Shadow Shadow

" نوّاب عراقيون قد يتضررون شخصياً"

بعد تجريم الحرس الثوري: هل تتلقى واشنطن “انتقاماً إيرانياً” وشيكاً في العراق؟!

20:57 الأربعاء 10 أبريل 2019

بغداد – ناس

من: ميثم الحربي

يُثير تصنيف الولايات المتحدة الأميركية الحرس الثوري الإيراني “منظمة إرهابية”، جملة من التساؤلات، والمواقف، وردود الفعل حول شكل التعامل المرتقب الذي سيتخذه العراق أزاء هذه الخطوة الأميركية، في وقت تُعدُّ فيه الساحة العراقية ميدانا مشتركا لكل من واشطن وطهران. وفي هذا الصدد تناقش أوساط حكومية، وبرلمانية هذه الخطوة من زوايا متباينة، الآثار المترتبة على ذلك، فيما تحدث خبراء العلوم السياسية في العراق عن نقطة التوازن التي دخل العراق في مزالقها الحرجة.

www.nasnews.com

“التدخل بالشأن العراقي”

رئيسُ لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي، ظافر العاني، قال في حديث لـ”ناس” (9 نيسان 2019) إنّ “اللجنة ستدرس الموضوع في أول اجتماع لها يوم غدٍ الأربعاء”، ودعا الحكومة العراقية إلى أن تأخذه بـ “جدية” وأن “تتعامل معه بحذر بما يجنب العراق مغبة تهمة مساعدة الإرهاب أو دعمه أو تسهيل أمورة”، مضيفا أن “علاقة الحكومة العراقية مع دولة إيران رسمية، والآن المصنف إرهابيا هو الحرس الثوري وليس إيران أو كل الحكومة الإيرانية، وبالتالي فإن تجنب آثار هذا الموضوع سهل”.

ويعتقد العاني أنّ “من مصلحة الشعب العراقي أن لاتكون هناك أنشطة خارجية للحرس الثوري الإيراني، فقد كان هناك كثيرا من التمادي في الفترة الماضية من خلال التدخل في الشأن العراقي”.

www.nasnews.com

اقرأ أيضاً: تقرير أميركي: تصنيف الثوري الإيراني منظمة إرهابية قد يقيد سفر برلمانيين عراقيين

www.nasnews.com

“ناقوس الخطر”

من جانب آخر قال النائب عن تحالف الفتح حنين قدو في حديث لـ “ناس” (9 نيسان 2019) إن “إعلان الحرس الثوري منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة الأميركية سيحرج العراق كثيرا”، وأضاف أنّ “فرض السياسات والإرادات غير مقبول ويمثل إساءة للعراق وعلاقاته الطيبة مع الجارة إيران ومع الدول المجاورة”، وأوضح أن، “هذا الأمر بالتالي سيضر بمصلحة الولايات المتحدة، ويؤثر على التوازن في المنطقة أكثر مما يضر بمصلحة إيران، فحتى إن تم وصف الحرس الثوري بأنه منظمة إرهابية أو لم يتم وصفه لن يغير من الحقيقة شيئا نهائيا”.

واعتبر قدو أن “هذا الأمر سيؤدي إلى إصرار الكثير من القيادات السياسية على إخراج القوات الأميركية من العراق وستكون له نتائج عكسية على العلاقات العراقية الأميركية، ووجود قواتها في المنطقة، فهو بلا شك يدق ناقوس الخطر لأنه لايمكن القبول بالوجود الأميركي بعد الآن”.

وبحسب قدو فإن “خطوة الولايات المتحدة الأميركية ضد الحرس الثوري تدعو الشعب العراقي إلى اتخاذ مواقف عكسية تجاه فكرة التوازن الأميريكي، حتى وإن كان العراق يريد الوقوف على الحياد”، معتقدا أن “ما قام به ترامب من وصف الحرس الثوري بأنه منظمة إرهابية لاعدو كونه محاولة لإرضاء إسرائيل ودعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حملة الانتخابات، مما يعني أن هذه الخطوة جاءت لدعم الدور الإسرائيلي في المنطقة، وسيزداد الرفض لها داخل العراق والمنطقة”. وعلى الرغم من حساسية هذا الملف، فإن العراق يهتم ببناء علاقة طيبة، مع إيران ودول المنطقة، بحسب قدو.

www.nasnews.com

بعد تصنيف الحرس الثوري “إرهابياً”: طهران تهدد باستهداف القوات الأميريكية في هذه الدول!

www.nasnews.com

“مُكرَها العراق لا بطل!”

إلى ذلك علّق أستاذ العلوم السياسية، بجامعة صلاح الدين في أربيل الدكتور عبد الحكيم خسرو في حديث لـ”ناس” (9 نيسان 2019) إنّ “إعلان الحرس الثوري منظمة إرهابية، من قبل الولايات المتحدة الأميركية، منبثق عن قانون مكافحة الإرهاب الأميركي، الذي أقرّ بعد أحداث أيلول 2001، وهذا يعني وضع الحرس الثوري بمنزلة تنظيم داعش”.

ورأى خسرو أنّ “هذا الملف سيلقي بتأثيراته على أفق العلاقات بين أيران والعراق من جهة، والعراق والولايات المتحدة من جهة أخرى، من خلال ربطه بموضوع الوجود الأميركي في العراق، والمنطقة”.

وبحسب خسرو فإنّ “هذا الملف ينظر له من ثلاثة اتجاهات؛ فهو يستجلب معه تأثيرات ذات أبعادٍ سياسية، واقتصادية، وعسكرية على المدى القريب والمتوسط”.

وحول مهمة التوازن المقبلة التي سيضطلع بها العراق ازاء هذا الملف، ذكر أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد، الدكتور إياد العنبر في حديث لـ”ناس” (8 نيسان 2019) إنّ “صانع القرار الأول في العراق حول هذه الإشكالية تحديدا، مايزال مسترخيا جدا؛ وصول المواقف الإيرانية والأميركية إلى نقطة التقاطع بشان العراق لم يدخل – بعدُ – إلى مرحلة حرجة”.

ورأى العنبر أنّ “الولايات المتحدة اذا اتخذت موقفا جديا سيكون المتضرر الأول والأخير هو العراق، فهو في موقف (مكرها أخاك لابطل) وصانع القرار لا يستطيع أن يقنع إيران بأنه يريد النأي عن تحمل أي موقف عقوبات أو موقف ضاغط من قبل واشنطن، وفي الوقت نفسه هو غير قادر أن يقنع الولايات المتحدة، بأن لايكون منفتحا تجاه إيران”.

وأوضح العنبر أن “بغداد ممكن أن تُعطي لواشنطن رؤية ستراجية بشأن موقف مؤقت على اعتبار أن العراق لديه خطوات مقبلة لتعويض ما تشغله الساحة الإيرانية من قضايا وحاجات اقتصادية”، وتابع “لكن اليوم كل هذه الأمور بصورة عامة غير واضحة، ولا نستطيع أن نحكم عليها”.

وأكمل مستطردا إنّ “التعامل بين العراق وإيران يختلف عن تعامله مع بقية الدول، وحتى الآن لم يحسم العراق موقفه من علاقته مع الولايات المتحدة؛ فهل هي حليف ستراتيجي والبتالي يترتب على هذا التحالف أن يكون موقفه معها؟ بينما هو يتبع بصورة عامة مواقف إيران، وواقع الأمر لا يمكن أن يكون العراق نقطة تقاطع بصورة نهائية؛ لأن واشنطن مدركة تماما أن العراق ساحة مشتركة لها مع إيران لكنها لا تصرح بذلك”.

وحول الوضع قبل وبعد إعلان الحرس الثوري منظمة إرهابية، يرى العنبر أنّ “الوضع سيبقى على ما هو عليه”، وتابع أن “الولات المتحدة الأميركية ستستخدم هذه الخطوة ورقة ضغط في قادم الأيام إذا أرادت أن تلوح لإيران بأنها جدية بشأن الإصرار على تضييق الخناق على قيادات الحرس الثوري وتحركاتهم، وهناك سبل أخرى تتعلق بالأموال وغيرها من القضايا التي ممكن أن تكون مجالا ضاغطا على الحكومة العراقية”.

وفي معرض مقارنته بين حديث العراق وإيران وخصوصا في الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، بيّن العنبر أن “خطاب السيد رئيس الوزراء إلى إيران يتعلق الماضي، فقد تحدث عن دعم إيران ومواقف إيران، وبأن العراق لن يكون ساحة للصراعات، في المقابل كان الإيرانيون يتحثون بلغة اقتصادية واضحة وصريحة تتعلق برفع حجوم التبادل التجاري بين البلدين”.

واستخلص العنبر من هذه المقارنة أنّ “هذا يؤكد وجود مشكلة تتصل برؤية صانع القرار العراقي في ملف إدارة العلاقة مع إيران”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أمس الإثنين (8 نيسان 2019) أن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، فيما قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن “القرار يدخل حيز التنفيذ خلال أسبوع”.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني، تأسس في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979، بقرار من قائد الثورة الإيرانية الخميني؛ بهدف حماية النظام الناشئ، وخلق نوع من توازن القوى مع القوات المسلحة النظامية.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل