Shadow Shadow

"يجب اعادة اعتبار العلم الكردي قبل التفكير بالمحافظ"

3 أشهر على تحديد محافظ كركوك وحزب بارزاني يعلن شروطاً جديدة لاستئناف الحوار

14:16 الأحد 25 أغسطس 2019
article image

السليمانية – ناس

بعد 3 أشهر من اتفاق الكتل الكردية في محافظة كركوك، على اسم المرشح الجديد لمنصب المحافظ، تلقي الكتل المسؤولية على الديمقراطي الكردستاني بأنه السبب وراء تأخير تنصيب المحافظ، فيما اعتبر الديمقراطي إن القضية أكبر من اتفاق بين الاحزاب الكردية، وتحتاج إلى تفاهم مع الحكومة الاتحادية وإلا سيكون “محافظاً بلا صلاحيات”.

واتفق الحزبان الكرديان الديمقراطي (البارتي)، والاتحاد الوطني (اليكتي)، على ترشيح طيب جبار، كشخصية توافقية لمنصب محافظ كركوك، إلا أنه لحد اللحظة لم يتسنم مهام عمله، ويعلل المراقبون اسباب ذلك إلى عدم ذوبان الجليد الذي احاط بعلاقة الحزبين الرئيسين بعد الانتخابات الاخيرة، والذي كان السبب في ولادة متعسرة لحكومة الاقليم التاسعة برئاسة مسرور البارزاني.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك،عن  قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني، أحمد العسكري في حديث لـ”ناس” اليوم (25 آب 2019)، أن “السبب الرئيسي في عدم تسوية الأوضاع في كركوك، هي القيادة الكردية”، مبيناً أنه “من الأجدر الخوض في  لملمة البيت الكردي أولاً، ومن ثم البحث في قضية كركوك، حيث لا يمكن حل المشكلات العالقة في المحافظة والبيت الكردي مشتت”.

وبين العسكري، أن الحصة الأكبر في توسيع دائرة الازمة بين الكتل الكردستانية حول كركوك تتحملها كتلة التآخي التي أغلب أعضاؤها هم من الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

على الجانب الآخر، ينتظر التركمان الكتل الكردية في حسم الأمر. ويقول عضو مجلس محافظة كركوك عن المكون التركماني نجاة حسين، في حديث لـ”ناس”: “نحن ومنذ قرابة ثلائة أشهر بانتظار الكرد، وخاصة بعد اتفاق الطرفين الكرديين على ترشيح شخصية كردية لمنصب محافظ كركوك، إلا أنهم لم يبادروا إلى  دعوة لعقد مفاوضات واجتماعات حول هذه الموضوع”.

لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني له رأي مغاير في سبب بقاء تلك “المعضلة” دون حل.

وقال عضو المجلس القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، نوري محمد علي، في حديث لـ”ناس”، إن “قضية كركوك قضية سياسية، ولايمكن اختزال المشاكل العالقة في المدينة باجتماع أو اجتماعين لمجلس المحافظة، فالقضية أكبر من ذلك بكثير”.

وأضاف علي أن “قضية كركوك يجب أن تحل باتفاق سياسي بين أربيل وبغداد قبل كل شيء، لأن أي اتفاقات أخرى من دون الحكومة العراقية لاتغير من الموضوع شيئا”.

وأعتبر أن “اصرار اليكيتي على تنصيب محافظ كردي، في خضم هذه الاوضاع غير المستقرة في كركوك، غير مجدٍ، لأن المحافظ سيكون بدون صلاحيات تذكر”.

واعتبر علي إن “كركوك في الوقت الحالي محتلة، ولايمكن لمحافظ كردي أن يكون له دور فعال في تطبيع الاوضاع فيها”، لافتاً إلى إن “خروج القوات العسكرية إلى خارج المدينة وتسليم الملف الامني إلى قوات الشرطة واعادة الاعتبار لعلم كردستان، واعادة مقرات البارتي في المدينة، وعودة البيشمركة إلى أطراف كركوك، هي الاجراءات التي يجب أن تسبق تنصيب المحافظ الجديد”.

وفي الحادي عشر من تموز الماضي، تقرر اختيار شخصية توافقية لمنصب محافظة كركوك وهو طيب جبار، الذي كان وزيراً سابقا في الكابينة الوزارية الأولى لحكومة إقليم كردستان، إلا أنه وبعد مرور ثلاثة أشهر على ذلك الاتفاق لم يتم التصويت على المحافظ من قبل مجلس المحافظة.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل