Shadow Shadow

رسالتان وراء تفاصيل “هجوم أفيفيم”.. هل نفذه “حزب الله” من داخل الأراضي الاسرائيلية؟

15:05 الإثنين 02 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

استبعد تقرير لبناني، الاثنين، ان تكون العملية العسكرية التي نفذها “حزب الله” اللبناني يوم أمس استهدف الية عسكرية اسرائيلية، قد نفذت من داخل الاراضي اللبنانية، فيما استعرض رسالتين اراد حزب الله إيصالها.

وقال التقرير الذي نشره موقع “لبنان 24” وتابعه “ناس” اليوم (2 ايلول 2019)، إنه “خلال حرب تموز، وبعد سيطرة الجيش الإسرائيلي عملياً على مارون الراس، سأل النائب السابق نواف الموسوي، القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية عن أوضاع (مارون)، فأجابه مغنية أن (الشباب قاموا بالدخول إلى مارون الراس عبر مستوطنة أفيفيم وإستطلعوا نقاط انتشار الجنود الإسرائيليين”.

واعتبر التقرير إن “في هذه الرواية ما يعطي أفيفيم طابعاً خاصا لدى “حزب الله” لسبب غير مفهوم، فهو ووفق هذه الرواية إستطاع الدخول إليها في ذروة حرب تموز للإنتقال من خلف الخطوط الإسرائيلية إلى مارون الراس، وهذا يعني أن ما حصل أمس، من عملية عسكرية داخل هذه المستعمرة ليس جديداً”.

وبين التقرير إن “الجديد في ما حصل هو أصل العملية التي تقصّد (حزب الله) وزنها في ميزان الذهب لتحقيق الهدف منها من دون الإنجرار إلى مواجهة كبرى، موجهاً رسائل بكل الإتجاهات، لتكون عملية الحزب أمس عملية بعيدة عن الإستعراض أمام الرأي العام اللبناني وحتى الإسرائيلي”.

واضاف التقرير إن “لا معلومات حاسمة حول شكل وطريقة تنفيذ العملية التي حصلت أمس في أفيفيم، وهذا الأمر بيد الأمين العام لـ(حزب الله) حسن نصرالله الذي سيتحدث مساء اليوم، لكن مطلعين على الوضع الميداني وعلى التصعيد بين (حزب الله) وإسرائيل يتحدثون بشكل شبه نهائي حول فرضية عسكرية يمكن تأسيسها بناءً على مجموعة معطيات باتت مؤكدة”.

ووفق هذه المصادر فإن “العملية العسكرية التي قام بها (حزب الله) حصلت من داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وليس كما حاول الجيش الإسرائيلي الترويج أنها من الأراضي اللبنانية، إذ إن النقطة المستهدفة والتي تم تدمير الآلية فيها هي نقطة غير مرئية من الأراضي اللبنانية فكيف يمكن إستهداف هذه النقطة من مكان لا يمكن رؤيتها منه؟ هذا يعني بما لا يقبل الشكّ أن العناصر الذين قاموا بإستهداف الآلية الإسرائيلية كانوا في مكان ما داخل الأراضي المحتلة”.

وتؤكد المصادر أنه “لتأكيد إستهداف الدورية تم إطلاق صواريخ كورنيت (مضاد للدروع) دفعة واحدة، وهذا ما يؤكد وجود ثلاث منصات إطلاق داخل الأراضي المحتلة”.

واشار التقرير إلى أنه “من هنا تبدأ المصادر بالحديث عن الرسائل التي أراد إيصالها الحزب بعيداً عن الإستعراض الذي قد لا يخدم الرغبة بعدم الذهاب إلى معركة كبرى”.

وتقول المصادر أن “الرسالة الأولى تكمن في سعي الحزب إلى كسر، وبشكل نهائي، وقف العمليات العسكرية على الحدود اللبنانية الخاضعة للقرار 1701، وهذا يقلب الطاولة على تل ابيب، فبعدما حاولت إسرائيل بإستهدافها عناصر الحزب وإستهدافها الضاحية الجنوبية، قام الحزب بتغيير قواعد الإشتباك وتكريس الحدود اللبنانية ممراً لأي عملية عسكرية، وهذا ما لا تريده إسرائيل بأي شكل، إذ إن هذه الحدود التي تمتد إلى 100 كلم، يصعب ضبطها”.

أما الرسالة الثانية وفق المصادر ذاتها، فهي “إثبات أن هناك إمكانية لتسلل عناصر (حزب الله) إلى داخل المستوطنات، وهذا ما يعني أن كل الأنفاق التي إكتشفها الجيش الإسرائيلي لم تؤد إلى ردع الحزب أو الحدّ من قدرته على المناورة”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل