Shadow Shadow

قالت إن أيديهم لم تتلطخ بالدماء!

تقرير غربي: لهذا السبب أطلقت قوات “قسد” سراح عناصر داعش

19:56 الأربعاء 06 مارس 2019
article image

بغداد – ناس

تطرّق موقع “ميدل إيست مونيتور” البريطاني، الاربعاء، الى صفقة الدواعش الاجانب عند الحدود العراقية مع سوريا،  لافتا الى إطلاق سراح 283 سجينًا كانت تحتجزهم “قوات سوريا الديموقراطية” للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم “داعش”.

وقال الموقع في تقرير  تابعه “ناس” اليوم(6 اذار 2019) أنّ “هذا التحرّك جرى بحثه وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنّ المُطلق سراحهم “لم تتلوث أيديهم بالدماء”، وكانوا قد شغلوا مناصب إداريّة في التنظيم”. 

وأضاف أنّه “بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نيته سحب قواته من سوريا في كانون الأول 2018، بدأت قوات سوريا الديمقراطية مناقشة خطط للإفراج عن الآلاف من عناصر تنظيم “داعش”، الأمر الذي يبدو محاولة من الفصائل الكرديّة لبناء جسور مع القبائل العربيّة، والذين أُجبر كثيرون منهم على الإنخراط في التنظيم”.

الى ذلك علّق حسن حسن، مدير أحد البرامج في مركز الدراسات السياسيّة العالميّة لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية قائلاً إنّ قوات سوريا الديمقراطية تعمل من أجل تعميق العلاقات مع القبائل العربية.

وكان تقرير صدر عن البنتاغون وتحدّث عن “داعش”، جاء فيه أنّ التنظيم لا يزال نشيطًا ويجدد وظائفه وقدراته بشكل أسرع في العراق منه في سوريا، وأوضح أنه “في غياب ضغط مستمر سيعاود الظهور في سوريا خلال فترة ممتدّة من 6 أشهر الى سنة، ويمكن أن يستعيد بعض الأراضي”.

وذكر الموقع في تقريره  ان “معظم الدواعش الذين أُطلق سراحهم مؤخرًا، يُعتقد أنهم من القبائل السنية الفاعلة في منطقة الفرات، وقد استسلم المئات من مقاتلي التنظيم لقوات سوريا الديمقراطية في الأسابيع الأخيرة، فيما انتقلت عائلاتهم إلى مخيمات خاضعة لمراقبة كرديّة”.

ويأتي الإفراج عن هذه الأعداد من “داعش” في ظلّ زيادة التساؤلات والبحث عن مصير مقاتلي التنظيم، لا سيما الذين قدموا الى سوريا من الخارج، وفيما وافقت بعض البلدان على استعادة مواطنيها، بينها لبنان، الولايات المتحدة الأميركية، روسيا، أندونيسيا، السودان ونيوزلندا، تبحث الدول الأوروبية بكيفية التعامل مع المقاتلين وعائلاتهم. من جانبها، رفضت بريطانيا إعادة المقاتلين مع عائلاتهم.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل