fbpx
Shadow Shadow

واشنطن تحذر من "تصعيد طائش"

اشتباك أميركي روسي جديد في سوريا بعد أنباء عن “حادثة كيماوي”

09:04 الأربعاء 22 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

لوحت الولايات المتحدة، بـ”رد سريع ومناسب” ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، في حال ثبت استخدامه الأسلحة الكيميائية في الآونة الأخيرة.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان تابعه “ناس”، اليوم (22 ايار 2019)، إن “هناك مؤشرات على وقوع هجوم بمادة غاز الكلور السام، يوم الأحد، أثناء عملية عسكرية في إدلب، آخر المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في شمال غربي سوريا”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان اورغتوس، إن “الولايات المتحدة ما زالت تجمع معلومات عن الحادث، وتعهدت برد سريع ومناسب من أميركا وحلفائها إذا ثبت وقوع الهجوم”.

واضافت، إن “مسؤولية نظام الأسد عن هجمات الأسلحة الكيميائية المروعة لا يمكن إنكارها”.

ورفضت روسيا الاتهامات الأميركية، وأدانت موسكو ما سمته “حملة تضليل” تحاول إلقاء اللوم على أطراف أخرى فيما يتعلق بالهجمات الكيميائية.

وتوصلت روسيا مع تركيا، في أيلول الماضي، إلى اتفاق لحماية إدلب، بسبب مخاوف على سلامة 3 ملايين شخص يعيشون في المنطقة أو فروا إليها من مناطق أخرى.

وكانت هيئة تحرير الشام قد سيطرت سابقا على جزء كبير من محافظة إدلب والمناطق المتاخمة لها، ما دفع الجيش السوري لشن هجوم على إدلب بدعم من ضربات جوية بطائرات سورية وروسية.

وعلقت الخارجية الأميركية على الهجوم بأنه “دمر المرافق الصحية المعروفة والمدارس والمساكن ومخيمات المشردين داخليا”، مؤكدة: “يجب أن تتوقف هجمات النظام ضد التجمعات السكانية في شمال غربي سوريا”.

واشارت الى ان “الولايات المتحدة تكرر تحذيرها، من أن الهجوم على منطقة إدلب سيكون تصعيدا طائشا يهدد بزعزعة استقرار المنطقة”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل