fbpx
Shadow Shadow

أثار التباساً وحيرة

ترامب يفاجئ العالم بتفصيلة غامضة في صفقة القرن

21:16 الثلاثاء 28 يناير 2020
article image

بغداد- ناس

فاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، العالم، وأثار جدلاً واسعاً أثناء إعلان صفقة القرن، عندما تحدث عن عاصمة للفلسطينين في القدس.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، رسميا عن خطته المقترح للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والمعروفة إعلامياً بـ“صفقة القرن“.

وقال ترامب وبجانبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن ”الفلسطينيين يستحقون حياة أفضل بكثير“، وذلك خلال مؤتمر صحافي أعلن خلاله خطته للسلام التي تتألف من 80 صفحة والتي اعتبرها ”الأكثر تفصيلا“ على الإطلاق.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن القدس ”ستظل عاصمة إسرائيل الموحدة بموجب الخطة المقترحة“.

لكن ترامب، اثار الجدل والنقاش، عندما قال، إن القدس ستكون عاصمة غير مجزئة للإسرائيليين، ثم تحدث بأنه يرغب برؤية عاصمة للفلسطينين في القدس الشرقية، وهو ما أثار التباساً لدى المراقبين حول طبيعة التعاطي مع القدس في صفقة القرن.

كما لم يتطرق المؤتمر، إلى إحدى أكثر المسائل جدلية في الصفقة، وهي حق العودة للاجئين الفلسطينين من الدول المجاورة.

وهذه أبرز النقاط التي جاءت على لسان ترامب بشأن خطة السلام:

– بموجب الخطة تبقى القدس العاصمة غير المجزأة أو المقسمة لإسرائيل، ولكن هذا ليس بالأمر الكبير لأننا فعلا حققنا ذلك لهم، وسيبقى الأمر كذلك، وستعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على الأراضي التي توفرها الرؤية لتكون جزءا من دولة إسرائيل.

– المرحلة الانتقالية المقترحة لحل الدولتين لن تمثل خطورة كبيرة على دولة إسرائيل بأي شكل من الأشكال، ولن نسمح بالعودة إلى أيام سفك الدماء والمتفجرات والهجوم على الملاهي.

– السلام يتطلب الحلول الوسط والتنازلات لكننا لن نطالب إسرائيل أبدا أن تتنازل عن أمنها.

قدمتُ الكثير لإسرائيل مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لها، واعترفت بمرتفعات الجولان، إلا أن الأهم من كل ذلك هو الخروج من الاتفاق النووي الفظيع مع إيران.

– الصفقة فرصة عظيمة وتاريخية للفلسطينيين، لتحقيق دولة مستقلة خاصة بهم، بعد سبعين عاما من تقدم بسيط، وقد تكون هذه آخر فرصة يحظون بها.

– الشعب الفلسطيني أصبح لا يثق بعد سنوات من الوعود التي لم يوف بها، وتعرضوا لاختبارات كثيرة، وعلينا أن نتخلص من الأساليب الفاشلة للأمس.

– الخطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وتمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية، وستفتتح الولايات المتحدة سفارة لها هناك.

– إسرائيل ستعمل عن كثب مع ملك الأردن للتأكد من الوضع القائم حاليا فيما يتعلق بالأماكن المقدسة والسماح للمسلمين بممارسة شعائرهم في المسجد الأقصى.

– الخطة تقدم استثمارات تجارية كبيرة تقدر بخمسين مليار دولار في الدولة الفلسطينية الجديدة، والكثير من الدول تريد المشاركة في هذا الأمر.

– الفلسطينيون يستحقون فرصة لتحقيق إمكاناتهم الرائعة والعظيمة، وهناك من يستغلهم بيادق للترويج للإرهاب والتطرف.

– كل الادارات الأميركية السابقة حاولت تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وفشلت، لكنني لم انتخب لاتجنب المشكلات الكبيرة، ورؤيتنا للسلام تختلف تماما عن المقترحات السابقة وفيها اقتراحات أكثر تفصيلية من الخطط السابقة.

– الخطة تجعل فلسطين وإسرائيل والمنطقة أكثر أمانا، وتمثل حلا حقيقيا وواقعيا للدولتين بما يحقق حلم الفلسطينيين وأمن إسرائيل.

– سوف نشكل لجنة مشتركة مع إسرائيل لتحويل الخارطة الذهنية إلى شيء أكثر تفصيلا بحيث يمكن الحصول على الاعتراف بها فورا.

مشروع قديم

كان من المقرر أن يعلن ترامب عن خطته في البيت الأبيض منذ عام 2017 مع حليفه بنيامين نتنياهو الذي يواجه تهما بالفساد ينكرها جملة وتفصيلا، ويسعى للبقاء في منصبه بخوضه انتخابات تشريعية في الثاني من مارس/آذار المقبل.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه الاثنين رفض الخطة، معتبراً إياها “تصفية للقضية الفلسطينية”. ويرى اشتية أن خطة السلام الأميركية “تعطي لإسرائيل كل ما تريده على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني”.

ويأتي إعلان الخطة في حين يعقد مجلس الشيوخ الأميركي جلسات استماع حول اتهام ترامب بإساءة استخدام منصبه.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل