fbpx
Shadow Shadow

ماكرون يتباحث مع صالح عن مصير الشرق الاوسط بعد مقتل سليماني

17:28 السبت 04 يناير 2020
article image

ناس – بغداد

تبادل الرئيسان العراقي برهم صالح والفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، وجهات النظر بشأن التطورات المتسارعة في البلاد والمنطقة، وأكدا على ضرورة عدم تحويل العراق إلى ساحة للنزاعات بين الأطراف الدولية.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (4 كانون الثاني2020)، أن ” الرئيس برهم صالح تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون”.

واضاف أن صالح ” أعرب عن تقدير العراق للمساندة التي يقدمها الأصدقاء كطرف أساسي يدعم ضرورات الاستقرار في المنطقة، مشدداً على أن حماية السيادة واستكمال النصر ضد الإرهاب، واعادة الإعمار تمثل الأولوية للعراق وللمجتمع الدولي”.

بدوره أكد الرئيس الفرنسي وفقا للبيان “حرص بلاده على استقرار العراق وسيادته وسلامة أراضيه، مشيراً إلى أن استقرار الشرق الاوسط يتطلب العمل من أجل تجنيب العراق تداعيات الأزمات الدولية والإقليمية”.

وأضاف ماكرون أن “على الجميع العمل لمنع تحويل العراق الى ساحة صراع بين الأطراف المتنازعة في الأزمات الدولية، ومواصلة الشركاء دعم الدولة العراقية ومؤسساتها لحفظ الأمن والسيادة”.

وتلقى رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان.

وذكر بيان صدر عن رئاسة الجمهورية تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (4 كانون الثاني 2019) إنه “تم، خلال المكالمة الهاتفية، بحث الأوضاع الراهنة في العراق والمنطقة، وكذلك مناقشة سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وأكد الرئيس التركي حرصه على استقرار العراق، ودعم وحدته وحماية سيادته واستقلاله، ومنع تحوله إلى ساحة للصراعات الإقليمية والدولية، مشدداً على أهمية تمكين المؤسسات العراقية الوطنية من التصدي لدورها في حماية أمن العراق واستقراره”.

بدوره استعرض رئيس الجمهورية، – بحسب البيان – “المستجدات والتطورات السياسية، وأكد حرص العراق على تعزيز علاقاته الثنائية مع الجارة المهمة تركيا”، مشيراً إلى “تقدير العراق لدعم الأشقاء والجيران لسيادته، وحماية استقراره ومنع تحوله الى ساحة للصراعات و التي لا تضر فقط بمصالح شعب العراق ومستقبله، وإنما تضر بمصالح واستقرار المنطقة عموماً”.

وأضاف، البيان، أن “رئيس الجمهورية أكد على ضرورة التعاون الإقليمي والدولي من أجل حل الأزمات والبناء على المشتركات”.

وأتفق الرئيسان على أن “الأولوية يجب أن تبقى لمحاربة التطرف والإرهاب وتعزيز استقرار المنطقة من خلال التعاون والتفاهم بين شعوبها ودولها”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل