلى محافظة النجف، وبقيت منذ الفجر وحتى المساء، واستقبلني أحد مسؤولي المكتب الخاص مهند الموسوي وطلب مني كتابة رسالة تحريرية إلى السيد مقتدى الصدر”، مشيراً إلى أنه كتب الرسالة إلى الصدر مع براءة من الفاسدين”.

وأضاف العوادي، أن “الموسوي أبلغني أن الرسالة ستصل بكل أمانة إلى السيد مقتدى، وطلب مني الإنتظار يومين”، متابعاً “تفاجأت ليلة أمس بوقوف عشرات المتظاهرين عند باب منزلي والكثير منهم تهجم باللفظ ورمي الحجارة، فيما خرجت لهم مدافعاً عن نفسي لكن لم يسمعني أحداً”.

وأشار العوادي، إلى أنه “بانتظار رد وإجراء تحقيق وجرد لذمته المالية ولعائلته وبيان الحقيقة “.

اعتصام لأتباع الصدر أمام “المولات” ومقتل متظاهرين اثنين في النجف

وبشأن علاقته بالقيادات المشار لها في صفحة صالح محمد العراقي على فيسبوك وهي الصفحة المقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قال العوادي، إن “علاقتي بالجميع مقتصرة بالعمل فأنا منذ 15 سنة في التيار الصدري وعملت في معظم مؤسساته، وكنت في الفترة الأخيرة مسؤولاً عن ملف سرايا السلام والمعتقلين”، نافياً وجود “علاقات تجارية أو شركات له أو لأحد أفراد عائلته”.

وكانت صفحة صالح محمد العراقي على فيسبوك وهي الصفحة مقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ذكرت في منشورٍ تابعه “ناس”، أنه “على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي باسم التيار أم بغير اسمه خلال مدة أقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات الى المختصين في العمل الإداري في التيار وإلا سيتم التعامل معكم بشدة غير مسبوقة، وهم قصي العيساوي، وعلي هادي (ابو جميل)، عواد العوادي، بالإضافة إلى عماد أبو مريم)”.

وانطلفت تظاهرات في بغداد والنجف وواسط والديوانية أمام منازل وشركات فضلاً عن مراكز تسوق يُقال إنها تابعة لقيادات في التيار، أغلق بعضها وكتب عليها عبارة “مطلوب للسيد”.

وسقط 4 قتلى ونحو 15 جريحاً بين صفوف المتظاهرين بعد اقتحامهم مول البشير في محافظة النجف التابع لأحد أعضاء التيار الصدري السابقين.

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل